شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

تسببوا في حرق مدرسة الحرية بـ «تليملي» ومتحف باردو

التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية


  12 جويلية 2019 - 15:04   قرئ 629 مرة   0 تعليق   محاكم
التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية

 فتحت محكمة سيدي امحمد، ملف قضية 15 شابا، من بينهم طلبة اجتازوا شهادة البكالوريا 2019، تورطوا في جنح التعدي على القوة العمومية وتحطيم ملك الغير والسرقة، عقب أعمال الشغب التي شهدتها الجمعة الثالثة من الحراك الشعبي بتاريخ 8 مارس الماضي، والتي أسفرت عنها أعمال تخريب وشغب طالت مدرسة الحرية بتليملي ومتحف باردو.

تم تأجيل قضية الحال لعدة مرات، كون الملف يضم طلبة بالجامعات وآخرين كانوا يتهيؤون لاجتياز شهادة البكالوريا دورة 2019، حيث حضر إلى جلسة المحاكمة 13 متهما طبقا لإجراءات الاستدعاء المباشر، فيما تغيب إثنان، بعدما سبق لذات المحكمة أن تابعت 36 متورطا في نفس القضية منهم 21 متهما أودعوا رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، بعد اندلاع أعمال شغب خلال المسيرات السلمية التي عرفتها العاصمة بتاريخ 8 مارس وتسببت في حرق مدرسة الحرية بتيليملي والمتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية مما أدى إلى تضرر بعض المكاتب الإدارية وإتلاف وثائق وسجلات ومحاولة لسرقة عدد من الآثار القديمة، إلى جانب الاعتداء على أعوان الشرطة ليلا.
ووجهت للمتهمين في قضية الحال جملة من التهم المتعلقة بالتعدي على رجال القوة العمومية أثناء مباشرة مهامهم والسرقة بالتعدد وتخريب ملك الغير، وخلال جلسة المحاكمة، أنكر المتهمون الوقائع المتابعين بها جملة وتفصيلا، وصرحوا أنهم شاركوا في مسيرة الجمعة التي كانت سلمية، غير أن محاضر الضبطية القضائية كشفت أن الوقائع تمت عقب المظاهرات، حيث تم التهجم على المتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية الذي تعرضت بعض أجنحته للتخريب وسرقة عدد من الآثار بعد إضرام النار في بعض المكاتب الإدارية وإتلاف وثائق وسجلات إلى جانب تخريب مدرسة «الحرية» بتيليملي، الأمر الذي استدعى تدخل مصالح الحماية المدنية التي تمكنت من إخماد الحريق دون امتداد ألسنتها لأجنحة العرض بالمتحف.
أضاف المتهمون - في معرض تصريحاتهم- أنه تم توريطهم في القضية على أساس وقائع لم يرتكبوها، كما قدم بعضهم صورا تؤكد إصابتهم بالرصاص المطاطي إثر مواجهات اندلعت حينها مع أعوان الأمن الوطني، فيما أكد الدفاع أن القضية تحركت إثر إاندلاع أعمال الشغب وأن المتهمين الماثلين أمام المحكمة كانوا موجودين بالصدفة في حديقة الحرية وتم توقيفهم واقتيادهم الى مركز الشرطة، بينما ركز دفاع أحد المتهمين على أن موكله اجتاز شهادة البكالوريا دورة 2019 وأن أي عقوبة حتى ولو كانت موقوفة التنفيذ ستؤثر على مساره الدراسي، مطالبين بتبرئة ساحة موكليهم من الوقائع المتابعين بها، لانعدام أدلة في الملف، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي أمحمد تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهمين، فيما أجلت المحكمة الفصل في القضية إلى جلسة لاحقة.
إيمان فوري