شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

إجماع على استحالة تنظيم الانتخابات والحوار مع «الباءات»

الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة


  19 ماي 2019 - 19:41   قرئ 297 مرة   0 تعليق   الوطني
الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة

رحبت العديد من أحزاب المعارضة بما حمله بيان كل من الجنرال المتقاعد رشيد بن يلس ورئيس حزب الوفاء غير المعتمد الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي والمناضل الحقوقي الكبير علي يحيى عبد النور، حيث أكد كل من حزب طلائع الحريات وجيل جديد وجبهة العدالة والتنمية أن نداءهم يعتبر الحلّ الأفضل للأزمة، ويتطابق مع طرح غالبية الطبقة السياسية وكذا استجابة لمطالبة الشعب الرافضة للانتخابات والحوار تحت إشراف «الباءات»، وإن لم يُبد الأفافاس والأرسيدي موقفهما من الرسالة إلا أنّ المواقف الرافضة للانتخابات تشير ضمنيا إلى الصب في الاتجاه ذاته.

 

أجمعت الطبقة السياسية على «استحالة» تنظيم انتخابات الرابع جويلية في وقتها، متبنية نداء الشخصيات الثلاث، أحمد طالب الإبراهيمي وعلي يحيى عبد النور ورشيد بن يلس، الموجه لقيادة الأركان من أجل فتح حوار وطني، حيث قال رئيس حزب «طلائع الحريات»، علي بن فليس، إن نداء طالب الإبراهيمي ورشيد بن يلس وعلي يحيى عبد النور، يدعو إلى حل توافقي للأزمة ويستحق الإصغاء له بكل عناية وتمعن، مضيفا «في تعليقه على المبادرة، أن هذه الشخصيات الوطنية تعد من أبرز القامات المعنوية التي يحظى بها بلدنا، وماضيها أول وأحسن شاهد على صدقها ومصداقيتها وتفانيها، كما يزخر ماضيها بالخدمات الجليلة المقدمة للأمة، مؤكدا أن نداءها إلى حل توافقي للأزمة يستحق الإصغاء له بكل عناية وتمعن»، قائلا «إن هذا النداء يضع الإطار للحل الذي لا يزال بمقدورنا وفي متناولنا، ويدلنا بكل حكمة وتعقل على الطريق الواجب انتهاجه بغية الوصول إلى تسوية سريعة ونهائية للأزمة الراهنة، وهذا الطريق هو الأسلم والأقل تكلفة بالنسبة للبلد »، مؤكدا أن «مقتضى الحوار يفرض نفسه كخيار حتمي لا بديل له، فهو السبيل الذي يتوجب تفضيله على كل السبل الأخرى لإبعاد البلد كل البعد عن الدخول في دوامة التوترات المتزايدة وصدع الاستقرار اللامتناهي». من جهته، أعرب رئيس حزب «جيل جديد»، جيلالي سفيان، عن دعمه للمبادرة، مضيفا في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية في «الفايسبوك» أن الإصرار على الذهاب إلى انتخابات الرابع جويلية المقبلة يعني تحضير أكبر تظاهرة في تاريخ الجزائر، وإلغاء الشارع لرئيس يراد فرضه على الشعب لتجديد النظام. ويرى القيادي بجبهة العدالة والتنمية، «لخضر بن خلاف»، أن «الأزمة سياسية بالدرجة الأولى ولا يمكن أن نحلها بغير حل سياسي في إطار محافظتنا على الدستور دون الدوس عليه بما يرضي جميع الأطراف باجتهاد الطبقة السياسية بمشاركة تشكيلاتها المختلفة، خاصة بعد زوال الضباب عن مصير الانتخابات المزمع إجراؤها في 04 جويلية، والتي تأكد لدينا سقوطها»، مضيفا « أن هذه المرحلة الصعبة التي تخوضها البلاد، تدفعنا وبلغة المنطق، إلى اللجوء لمرحلة لا يهمنا اسمها بقدر فاعليتها في حل الأزمة لصالح البلاد، أقول مرحلة يتهيأ فيها الجزائريون لانتخاب رئيس جمهورية بانتخابات نزيهة وشريفة، لا يشوبها عيب التزوير كما تعودنا سيادته ككل موعد دستوري»، مشددا على أنه «سبق أن دعونا إلى حل للأزمة عن طريق الحوار مع المؤسسة العسكرية، لأن زمام الأمور بيدها بعد سقوط باقي مؤسسات الدولة بسقوط شرعيتها الشعبية، بحثا عن حلول مناسبة لانتقال ديمقراطي سلس».

  أسامة سبع