شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

شلغوم يؤكد أن عمليات الترميم تشكل خطرا على حياة السكان

عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة


  22 أفريل 2019 - 22:35   قرئ 497 مرة   0 تعليق   الوطني
عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة

انعدام استراتيجية التعمير و»العمليات الترقيعية» وراء الكارثة

حمّل رئيس مجمع خبراء المهندسين المعماريين الجزائريين عبد الحميد بوداود، رؤساء المجالس الشعبية البلدية مسؤولية الانهيارات التي تحصل للبنيات والعمارات القديمة بالجزائر العاصمة، في حين أكد رئيس نادي المخاطر الكبرى عبد الكريم شلغوم أن عمليات الترميم التي باشرتها البلديات تعد خطرا على سكانها.

قال بوداود في اتصاله بـ»المحور اليومي»، إنه كان من الممكن تفادي الوقوع في حوادث انهيارات مثل الكارثة التي تعرضت لها عمارة بشارع «تماغيلت» بالقصبة السفلى صباح أمس، والتي راح ضحيتها أشخاص عزل، مؤكدا أنها لو توفرت دفاتر صحية للبنيات القديمة، خاصة تلك التي استفادت من عمليات ترميم مؤخرا، لتم تفادي وقوع كارثة صبيحة أمس بالقصبة السفلى.

وأضاف بوداود مبرزا أن جهل الأميار بالوضعية الصحية لعمران بلدياتهم ساهم في تدهور الوضع، وقال إن العاصمة ببلدياتها الـ57 لا تملك الإحصاء الدقيق والتصنيف المعماري للبنايات، حيث لم يقم أي رئيس بلدية منذ الاستقلال بإعداد دفتر صحي للعمارات أو حتى بتنظيم أبواب مفتوحة لمناقشة العمران مع المواطنين، فالدفتر الصحي هو من يحدد طبيعة العمارة إن كانت تحتاج إلى ترميم أو تهديم أو غير ذلك.

وعرّج المتحدث على عمليات الترميم الأخيرة التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر والتي وصفها بوداود بالخطيرة، حيث أكد أن مجمع خبراء المهندسين المعماريين كان قد حذر في وقت سابق من عمليات الترميم التي جُسدت بشكل عشوائي دون الرجوع إلى الأساليب التقنية والوقائية، والمتمثلة في إعداد تقرير مفصل عن كل عمارة من أجل تصنيفها بشكل صحيح، كما أكد بوداود «أن كل الندوات والدعوات التي أطلقناها لوقف عمليات الترميم التي هدرت الأموال من جهة وزادت من خطورة العمارة من جهة أخرى والتي لم تجد آذانا مصغية لانعدام استراتيجية التعمير بالجزائر»، وقال إن كل عمليات الترميم التي لم تتبع الدفتر الصحي لا تعتبر عملية ترميم، وختم بوداود بقوله إن الجزائر تضم 8 آلاف مهندس معماري و6 آلاف مهندس مدني بإمكانهم المساهمة في إعادة تهيئة العمران بالجزائر وحمايته.

عبد الكريم شلغوم يصف عمليات الترميم بالخطيرة

وصف رئيس نادي المخاطر الكبرى عبد الكريم شلغوم عمليات الترميم التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر مؤخرا بالترقيعية والخطيرة، حيث أكد «أن الترميمات التي استفادت منها البنايات الكولونيالية بالجزائر العاصمة تعتبر عمليات دهن وتزيين فقط، عوض أن تكون تقوية لهياكل البنايات، وهو الإجراء التقني الذي تجاهلته مصالح ولاية الجزائر خلال مشاريع الترميم التي استنزفت أموالا طائلة دون فائدة»، مشيرا إلى غياب سياسة وقائية من الكوارث الطبيعية بخصوص البنايات القديمة في الجزائر. وعلق المتحدث على الحادثة التي وقعت صبيحة أمس بإحدى عمارات القصبة السفلى بالعاصمة، مبرزا أنها ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، فالمدن الجزائرية على غرار العاصمة ووهران وعنابة وقسنطينة وسكيكدة أصبحت بناياتها هشة ومصنفة في الخانة الحمراء بحكم إنجازها منذ العهد الاستعماري، حيث حمل شلغوم والي الجزائر مسؤولية ما حدث أمس بالقصبة السفلى، وتساءل المتحدث عم يمكن أن يحدث للنسيج العمراني في حال وقوع زلزال بالعاصمة، فانهيارات أمس جاءت على خلفية أمطار خفيفة تساقطت ليلة أول أمس فقط.

خليدة تافليس