شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

توبع مسيرها الفرنسي بمخالفة التشريع الجمركي وتنظيم حركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج

شركة تستورد مايفوق 125 ألف كلغ من "بودرة" الحليب بتضخيم الفواتير


  19 جويلية 2019 - 13:56   قرئ 2533 مرة   0 تعليق   محاكم
شركة تستورد مايفوق 125 ألف كلغ من "بودرة" الحليب بتضخيم الفواتير

تابعت محكمة الجنح بالدار البيضاء شركة مختصة في إنتاج "بودرة" الحليب يسيرها فرنسي يدعى " ل،ج"  بتهمة  مخالفة التشريع الجمركي المتعلق بتنظيم الصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، وهذا على خلفية تضخيم الفواتير وعدم مطابقتها للقيمة المتعامل بها في مجال استيراد "بودرة" الحليب، وهذا  بإجراء صفقة تفوق قيمتها 125 ألف كلغ من غبرة الحليب من نيوزلندا.

باشرت الجهات المختصة تحريات حول القضية عقب استقبال المفتشية الرئيسية لمراقبة العمليات التجارية بالصنوبر البحري بتاريخ 28 أوت 2017 تصريح جمركي مفصل سجل تحت نظام الاستيراد المباشر من طرف شركة العبور «ع.ك.ر» المعتمدة لصالح الشركة ذات المسؤولية المحدودة  محل المتابعة خاص بعملية استيراد 125950 كلغ من غبرة الحليب من نيوزيلندا مشحونة داخل 5 حاويات، نحو الميناء الجاف الكائن ببلدية براقي الذي قام بتحويلها هو الآخر إلى المستودع العمومي الكائن بمنطقة النشاطات ، كما أن المستورد قام بالتصريح بقيمة إجمالية قدرها 507.471.44 دولار أمريكي بما يعادل 55.761.824.40 دج وهو الأمر الذي تبين من خلال فاتورة الاستيراد، وكشفت الفحوصات عن قيام المستورد باستيراد غبرة الحليب بقيمة 3.88 دولار للكيلوغرام الواحد، وهي القيمة التي تعد خارج مجال القيمة المعمول بها قانونا وأن القيمة الحقيقية المعمول بها لغبرة الحليب تتراوح بين 3.15 و 3.60 دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد من هذه البضاعة، واعتبرت بذلك المفتشية أن القيمة المصرح بها مرتفعة مقارنة بالقيمة المسموح والمتعامل بها مما يجعل الفارق الاجمالي بين القيمة المعمول بها والمصرح بها لمسحوق الحليب يقدر بـ 35.759.64 دولار أمريكي.
وخلال المحاكمة نفى مسير الشركة  قيامه بتضخيم الفواتير من أجل تهريب العملة نحو الخارج موضحا أن  بودرة الحليب المستوردة تحمل المواصفات الخاصة، وأنه استورد مسحوق الحليب حسب القيمة المتعامل بها دوليا في تلك الفترة وهو السبب الحقيقي لاختلاف القيمة في تاريخ الطلبية، كما قامت شركته بإجراء توطين بنكي في تواريخ متقاربة وليس فيها أي لبس بدليل التصريحات الجمركية المنجزة، ومن جهته دفاعه ركز في مرافعته على الفارق في القيمة الجمركية الزهيد الذي جر الشركة أكثر من مرة الى المحاكم، موضحا أن الشركة قامت في أكثر من مناسبة بإجراءات الصلح مع إدارة الجمارك بسبب الاختلاف الضئيل في القيمة منوها إلى أن بودرة الحليب المستوردة من قبل الشركة لها خصائص معينة خاصة بالمنتوج للشركة. مؤكدا أن موكله له تكن له أي نية في تهريب العملة إلى الخارج، وخلال المحاكمة تأسس الوكيل القضائي للخزينة العمومية طرفا مدنيا في الملف بسبب الاضرار التي  لحقت بالخزينة جراء التحويل المالي المضخم لقيمة البضاعة المستوردة، ومن جهته وكيل الجمهورية طالب توقيع غرامة مالية وفقا للقانون في حق الشركة .
 حياة سعيدي