شريط الاخبار
الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة

غلق سلالم البريد المركزي بالحواجز الحديدية وغلق «قصر الشعب» بالبرج بحائط إسمنتي

السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14


  22 ماي 2019 - 18:56   قرئ 394 مرة   0 تعليق   الحدث
السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14

طوقت السلطات المحلية ومصالح الأمن عبر العديد من الولايات رموز الحراك والمناطق التي صنعت الحدث منذ 22 فيفري، من خلال رسم صور حضارية للاحتجاجات السلمية، فبعد إقدام مصالح الأمن على إغلاق «غار حراك» لدواع أمنية حسبها، بعد استخدامها الغازات المسيلة للدموع، أغلقت مصالح ولاية الجزائر سلالم البريد المركزي بحواجز حديدية، كما أقامت جهات مجهولة حائطا أمام «قصر الشعب» ببرج بوعريريج لمنع الصعود إليه وتعليق «التيفو» الذي صنع الحدث عبر 13 جمعة ماضية، في حين رخصت مصالح ولاية تلمسان لمؤسسة خاصة بإقامة معرض بالساحة الرئيسية التي كان يجتمع فيها المتظاهرون.

أشعل قرار السلطات العمومية غلق سلالم البريد المركزي التي ظلت القلب النابض للحراك الشعبي بالعاصمة منصات مواقع التواصل الاجتماعي، وقرأ فيه ناشطون على أنه محاولة لعزل المحتجين عن ميادين التظاهر بالعاصمة، التي يرفع فيها الجزائريون مطالب رحيل بقايا رموز نظام بوتفليقة، وإرساء دولة الحق والقانون، قائلين إن «الحكومة المرفوضة شعبيا تحاول التضييق على الحراك الشعبي السلمي وتشتيته من خلال غلق النقاط الرئيسية التي اعتاد المحتجون على الالتقاء فيها وتوجيه أبرز الرسائل لبقايا النظام السابق ».

ولاية الجزائر تغلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية

بعد غلق مصالح الأمن « غار حراك » منذ الجمعة الثامنة، منعت عناصر الشرطة خلال الجمعة الماضية المتظاهرين الذين شرعوا في التجمع أمام البريد المركزي من الاقتراب من المبنى الرئيسي الذي تعودوا على رفع شعاراتهم فوق جدرانه طوال الجمعات الفارطة وفرضها طوقا أمنيا حول المبنى الرئيسي، غير أن التوافد المستمر والقوي من المتظاهرين بعد صلاة الجمعة وإثر مشادات مع قوات مكافحة الشغب تمكن المحتجون من كسر الطوق الأمني والدخول «للمنطقة المحرمة» رغم تحذيرات مصالح ولاية الجزائر التي قالت إنها تُنهي «إلى علم كافة المواطنين بأنه تبعا لتسجيل بعض التشققات على سلالم مبنى البريد المركزي، تم إجراء خبرة تكفلت بها الهيئة الوطنية للمراقبة التقنية للبنايات التي أكدت، بعد التشخيص، وجود بعض الاهتراءات والتشققات التي مست السلالم بفعل الوزن الزائد وبالنظر لقدم هذا المبنى العتيق المصنف كمعلم أثري»، وهو ما دفع مصالح ولاية الجزائر إلى غلقه نهائيا مساء الأربعاء بالصفائح الحديدية «خوفا على المواطنين» وهو ما نفاه عبد الحميد بوداود رئيس المجمع الجزائري لخبراء البناء الذي أكد في اتصال بالمحور اليومي أن سلالم البريد المركزي «سليمة» مستدلا بأنه منذ 13 جمعة لم يتم تسجيل أي حادث فيها، متسائلا عن سر طلب ولاية الجزائر خبرة الهيئة الوطنية للمراقبة التقنية للبنايات رغم أن المبنى تابع لوزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة وهي التي تطلب الخبرة، مضيفا أن الولاية رفضت الاستعانة بخبراء خواص بسبب «ضعف الحجة»، مشيرا إلى أن إجراءات سير مثل هذه العمليات تتطلب خبرات مختلفة للتأكد من نتائجها، وهو ما أهملته مصالح ولاية الجزائر، مما يؤكد «تواطؤ » الـ»سي تي سي»، قائلا إن هناك شرفات منازل بمحيط البريد المركزي تستخدم من طرف المحتجين ولم يتم التحذير منها.

«قصر الشعب» والساحة الرئيسية بتلمسان ...«ممنوع التجمّع»

استيقظ سكان البرج هذا الأربعاء على غلق جميع مداخل المبنى المعروف باسم «قصر الشعب» وسط مدينة برج بوعريريج، بالآجر كليا، في خطوة مفاجئة أثارت الاستغراب والعديد من التساؤلات، خاصة أن المبنى الذي يحمل كل جمعة «تيفو» جديدا يعبّر عن تطورات الأحداث كل أسبوع، خاطفين بذلك الأضواء عن باقي الولايات من خلال الصور التي صارت تصنع الحدث حتى على مستوى وسائل الإعلام الأجنبية، في حين رخصت مصالح ولاية تلمسان لمؤسسة خاصة بإقامة معرض بالساحة الرئيسية التي كانت تضم المحتجين المطالبين برحيل كل رموز النظام السابق.

أسامة سبع