شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

القاضي والمدير العام السابق لإدارة السجون شعبان زروق يتحدث عن المنتدى الوطني للحوار

«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»


  14 جويلية 2019 - 23:34   قرئ 356 مرة   0 تعليق   الوطني
«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»

حزبا «حمس» و«البناء» حاولا منعي من المشاركة في الندوة بسبب انتقادي لهما

شارك الأستاذ شعبان زروق القاضي السابق والمدير العام لإدارة السجون، في ندوة الحوار الوطني المنعقدة بعين البنيان يوم 6 جويلية الجاري، لتقديم خبرته في مجال الحوار الوطني والسياسي، كونه يتميز بخبرة في هذا المجال وعايش الأيام الحالكة التي عرفتها البلاد في تسعينيات القرن الماضي، عندما كان الحوار شبه مستحيل في الجزائر، والبلاد غارقة في مستنقع العنف الدموي والإرهابي.

 

يؤكد الخبير والأستاذ زروق شعبان أنه شارك في المنتدى الوطني للحوار الذي انعقد بمدرسة الفندقة بعين البنيان، يوم السبت 6 جويلية، معتبرا هذا المسعى الذي جمع أحزابا وجمعيات من المجتمع المدني وشخصيات محلية ووطنية، بما فيها ممثلو جاليتنا بالخارج، مبادرة أولى وخطوة نحو الشروع في حوار سياسي وطني للخروج من المأزق السياسي الذي تعيشه البلاد.

وأكد القاضي السابق، شعبان زروق أن هذا اللقاء، بني على أرضية محكمة ومتزنة ودقيقة تستقي مرجعيتها من مطالب الشعب المعبر عنها من خلال حراكه، وتتضمن هذه الأرضية - حسبه - كافة المبادئ والقواعد والميكانيزمات والآليات والإجراءات والآجال المعقولة والكفيلة بتنظيم انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة، تضفي الشرعية الشعبية على رئيس الجمهورية المقبل.

وعن خلفية مشاركته في لقاء الحوار بعين البنيان، فأكد الأستاذ زروق أنه جاء بعد الاتصال بالسيد عبد العزيز رحابي، منسق الملتقى، لغرض المشاركة، غير أنه أكد له تعذر المشاركة بعد تلقيه رسالة من رحابي يؤكد له فيها أن «مشاركة الأشخاص غير المتحزبة مرهونة بموافقة الأحزاب المشاركة في الملتقى». هذا ما دفعه للاتصال بالأستاذ محمد السعيد، رئيس حزب الحرية والعدالة والذي ترشح معه للانتخابات التشريعية في 2012، وبعد مساعي محمد السعيد تمكن من ضمان المشاركة في اللقاء.

ويتهم الأستاذ شعبان زروق كلا من حزبي حمس الذي يرأسه عبد الرزاق مقري وحزب البناء لبن قرينة باعتراضهما على مشاركته، بسبب مواقفه السياسية من هذين الحزبين الإسلاميين، اللذين يتهمهما بكونهما من أحزاب الموالاة طيلة العهدات الثلاث الأولى لبوتفليقة وكذا التصويت لتعديل الدستور بإلغاء الرئاسة لأكثر من عهدتين وذلك في ديسمبر 2008، إضافة إلى تصريحات سابقة أطلقها الأستاذ زروق ضد بن قرينة، حيث خالفه الرأي فيما يخص بيع فيلات موريتي، الذي رمى بالمسؤولية على مدير إقامة الدولة السابق حميد ملزي الذي هو محل تحقيق قضائي، وأكد له أن المسؤولية تقع على عاتق الجنرال بتشين عندما كان مستشارا للرئيس زروال، وبالمناسبة فتح المتحدث النار على ممثلي الأحزاب الإسلامية خصوصا اتباع «حمس» بالانقلاب في المواقف السياسية.

 التقى به: أحمد ناصر