شريط الاخبار
رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في العيون المحتلة! خبراء يرهنون تنفيذ الوعود الاقتصادية بتقليص فاتورة الواردات «أميار» تيزي وزو يقاطعون جلسات تحكيم اعتمادات ميزانيات البلديات لـ2020 شيتور يأمر برفع المستوى في الجامعات بغص النظر عن اللغة المستخدمة تبون يأمر باعتماد مخطط استعجالي للتكفل بمرضى الاستعجالات والحوامل حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة

تعليقا على احتمال اللجوء إليها بعد وقف طبع النقود

خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية


  14 جويلية 2019 - 23:38   قرئ 255 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية

حذر خبراء اقتصاديون الحكومة من خطر العودة إلى الاستدانة الخارجية، لما لها من انعكاسات سلبية على القرارات الاقتصادية والسياسية الجزائرية، لاسيما أن الجزائر لها تجربة سوداء مع صندوق النقد الدولي.

 

اعتبر خبراء الاقتصاد ممن تحدثت إليهم «المحور اليومي» تصريحات وزير المالية محمد لوكال التي أشار فيها إلى احتمال مد الجزائر يدها إلى الخارج للاستدانة المالية لتمويل مشاريع هيكلية ذات مردودية، لا تستند إلى أسس اقتصادية، حيث أكد عبد الرحمان عية أن خيار الاستدانة الخارجية ليس صائبا في الوقت الراهن، قائلا إن الجزائر بحوزتها العديد من الفرص لتجاوز الأزمة المالية التي تمر بها البلاد جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق الدولية، داعيا إلى ضرورة التوجه نحو الإنتاج المحلي وتنويع الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن اللجوء إلى الاستدانة الخارجية يلزم الحكومة الجزائرية الاستجابة إلى شروط الهيئات والمؤسسات المالية الأجنبية بما يخدم مصالحها.

من جهته، أفاد الخبير الاقتصادي والمالي كمال ديب، أن لجوء الحكومة الجزائرية إلى الاستدانة الخارجية يؤكد استنفادها لجميع الخيارات ودليل على الوضعية المالية الصعبة التي تمر بها البلاد، لاسيما بعد تخلي الحكومة عن سياسة طباعة النقود أو التمويل غير التقليدي، كما أوضح محدثنا، أن هناك عدة طرق من أجل الاستدانة منها الاستدانة من دولة لدولة أخرى، أو  عبر المؤسسات المالية الدولية الساندة «نادي باريس ونادي لندن» ، أو من خلال صندوق النقد الدولي الذي يعد الضامن بين الدول في حالة وجود صراعات أو انقلابات في الدول المدانة على حد قوله، فيما انتقد ديب تصريح وزير المالية محمد لوكال الذي قال فيه أن الحكومة ستضمن مصالح عمال الشركات التي يقبع ملاكها في السجن، موضحا بهذا الشأن أن الحكومة ليست في عهد الاشتراكية وليس من صلاحياتها الحديث عن مصير تلك الشركات بما أن القضية لا تزال لدى القضاء والقاضي وحده من له حق إصدار الأوامر.

وفي سياق ذي صلة، قال الخبير الاقتصادي كمال رزيق إن العودة إلى الاستدانة الخارجية أمر غير منطقي في الوقت الراهن، لاسيما إذا تعلق الأمر بالاستدانة من أجل مواصلة استيراد المواد الغذائية، داعيا إلى ضرورة وضع إصلاحات جذرية للمنظومة الاقتصادية والمالية لتدارك الثغرات الموجودة حاليا.

ويرى وزير المالية محمد لوكال أن احتمال اللجوء إلى التمويل الخارجي يتطلب الخضوع إلى إجراءات استثنائية تتعلق بالمدة الزمنية وفي إطار قروض مطابقة لشروط تفضيلية وموجهة.

لطفي العقون