شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الحراك الشعبي يعجّل بتطهير الشركات الكبرى

إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع


  24 أفريل 2019 - 20:26   قرئ 543 مرة   0 تعليق   الوطني
إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع

تخضع المؤسسات العمومية في الفترة الحالية إلى حملة تطهير كبيرة، حيث تمت إقالة العديد من رؤساء ومدراء هذه المؤسسات على غرار المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، إلى جانب رابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وكذا تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان. إقالات وتغييرات مست كبرى المؤسسات العمومية، اختلفت الأسباب والنتيجة واحدة، لتتوجه الأنظار نحو باقي المؤسسات علها تلقى المصير ذاته.

 

يبدو أن سيناريو التغييرات والإقالات والإحالات على التقاعد، وحتى فتح ملفات الفساد لن يستثني هذه المرة أي مؤسسة عامة كانت أو خاصة، أو بالأحرى سيمتد إلى كل القطاعات باختلافها، حيث وجد الجزائريون أنفسهم مجبرين على ملازمة المحاكم وكذا السجون أمام حملة التوقيفات التي تطال في الوقت الراهن رجال أعمال معروفين في قضايا فساد كبيرة ومعروفة، غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط بل امتد إلى تحويلات وتغييرات على مستوى مؤسسات عمومية كبرى، اختلفت الأسباب لكن النتيجة واحدة، وهي أن الحراك الشعبي الذي تجاوز الشهرين حقق من خلاله المتظاهرون نتائج إيجابية واستطاع كذلك من خلاله الشعب الجزائري جني ثماره، وهي سقوط رؤوس الفساد.

حملة التطهير... الكل ينتظر دوره

رؤساء ومدراء شركات ومؤسسات عمومية يعيشون على الأعصاب، سواء تعلق الأمر بإنهاء مهامهم أو توقيفهم أو حتى إحالتهم على التقاعد، بالنظر إلى الأحداث والوقائع التي تعيشها الجزائر في المرحلة الحالية، حيث إن حملة التطهير هذه باتت تحدث بين لحظة وأخرى، حتى أن بعضها حدثت في ساعات متأخرة وبعضها كانت بمثابة «وجبة فطور دسمة» للجزائريين، وهو ما جعل الكل يتخوف من تلقي المصير ذاته، كيف لا وحملة التطهير هذه تعصف بالمسؤولين سواء كانوا متقاعسين أو لضلوعهم في قضايا فساد كبرى، وقد عجل ببروزها الحراك الشعبي إلى العلن، وهي التي كانت غامضة ومجهولة في نظر الجزائريين، حيث تمكن هؤلاء المسؤولون من نهب المال العام واستغلال مناصبهم من أجل خدمة مصالحهم، على غرار إنهاء مهام المدير العام لشركة سونطراك عبد المؤمن ولد قدور.

وفي هذا السياق يعيش عدد من المدرائ حالة الخوف والتوتر ي في الفترة الحالية خوفا من انتقال التطهير إلى المؤسسات العمومية التي يشرفون عليها وانتظار دورهم في الإقالة أو إنهاء المهام، بات الكل ينتظر يوميا سقوط مسؤول معين وتتوجه الأنظار في كل مرة نحو مؤسسات كبرى معروفة على غرار سونلغاز وشركة موبيليس.

 قضايا الفساد تطيح بولد قدور

كان أول من سقط أو بالأحرى من مسته حملة التطهير هو المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، بعدما تم إنهاء مهامه  مساء يوم الثلاثاء وتعيين رشيد حشيشي خلفا له، واشتغل هذا الأخير كمدير لنشاط الإنتاج والاستكشاف بسوناطراك. وجاء إنهاء مهام عبد المؤمن ولد قدور من طرف رئيس الدولة بسبب تورطه رفقة الإخوة كونيناف في قضايا فساد.

إنهاء مهام الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر

من بين الخطوات التي قامت بها الجمعية العامة العادية لاتصالات الجزائر تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان الذي أعرب عن رغبته في مغادرة اتصالات الجزائر والالتحاق بمجمع اتصالات الجزائر، وهو الذي تولى إدارة مؤسسة اتصالات الجزائر لمدة سنتين، تمكن من خلالها من تحقيق أداءات جيدة، واليوم تسند إليه مهام الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لمؤسسات المجمع، ليسلم المشعل لبن عبد الواحد محمد أنور في منصب الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر خلفا لعادل خمان الذي استدعي لمهام أخرى، حسب ما أفاد به بيان للشركة تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، وأضاف البيان أن هذا الأخير «ستوكل له مهمة الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لهياكل المجمع».

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تحيل مديرها على التقاعد

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية هي الأخرى شهدت تغيير مديرها العام وإحالته عل التقاعد، حيث عين أول أمس فلاق شبرة كريم على رأس المؤسسة الوطنية للترقية العقارية «ENPI»، خلفا لرابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الذي أحيل على التقاعد، حسبما أفادت به الصفحة الرسمية للمؤسسة. وأضاف المصدر أن فلاق شبرة شغل عدة مناصب بالقطاع، آخرها مديرا عاما لديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية تيزي وزو. وأوضح بيان المؤسسة أن الرئيس المدير العام الجديد سيعمل على إعطاء نفس وديناميكية جديدة في التسيير، من أجل تسريع وتيرة إنجاز مشاريع مساكن الترقوي العمومي «LPP» التي هي في طور الإنجاز على مستوى كافة التراب الوطني. حملة التطهير التي رحب بها الجزائريون منذ بدايتها، تلقى اليوم دعوات لاستمراريتها إلى غاية محاسبة الفاسدين تحت شعار «يتحاسبو قع»، إضافة إلى المطالبة بتطبيق كلمته الفصل «يتنحاو قع».

أمينة صحراوي