شريط الاخبار
رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في العيون المحتلة! خبراء يرهنون تنفيذ الوعود الاقتصادية بتقليص فاتورة الواردات «أميار» تيزي وزو يقاطعون جلسات تحكيم اعتمادات ميزانيات البلديات لـ2020 شيتور يأمر برفع المستوى في الجامعات بغص النظر عن اللغة المستخدمة تبون يأمر باعتماد مخطط استعجالي للتكفل بمرضى الاستعجالات والحوامل حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة

وزير القطاع انتهج سياسة الهروب إلى الأمام وغاب عن الميدان

الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة


  22 أفريل 2019 - 21:57   قرئ 725 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة

 

تباين في نسب الاستجابة للإضراب عبر مختلف الولايات

 يخرج اليوم مجددا طلبة المعاهد والمدارس والجامعات وكذا الكليات في مسيرة تاسعة، مقاطعين بذلك الامتحانات الاستدراكية التي انطلقت هذا الأسبوع، مواصلين إضرابهم المفتوح الذي يدخل أسبوعه الثاني، يأتي هذا في الوقت الذي اكتفى وزير القطاع الحالي بانتهاج سياسة الهروب إلى الأمام، كيف لا وهو الذي لم ينزل إلى الميدان منذ يوم تعيينه، خوفا من مواجهة سيناريو الطرد كباقي الوزراء.

   

حالة من الاحتقان والغليان تعيشها الجامعة الجزائرية منذ ما يزيد عن شهرين، هذه الحالة ورغم تأثيرها على سمعة الجامعة الجزائرية خاصة بعد ظهور مؤشرات السنة البيضاء حسب العديد من المهتمين والمقربين من القطاع، وبعد جملة من المشاورات أمام التأخر الكبير في تلقي الدروس والتفاوت في نسبه من جامعة لأخرى، إلا أن وزير القطاع الحالي بوزيد الطيب لم يحرك ساكنا حتى أو يقدم أي اقتراحات أو محاولات من أجل إنقاذ السنة الجامعية. الوافد الجديد على قطاع التعليم العالي والذي كان مرفوضا منذ البداية من طرف الأسرة الجامعية بالنظر إلى فشله في تسيير جامعة باتنة سابقا، ها هو اليوم أيضا يثبت فشله في تسيير القطاع أمام كل ما يحدث، وهو الذي لزم الصمت أو بالأحرى تبنى سياسة الهروب إلى الأمام مثله مثل الوزير السابق طاهر حجار الذي كان في كل مرة يؤكد أن الأمور تسير بشكل عادي رغم الشلل الذي تشهده المؤسسات الجامعية.

 الطلبة يصرون على الإضراب المفتوح

 الطلبة الذين يخرجون اليوم في مسيرة تاسعة ويصرون على التغيير الجذري، بعدما اختاروا السنة البيضاء على المستقبل المجهول، وكذا الاستمرار في إضرابهم المفتوح مقاطعين الامتحانات الاستدراكية، يقف مسؤول القطاع الطيب بوزيد أمامهم عاجزا دون أن يقوم بامتصاص غضبهم أو محاولة تهدئتهم، كيف لا وهو الذي لم ينزل إلى الميدان منذ توليه زمام الأمور خوفا من مواجهة سيناريو الوزراء الذين قاموا بزيارات ميدانية، فكان الطرد والتهجم عليهم أبرز ما ميزها.

 الطلبة اليوم وأمام كل ما يحدث يصرون على استرجاع حقوقهم المهضومة وبناء مستقبل واعد يغب فيه الطيب بوزيد وأمثاله، حسبهم. هذا الأخير الذي رفض منذ أول يوم لتعيينه في ظل ماضيه وفشله في تسير جامعة، ليثبت اليوم وللمرة الألف ذلك. وأكد بعض الطلبة أن الكلمة اليوم للطلبة وليست لسواهم، حيث خرجوا إلى الشارع منذ أول مسيرة كطلبة أحرار متبرئين من التنظيمات وحتى من وزير القطاع، فلا يمكن لأي كان اليوم أن يتكلم باسمهم أو يتبنى شعاراتهم وقراراتهم المصيرية التي تم التوصل إليها عن طريق الاستفتاء عبر مختلف المؤسسات الجامعية عبر التراب الوطني.

 أمينة صحراوي