شريط الاخبار
«أليانس» للتأمينات تلتقي مع زبائنها المهنيين في سطيف وزارة العمل تبرم 60 اتفاقية لتنظيم النقل البحري وحماية البحّارة «أويلر هيرميس» تحذر من تراجع النمو الاقتصادي في الجزائر الجزائر ستصدّر 400 مليون دولار من الإسمنت خلال السنتين المقبلتين استلام مشاريع الألعاب المتوسطية بوهران قبل جوان إبرام اتفاقيتين تجاريتين لتعزيز حركة الصادرات الجزائرية وزارة الصحة تذكّر بالإرشادات لتفادي الاختناق بالغاز ڤايد صالح يدعو للتصويت لمن تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب والبلاد تحديد هوية الإرهابيين الاثنين المقضي عليهما بتيبازة «الانتخابات الحل الأنسب للخروج من الأزمة الحالية» الطلبة يؤكدون رفضهم لمترشحي رئاسيات 12 ديسمبر أرباب الأسر الذين يساوي دخلهم 18 ألفا معنيون بالمساعدات تبون يتعهد بمواصلة محاربة الفساد وتحقيق مطالب الحراك بن فليس يدعو لوقف «التحرش» بالمترشحين للرئاسيات وزارة التربية تنفي تغيير رزنامة اختبارات الفصل الأول بسبب الانتخابات الديون الجبائية بلغت 12 ألف مليار دينار قانون المحروقات يلزم الشركات الأجنبية بتوظيف وتكوين إطارات شباب تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة

الحراك الشعبي يعجّل بتطهير الشركات الكبرى

إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع


  24 أفريل 2019 - 20:26   قرئ 594 مرة   0 تعليق   الوطني
إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع

تخضع المؤسسات العمومية في الفترة الحالية إلى حملة تطهير كبيرة، حيث تمت إقالة العديد من رؤساء ومدراء هذه المؤسسات على غرار المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، إلى جانب رابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وكذا تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان. إقالات وتغييرات مست كبرى المؤسسات العمومية، اختلفت الأسباب والنتيجة واحدة، لتتوجه الأنظار نحو باقي المؤسسات علها تلقى المصير ذاته.

 

يبدو أن سيناريو التغييرات والإقالات والإحالات على التقاعد، وحتى فتح ملفات الفساد لن يستثني هذه المرة أي مؤسسة عامة كانت أو خاصة، أو بالأحرى سيمتد إلى كل القطاعات باختلافها، حيث وجد الجزائريون أنفسهم مجبرين على ملازمة المحاكم وكذا السجون أمام حملة التوقيفات التي تطال في الوقت الراهن رجال أعمال معروفين في قضايا فساد كبيرة ومعروفة، غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط بل امتد إلى تحويلات وتغييرات على مستوى مؤسسات عمومية كبرى، اختلفت الأسباب لكن النتيجة واحدة، وهي أن الحراك الشعبي الذي تجاوز الشهرين حقق من خلاله المتظاهرون نتائج إيجابية واستطاع كذلك من خلاله الشعب الجزائري جني ثماره، وهي سقوط رؤوس الفساد.

حملة التطهير... الكل ينتظر دوره

رؤساء ومدراء شركات ومؤسسات عمومية يعيشون على الأعصاب، سواء تعلق الأمر بإنهاء مهامهم أو توقيفهم أو حتى إحالتهم على التقاعد، بالنظر إلى الأحداث والوقائع التي تعيشها الجزائر في المرحلة الحالية، حيث إن حملة التطهير هذه باتت تحدث بين لحظة وأخرى، حتى أن بعضها حدثت في ساعات متأخرة وبعضها كانت بمثابة «وجبة فطور دسمة» للجزائريين، وهو ما جعل الكل يتخوف من تلقي المصير ذاته، كيف لا وحملة التطهير هذه تعصف بالمسؤولين سواء كانوا متقاعسين أو لضلوعهم في قضايا فساد كبرى، وقد عجل ببروزها الحراك الشعبي إلى العلن، وهي التي كانت غامضة ومجهولة في نظر الجزائريين، حيث تمكن هؤلاء المسؤولون من نهب المال العام واستغلال مناصبهم من أجل خدمة مصالحهم، على غرار إنهاء مهام المدير العام لشركة سونطراك عبد المؤمن ولد قدور.

وفي هذا السياق يعيش عدد من المدرائ حالة الخوف والتوتر ي في الفترة الحالية خوفا من انتقال التطهير إلى المؤسسات العمومية التي يشرفون عليها وانتظار دورهم في الإقالة أو إنهاء المهام، بات الكل ينتظر يوميا سقوط مسؤول معين وتتوجه الأنظار في كل مرة نحو مؤسسات كبرى معروفة على غرار سونلغاز وشركة موبيليس.

 قضايا الفساد تطيح بولد قدور

كان أول من سقط أو بالأحرى من مسته حملة التطهير هو المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، بعدما تم إنهاء مهامه  مساء يوم الثلاثاء وتعيين رشيد حشيشي خلفا له، واشتغل هذا الأخير كمدير لنشاط الإنتاج والاستكشاف بسوناطراك. وجاء إنهاء مهام عبد المؤمن ولد قدور من طرف رئيس الدولة بسبب تورطه رفقة الإخوة كونيناف في قضايا فساد.

إنهاء مهام الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر

من بين الخطوات التي قامت بها الجمعية العامة العادية لاتصالات الجزائر تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان الذي أعرب عن رغبته في مغادرة اتصالات الجزائر والالتحاق بمجمع اتصالات الجزائر، وهو الذي تولى إدارة مؤسسة اتصالات الجزائر لمدة سنتين، تمكن من خلالها من تحقيق أداءات جيدة، واليوم تسند إليه مهام الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لمؤسسات المجمع، ليسلم المشعل لبن عبد الواحد محمد أنور في منصب الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر خلفا لعادل خمان الذي استدعي لمهام أخرى، حسب ما أفاد به بيان للشركة تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، وأضاف البيان أن هذا الأخير «ستوكل له مهمة الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لهياكل المجمع».

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تحيل مديرها على التقاعد

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية هي الأخرى شهدت تغيير مديرها العام وإحالته عل التقاعد، حيث عين أول أمس فلاق شبرة كريم على رأس المؤسسة الوطنية للترقية العقارية «ENPI»، خلفا لرابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الذي أحيل على التقاعد، حسبما أفادت به الصفحة الرسمية للمؤسسة. وأضاف المصدر أن فلاق شبرة شغل عدة مناصب بالقطاع، آخرها مديرا عاما لديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية تيزي وزو. وأوضح بيان المؤسسة أن الرئيس المدير العام الجديد سيعمل على إعطاء نفس وديناميكية جديدة في التسيير، من أجل تسريع وتيرة إنجاز مشاريع مساكن الترقوي العمومي «LPP» التي هي في طور الإنجاز على مستوى كافة التراب الوطني. حملة التطهير التي رحب بها الجزائريون منذ بدايتها، تلقى اليوم دعوات لاستمراريتها إلى غاية محاسبة الفاسدين تحت شعار «يتحاسبو قع»، إضافة إلى المطالبة بتطبيق كلمته الفصل «يتنحاو قع».

أمينة صحراوي