شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

شلغوم يؤكد أن عمليات الترميم تشكل خطرا على حياة السكان

عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة


  22 أفريل 2019 - 22:35   قرئ 602 مرة   0 تعليق   الوطني
عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة

انعدام استراتيجية التعمير و»العمليات الترقيعية» وراء الكارثة

حمّل رئيس مجمع خبراء المهندسين المعماريين الجزائريين عبد الحميد بوداود، رؤساء المجالس الشعبية البلدية مسؤولية الانهيارات التي تحصل للبنيات والعمارات القديمة بالجزائر العاصمة، في حين أكد رئيس نادي المخاطر الكبرى عبد الكريم شلغوم أن عمليات الترميم التي باشرتها البلديات تعد خطرا على سكانها.

قال بوداود في اتصاله بـ»المحور اليومي»، إنه كان من الممكن تفادي الوقوع في حوادث انهيارات مثل الكارثة التي تعرضت لها عمارة بشارع «تماغيلت» بالقصبة السفلى صباح أمس، والتي راح ضحيتها أشخاص عزل، مؤكدا أنها لو توفرت دفاتر صحية للبنيات القديمة، خاصة تلك التي استفادت من عمليات ترميم مؤخرا، لتم تفادي وقوع كارثة صبيحة أمس بالقصبة السفلى.

وأضاف بوداود مبرزا أن جهل الأميار بالوضعية الصحية لعمران بلدياتهم ساهم في تدهور الوضع، وقال إن العاصمة ببلدياتها الـ57 لا تملك الإحصاء الدقيق والتصنيف المعماري للبنايات، حيث لم يقم أي رئيس بلدية منذ الاستقلال بإعداد دفتر صحي للعمارات أو حتى بتنظيم أبواب مفتوحة لمناقشة العمران مع المواطنين، فالدفتر الصحي هو من يحدد طبيعة العمارة إن كانت تحتاج إلى ترميم أو تهديم أو غير ذلك.

وعرّج المتحدث على عمليات الترميم الأخيرة التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر والتي وصفها بوداود بالخطيرة، حيث أكد أن مجمع خبراء المهندسين المعماريين كان قد حذر في وقت سابق من عمليات الترميم التي جُسدت بشكل عشوائي دون الرجوع إلى الأساليب التقنية والوقائية، والمتمثلة في إعداد تقرير مفصل عن كل عمارة من أجل تصنيفها بشكل صحيح، كما أكد بوداود «أن كل الندوات والدعوات التي أطلقناها لوقف عمليات الترميم التي هدرت الأموال من جهة وزادت من خطورة العمارة من جهة أخرى والتي لم تجد آذانا مصغية لانعدام استراتيجية التعمير بالجزائر»، وقال إن كل عمليات الترميم التي لم تتبع الدفتر الصحي لا تعتبر عملية ترميم، وختم بوداود بقوله إن الجزائر تضم 8 آلاف مهندس معماري و6 آلاف مهندس مدني بإمكانهم المساهمة في إعادة تهيئة العمران بالجزائر وحمايته.

عبد الكريم شلغوم يصف عمليات الترميم بالخطيرة

وصف رئيس نادي المخاطر الكبرى عبد الكريم شلغوم عمليات الترميم التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر مؤخرا بالترقيعية والخطيرة، حيث أكد «أن الترميمات التي استفادت منها البنايات الكولونيالية بالجزائر العاصمة تعتبر عمليات دهن وتزيين فقط، عوض أن تكون تقوية لهياكل البنايات، وهو الإجراء التقني الذي تجاهلته مصالح ولاية الجزائر خلال مشاريع الترميم التي استنزفت أموالا طائلة دون فائدة»، مشيرا إلى غياب سياسة وقائية من الكوارث الطبيعية بخصوص البنايات القديمة في الجزائر. وعلق المتحدث على الحادثة التي وقعت صبيحة أمس بإحدى عمارات القصبة السفلى بالعاصمة، مبرزا أنها ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، فالمدن الجزائرية على غرار العاصمة ووهران وعنابة وقسنطينة وسكيكدة أصبحت بناياتها هشة ومصنفة في الخانة الحمراء بحكم إنجازها منذ العهد الاستعماري، حيث حمل شلغوم والي الجزائر مسؤولية ما حدث أمس بالقصبة السفلى، وتساءل المتحدث عم يمكن أن يحدث للنسيج العمراني في حال وقوع زلزال بالعاصمة، فانهيارات أمس جاءت على خلفية أمطار خفيفة تساقطت ليلة أول أمس فقط.

خليدة تافليس