شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

فرنسا تكذب تدخلها في قضية ربراب وتؤكد احترامها لسيادة الجزائر

اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية


  24 أفريل 2019 - 13:58   قرئ 733 مرة   0 تعليق   الحدث
اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية

 - آيت علي:" اعتقال ربراب هدفه كسر وتوقيف مشاريعه بالسوق الجزائرية، وستسرع من وتيرة انطلاق مشاريعه بالخارج"

فتحت قضية اعتقال ربراب مؤخرا جدلا حول مشاريعه الإستثمارية الهامة بالخارج، وتساؤلات عن مدى تدخل الدول الأجنبية التي تحتضن مشاريعه على غرار فرنسا وإيطاليا، ألمانيا والبرازيل، والذي برزت مؤخرا أنباء عن تدخل فرنسا في الشأن الجزائري وطلب استفسارات ومعلومات حول ملف اعتقال رجل الأعمال اسعد ربراب الأمر الذي نفته قطعا، في انتظار ثبوت التهم المنسوبة إليه من عدمها، خاصة وأن التهم الموجهة لربراب لا تندرج ضمن التهم المتعلقة بنهب وتبديد المال العام، في ظل البيروقراطية المتفشية في الإدارة الجزائرية من ابتزاز لرجال الأعمال والمستثمرين لتسهيل تجسيد مشاريعهم، فضلا عن الضغوطات التي تعرض لها أكبر رجال الأعمال المستثمرين بالجزائر وتعطيل عدة مشاريع هامة منتجة من شأنها تقليص نسب البطالة وتطوير الاقتصاد الوطني.

ويأتي تكذيب السفارة الفرنسية للأخبار المتداولة من طرف موقعين الكترونيين عبر بيان لها، لطلب معلومات حول الملف القضائي لرجل الأعمال يسعد ربراب، والذي تضمن نصه " تنفّد سفارة فرنسا بالجزائر تفنيدا قاطعا الإدعاءات التي يُروّج لها الموقع الإخباري "مغرب أنتليجانس"، والتي مفادها أن سفارة فرنسا في الجزائر قد اتصلت بوزارة الشؤون الخارجية قصد طلب معلومات حول الملف القضائي حول رجل الاعمال يسعد ربراب".

وجددت سفارة فرنسا في الجزائر في نفس البيان، تذكيرها بـ"أن فرنسا تحترم سيادة الجزائر وسيادة شعبها الصديق، وأنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلد وليست لها أي نية في ذلك".

ومن جهته اعتبر الخبير المالي فرحات آيت علي في حديث بـ"المحور اليومي" أمس، أن اعتقال ربراب هدفه كسر وتوقيف مشاريعه بالسوق الجزائرية، وبالعكس –يضيف محدثنا- بأن هذا الإجراء الذي وصفه بـ"المُعرقل" والذي تعرض له ربراب، من شأنه التسريع بانطلاق مشاريع رجل الأعمال بالخارج سواء في فرنسا، إيطاليا، وكذا ألمانيا والبرازيل.

وأكد في السياق ذاته، بأن الصفقات التي أبرمها ربراب مع دول أجنبية لن تتأثر باعتقاله لأن الشأن "جزائري داخلي محض"، والمشاريع المجسدة بالخارج يحكمها القانون الدولي فضلا عن استمرارية نشاطها الإنتاجي بالنظر إلى تمويلها من طرف بنوك أجنبية لاعلاقة لها بالبنوك الجزائرية.

وأبدى الخبير ذاته، امتعاضه من توجيه تهم لرجال أعمال خاصة وأنه "لاوجود لتهمة تبديد المال العام التهمة التي تمس حقيقة بسيادة الدولة"، موضحا بقوله "كان من المفترض إجراء تحقيق أولي حول التهم المنسوبة إلى ربراب

وبالمقابل، راح الخبير الدولي والإستشاري الاقتصادي عبد المالك امبارك سراي في تصريح لـ"المحور اليومي"، حول عدم تأثر مشاريع واستثمارات رجل الأعمال ربراب المُعتقل في الخارج وبالخصوص في فرنسا وإيطاليا، بحكم الضمانات التي يتلقاها ربراب من قبل شركائه في الخارج، في الوقت الذي لم يتم ثبوت التهم الموجهة لربراب والذي تم وضعه رهن الحبس المؤقت للبحث فقط في التهم.

مريم سلماوي