شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

توبع مسيرها الفرنسي بمخالفة التشريع الجمركي وتنظيم حركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج

شركة تستورد مايفوق 125 ألف كلغ من "بودرة" الحليب بتضخيم الفواتير


  19 جويلية 2019 - 13:56   قرئ 2599 مرة   0 تعليق   محاكم
شركة تستورد مايفوق 125 ألف كلغ من "بودرة" الحليب بتضخيم الفواتير

تابعت محكمة الجنح بالدار البيضاء شركة مختصة في إنتاج "بودرة" الحليب يسيرها فرنسي يدعى " ل،ج"  بتهمة  مخالفة التشريع الجمركي المتعلق بتنظيم الصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، وهذا على خلفية تضخيم الفواتير وعدم مطابقتها للقيمة المتعامل بها في مجال استيراد "بودرة" الحليب، وهذا  بإجراء صفقة تفوق قيمتها 125 ألف كلغ من غبرة الحليب من نيوزلندا.

باشرت الجهات المختصة تحريات حول القضية عقب استقبال المفتشية الرئيسية لمراقبة العمليات التجارية بالصنوبر البحري بتاريخ 28 أوت 2017 تصريح جمركي مفصل سجل تحت نظام الاستيراد المباشر من طرف شركة العبور «ع.ك.ر» المعتمدة لصالح الشركة ذات المسؤولية المحدودة  محل المتابعة خاص بعملية استيراد 125950 كلغ من غبرة الحليب من نيوزيلندا مشحونة داخل 5 حاويات، نحو الميناء الجاف الكائن ببلدية براقي الذي قام بتحويلها هو الآخر إلى المستودع العمومي الكائن بمنطقة النشاطات ، كما أن المستورد قام بالتصريح بقيمة إجمالية قدرها 507.471.44 دولار أمريكي بما يعادل 55.761.824.40 دج وهو الأمر الذي تبين من خلال فاتورة الاستيراد، وكشفت الفحوصات عن قيام المستورد باستيراد غبرة الحليب بقيمة 3.88 دولار للكيلوغرام الواحد، وهي القيمة التي تعد خارج مجال القيمة المعمول بها قانونا وأن القيمة الحقيقية المعمول بها لغبرة الحليب تتراوح بين 3.15 و 3.60 دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد من هذه البضاعة، واعتبرت بذلك المفتشية أن القيمة المصرح بها مرتفعة مقارنة بالقيمة المسموح والمتعامل بها مما يجعل الفارق الاجمالي بين القيمة المعمول بها والمصرح بها لمسحوق الحليب يقدر بـ 35.759.64 دولار أمريكي.
وخلال المحاكمة نفى مسير الشركة  قيامه بتضخيم الفواتير من أجل تهريب العملة نحو الخارج موضحا أن  بودرة الحليب المستوردة تحمل المواصفات الخاصة، وأنه استورد مسحوق الحليب حسب القيمة المتعامل بها دوليا في تلك الفترة وهو السبب الحقيقي لاختلاف القيمة في تاريخ الطلبية، كما قامت شركته بإجراء توطين بنكي في تواريخ متقاربة وليس فيها أي لبس بدليل التصريحات الجمركية المنجزة، ومن جهته دفاعه ركز في مرافعته على الفارق في القيمة الجمركية الزهيد الذي جر الشركة أكثر من مرة الى المحاكم، موضحا أن الشركة قامت في أكثر من مناسبة بإجراءات الصلح مع إدارة الجمارك بسبب الاختلاف الضئيل في القيمة منوها إلى أن بودرة الحليب المستوردة من قبل الشركة لها خصائص معينة خاصة بالمنتوج للشركة. مؤكدا أن موكله له تكن له أي نية في تهريب العملة إلى الخارج، وخلال المحاكمة تأسس الوكيل القضائي للخزينة العمومية طرفا مدنيا في الملف بسبب الاضرار التي  لحقت بالخزينة جراء التحويل المالي المضخم لقيمة البضاعة المستوردة، ومن جهته وكيل الجمهورية طالب توقيع غرامة مالية وفقا للقانون في حق الشركة .
 حياة سعيدي