شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

الحركة الجزئية في سلك الولاة تزامنت مع فتح العدالة لملفات الفساد

رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة


  23 أفريل 2019 - 23:02   قرئ 502 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة

خبراء الاقتصاد يدعون العدالة لفتح ملف العقار ومحاسبة الولاة المتورطين

ستضطر السلطات العمومية إلى إعادة النظر في ملف العقار الصناعي بتزامن مع الحركة الجزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين المتهمين بالتسيير العشوائي والانتقائي لهذا الملف الذي أصبح عائقا كبيرا أمام المستثمرين رغم التعليمات التي تلقاها هؤلاء من طرف السلطات من قبل، ويبدو أن هذا الملف العويص سيعرف انفراجا خصوصا أن بعض الولاة المتهمين بالتواطؤ مع بعض رجال الأعمال للاستحواذ على مساحات وعقارات دون أن يجسدوا مشاريعهم هؤلاء مشتبه بهم بعد شروع القضاء في فتح الملف.

 

 في الوقت الذي يعتبر ملف العقار الصناعي من أكبر ملفات الفساد وبعد الحركة  الجزئية التي أحدثها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في سلك الولاة والولاة المنتدبين أول أمس والتي شملت 6 ولاة على رأسهم عبد القادر زوخ وواليين منتدبين وفقا للمادة 92 من الدستور، أكد خبراء الاقتصاد أن هذا الإجراء تزامن مع فتح العدالة لملفات الفساد التي أطاحت بالعديد من الرؤوس على غرار رجال الأعمال علي حداد وإسعد ربراب والاخوة كونيناف، وفي هذا الشأن دعا الخبير الاقتصادي، فارس مسدور، في تصريح لـ «المحور اليومي» ، أنه على العدالة فتح ملف العقار الصناعي ومحاسبة الولاة المتورطين مع بعض رجال الاعمال في نهب واستغلال العقار الصناعي الذي استغل بغير حق وبطرق ملتوية، حيث دهب إلى أبعد من ذلك، بقوله إن بعض الولاة عبر 48 ولاية استغلوا منصبهم من أجل التلاعب بالعقار الصناعي وتوجيهه إلى بعض رجال الأعمال من أجل إنشاء قاعات للحفلات بدل المناطق الصناعية متسائلا عن مصير 32 منطقة صناعية التي تم التحدث عنها من طرف الحكومة وبالضبط من وزير الصناعة والمناجم السابق، عبد السلام بوشوارب، والتي أكد أنها ستخلق مناصب شغل، مضيفا في الوقت ذاته أن ملف العقار الصناعي من أكبر ملفات الفساد وأنه تم التطرق إليه بعدما تم فتح القضاء لملفات الفساد التي أطاحت بالعديد من الرؤوس وأنه سيتم استدعاء هؤلاء المتورطين في ملف العقار خاصة وأن العديد من الولاة لا يزالون يتواطؤون مع العديد من رجال الاعمال بالولايات على غرار ولاية بسكرة.  ومن جهته، قال الخبير الاقتصادي كمال رزيق، أن تطوير العقار في الجزائر هو مشكل ذهنيات بالدرجة الأولى، حيث يتطلب إرادة سياسية حقيقية لتطويره ومرافقة فعلية للمستثمرين في الميدان، في الوقت الذي يشتكي فيه المرقون العقاريون من نقص العقار باعتبار أن هذا الأخير لا يحتوي على منظومة قانونية واضحة، موضحا، أنه رغم التوجه نحو تنظيم سوق العقار في الجزائر بعدما كان رهين الفوضى والاستغلال من طرف بعض «الولاة «لا يزال يشهد  الوضعية نفسها، قائلا «إن تطوير العقار في الجزائر يعود إلى ذهنيات ويتطلب إرادة سياسية حقيقية من أجل تحسينه وتطويره والمرافقة الفعلية للمستثمرين في الميدان، مضيفا في الوقت ذاته، غياب منظومة قانونية واضحة يعتمد عليها المرقون العقاريون في استثماراتهم مشيرا إلى أن معظم التنظيمات تعود إلى فترة التسعينيات، غير أنه تم مؤخرا تعديل القانون رقم 87 ـ 03 المتعلق بالتهيئة العمرانية، حيث يهدف هذا الأخير ـ حسب المتحدث ـ إلى تحديد القواعد العامة الرامية إلى تنظيم إنتاج الأراضي، والموازنة بين وظائف السكن والفلاحة و الصناعة ووقاية المحيط ومجالات أخرى أدرجها هذا القانون.

وسيلة قرباج