شريط الاخبار
المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود 16 ناشطا يستفيدون من البراءة بوهران وأدرار تبون ينصّب كريم يونس وسيطا للجمهورية ورشة لتقييم الاتفاق مع الاتحاد الأوربي للفصل في مستقبله الأسبوع المقبل مصنع «بيجو - سيتروين» الجزائر يدخل مرحلة الإنتاج جوان المقبل حرمان الأساتذة من المنح و«السلفيات» بسبب تجميد الخدمات الاجتماعية طيران «الطاسيلي» تدعم خطوطها الداخلية بثلاث رحلات جديدة الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار

الحراك الشعبي يعجّل بتطهير الشركات الكبرى

إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع


  24 أفريل 2019 - 20:26   قرئ 657 مرة   0 تعليق   الوطني
إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع

تخضع المؤسسات العمومية في الفترة الحالية إلى حملة تطهير كبيرة، حيث تمت إقالة العديد من رؤساء ومدراء هذه المؤسسات على غرار المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، إلى جانب رابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وكذا تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان. إقالات وتغييرات مست كبرى المؤسسات العمومية، اختلفت الأسباب والنتيجة واحدة، لتتوجه الأنظار نحو باقي المؤسسات علها تلقى المصير ذاته.

 

يبدو أن سيناريو التغييرات والإقالات والإحالات على التقاعد، وحتى فتح ملفات الفساد لن يستثني هذه المرة أي مؤسسة عامة كانت أو خاصة، أو بالأحرى سيمتد إلى كل القطاعات باختلافها، حيث وجد الجزائريون أنفسهم مجبرين على ملازمة المحاكم وكذا السجون أمام حملة التوقيفات التي تطال في الوقت الراهن رجال أعمال معروفين في قضايا فساد كبيرة ومعروفة، غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط بل امتد إلى تحويلات وتغييرات على مستوى مؤسسات عمومية كبرى، اختلفت الأسباب لكن النتيجة واحدة، وهي أن الحراك الشعبي الذي تجاوز الشهرين حقق من خلاله المتظاهرون نتائج إيجابية واستطاع كذلك من خلاله الشعب الجزائري جني ثماره، وهي سقوط رؤوس الفساد.

حملة التطهير... الكل ينتظر دوره

رؤساء ومدراء شركات ومؤسسات عمومية يعيشون على الأعصاب، سواء تعلق الأمر بإنهاء مهامهم أو توقيفهم أو حتى إحالتهم على التقاعد، بالنظر إلى الأحداث والوقائع التي تعيشها الجزائر في المرحلة الحالية، حيث إن حملة التطهير هذه باتت تحدث بين لحظة وأخرى، حتى أن بعضها حدثت في ساعات متأخرة وبعضها كانت بمثابة «وجبة فطور دسمة» للجزائريين، وهو ما جعل الكل يتخوف من تلقي المصير ذاته، كيف لا وحملة التطهير هذه تعصف بالمسؤولين سواء كانوا متقاعسين أو لضلوعهم في قضايا فساد كبرى، وقد عجل ببروزها الحراك الشعبي إلى العلن، وهي التي كانت غامضة ومجهولة في نظر الجزائريين، حيث تمكن هؤلاء المسؤولون من نهب المال العام واستغلال مناصبهم من أجل خدمة مصالحهم، على غرار إنهاء مهام المدير العام لشركة سونطراك عبد المؤمن ولد قدور.

وفي هذا السياق يعيش عدد من المدرائ حالة الخوف والتوتر ي في الفترة الحالية خوفا من انتقال التطهير إلى المؤسسات العمومية التي يشرفون عليها وانتظار دورهم في الإقالة أو إنهاء المهام، بات الكل ينتظر يوميا سقوط مسؤول معين وتتوجه الأنظار في كل مرة نحو مؤسسات كبرى معروفة على غرار سونلغاز وشركة موبيليس.

 قضايا الفساد تطيح بولد قدور

كان أول من سقط أو بالأحرى من مسته حملة التطهير هو المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، بعدما تم إنهاء مهامه  مساء يوم الثلاثاء وتعيين رشيد حشيشي خلفا له، واشتغل هذا الأخير كمدير لنشاط الإنتاج والاستكشاف بسوناطراك. وجاء إنهاء مهام عبد المؤمن ولد قدور من طرف رئيس الدولة بسبب تورطه رفقة الإخوة كونيناف في قضايا فساد.

إنهاء مهام الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر

من بين الخطوات التي قامت بها الجمعية العامة العادية لاتصالات الجزائر تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان الذي أعرب عن رغبته في مغادرة اتصالات الجزائر والالتحاق بمجمع اتصالات الجزائر، وهو الذي تولى إدارة مؤسسة اتصالات الجزائر لمدة سنتين، تمكن من خلالها من تحقيق أداءات جيدة، واليوم تسند إليه مهام الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لمؤسسات المجمع، ليسلم المشعل لبن عبد الواحد محمد أنور في منصب الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر خلفا لعادل خمان الذي استدعي لمهام أخرى، حسب ما أفاد به بيان للشركة تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، وأضاف البيان أن هذا الأخير «ستوكل له مهمة الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لهياكل المجمع».

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تحيل مديرها على التقاعد

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية هي الأخرى شهدت تغيير مديرها العام وإحالته عل التقاعد، حيث عين أول أمس فلاق شبرة كريم على رأس المؤسسة الوطنية للترقية العقارية «ENPI»، خلفا لرابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الذي أحيل على التقاعد، حسبما أفادت به الصفحة الرسمية للمؤسسة. وأضاف المصدر أن فلاق شبرة شغل عدة مناصب بالقطاع، آخرها مديرا عاما لديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية تيزي وزو. وأوضح بيان المؤسسة أن الرئيس المدير العام الجديد سيعمل على إعطاء نفس وديناميكية جديدة في التسيير، من أجل تسريع وتيرة إنجاز مشاريع مساكن الترقوي العمومي «LPP» التي هي في طور الإنجاز على مستوى كافة التراب الوطني. حملة التطهير التي رحب بها الجزائريون منذ بدايتها، تلقى اليوم دعوات لاستمراريتها إلى غاية محاسبة الفاسدين تحت شعار «يتحاسبو قع»، إضافة إلى المطالبة بتطبيق كلمته الفصل «يتنحاو قع».

أمينة صحراوي