شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

فرنسا تفنّد تدخلها في قضيته وتؤكد احترامها لسيادة الجزائر

اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته


  24 أفريل 2019 - 20:52   قرئ 655 مرة   0 تعليق   الحدث
اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته

آيت علي: «هدف اعتقال ربراب توقيف مشاريعه بالجزائر وإطلاقها في الخارج»

فتحت قضية اعتقال ربراب مؤخرا جدلا حول مشاريعه الاستثمارية الهامة بالخارج، وتساؤلات عن مدى تدخل الدول الأجنبية التي تحتضن مشاريعه على غرار فرنسا وإيطاليا، ألمانيا والبرازيل، حيث برزت مؤخرا أنباء عن تدخل فرنسا في الشأن الجزائري وطلب استفسارات ومعلومات حول ملف اعتقال رجل الأعمال اسعد ربراب، الأمر الذي نفته هذه الجهات قطعا، في انتظار ثبوت التهم المنسوبة إليه من عدمها، خاصة أن التهم الموجهة لربراب لا تندرج ضمن التهم المتعلقة بنهب وتبديد المال العام، في ظل البيروقراطية المتفشية في الإدارة الجزائرية من ابتزاز لرجال الأعمال والمستثمرين لتسهيل تجسيد مشاريعهم، فضلا عن الضغوطات التي تعرض لها أكبر رجال الأعمال المستثمرين بالجزائر وتعطيل عدة مشاريع هامة منتجة من شأنها تقليص نسب البطالة وتطوير الاقتصاد الوطني.

 

يأتي تكذيب السفارة الفرنسية للأخبار المتداولة من طرف موقعين إلكترونيين، عبر بيان لها، لطلب معلومات حول الملف القضائي لرجل الأعمال يسعد ربراب، والذي تضمن نصه «تفند سفارة فرنسا بالجزائر تفنيدا قاطعا الادعاءات التي يُروّج لها الموقع الإخباري «مغرب أنتليجانس»، والتي مفادها أن سفارة فرنسا في الجزائر قد اتصلت بوزارة الشؤون الخارجية قصد طلب معلومات حول الملف القضائي حول رجل الأعمال يسعد ربراب».

وجددت سفارة فرنسا في الجزائر في البيان ذاته تذكيرها بـ«أن فرنسا تحترم سيادة الجزائر وسيادة شعبها الصديق، وأنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلد وليست لها أي نية في ذلك».

من جهته، اعتبر الخبير المالي فرحات آيت علي في حديثه لـ»المحور اليومي» أمس، أن اعتقال ربراب هدفه كسر ووقف مشاريعه في السوق الجزائرية، ويضيف محدثنا أن هذا الإجراء الذي وصفه بـ»المُعرقل» والذي تعرض له ربراب، من شأنه تسريع انطلاق مشاريع رجل الأعمال بالخارج خاصة في فرنسا وإيطاليا، وكذلك ألمانيا والبرازيل. وأكد في السياق ذاته أن الصفقات التي أبرمها ربراب مع دول أجنبية لن تتأثر باعتقاله، لأن الشأن «جزائري داخلي محض»، والمشاريع المجسدة في الخارج يحكمها القانون الدولي، فضلا عن استمرارية نشاطها الإنتاجي بالنظر إلى تمويلها من طرف بنوك أجنبية لا علاقة لها بالبنوك الجزائرية.

وأبدى الخبير المذكور امتعاضه من توجيه تهم لرجال أعمال، خاصة أنه «لا وجود لتهمة تبديد المال العام، وهي التهمة التي تمس حقيقة بسيادة الدولة»، موضحا بقوله «كان من المفترض إجراء تحقيق أولي حول التهم المنسوبة إلى ربراب».

بالمقابل، أكد الخبير الدولي والاستشاري الاقتصادي عبد المالك امبارك سراي في تصريح لـ»المحور اليومي» عدم تأثر مشاريع واستثمارات رجل الأعمال ربراب المُعتقل، في الخارج، وبالخصوص في فرنسا وإيطاليا، بحكم الضمانات التي يتلقاها ربراب من قبل شركائه في الخارج، في الوقت الذي لم يتم ثبوت التهم الموجهة له وقد تم وضعه رهن الحبس المؤقت للبحث في التهم لا غير.

مريم سلماوي