شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

أبدى موافقته على مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير

الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة


  23 جويلية 2019 - 21:08   قرئ 398 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة

 أبدى وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، أمس، موافقته على الانخراط في مسار الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، لإخراج البلاد من الوضع الذي تمر به، وحدد مجموعة من الشروط لنجاح هذا المسعى، ضمن ما سمي بمبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير. 

 

اعتبر الإبراهيمي في أول تعليق له على إدراج اسمه ضمن القائمة التي اقترحها منتدى المجتمع المدني للتغيير، لتشكيل لجنة تتولى الاشراف على إطلاق وتنظيم حوار وطني يخرج البلاد من الانسداد السياسي الذي تتخبط فيه منذ إلغاء العهدة الخامسة، أن هذه المبادرة تعبر عن سداد موقفه الداعي إلى الحوار، وقال في بيان له، صدر أمس، «إذ أشكر كل من منحني ثقته، لأقدر هذا الاعتراف الصريح بصحة الموقف الذي لم أحد عنه أبدا منذ أن دعوت إلى الحوار والمصالحة الوطنية لتجنب انفجار المأساة الوطنية في التسعينات، ومازلت به متمسكا».

وحسب الدبلوماسي الجزائري السابق، الذي ورد اسمه في القائمة السالف ذكرها دون استشارته، فإن أي مسعى جدي يبذل اليوم لاختصار المسافة إلى بر الأمان والتخلص النهائي من ممارسات الفساد والاستبداد، لا بد أن ينطلق من التسليم بوجود أزمة ثقة عميقة متفاقمة بين الشعب وحكامه أدت إلى قطيعة 22 فيفري الماضي، وأن هذه القطيعة خلقت لا سيما في أوساط الشباب وعيا لا يقبل بالحلول الترقيعية أو بأنصاف الحلول. وحدّد الابراهيمي في هذا الصدد مجموعة من الشروط التي لا بد من توفرها من أجل نجاح الحوار الوطني، ويجب أن يكون مسعى السلطة في إطلاق هذا الحوار، نابعا عن إرادة سياسية حقيقية تتجاوز الاعتبارات الظرفية الآنية، وتلبي مطالب القوى السياسية والاجتماعية الداعية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة مسبقة لتهدئة الوضع وطمأنة النفوس. واشترط وزير الخارجية الأسبق، أن تكون لجنة الحوار المزمع تشكيلها في هذا الصدد مستقلة في تسييرها، حيث قال «إن لجنة الحوار المزمع تشكيلها لن يكون دورها مجديا في هذه المرحلة، إلا إذا كانت مستقلة في تسييرها، وحرة وسيدة في قراراتها حتى تساعد في بناء توافق وطني حول أفضل صيغة لتجسيد مطالب الحراك الشعبي في التغيير الجذري في كنف الحفاظ على الدولة بالروح الجامعة لبيان أول نوفمبر»، وأكد المتحدث، وفق البيان السالف ذكره، وقوفه الدائم إلى جانب الحراك الشعبي، ودعا مكوناته إلى الاستمرار على هذا الطريق بالسلوك السلمي المعهود، وبمزيد من اليقظة حفاظا على مكسبها الأساسي المتمثل في وحدة صف الحراك إلى غاية تحقيق أهدافه المشروعة المعلنة.

يشار إلى أن رئيس البرلمان السابق في سنوات 2002 و2004، كان أبدى موافقته للمشاركة في مسار الحوار الوطني ضمن مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير بشروط، وكذلك الأمر بالنسبة لمقداد سيفي رئيس حكومة أسبق في عهد السابق ليمين زروال، الذي طالب السلطة بتقديم توضيحات حول لجنة الوساطة هذه، عكس شخصيات أخرى عبرت عن رفضها المشاركة في هذا المسعى، على غرار رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، وجميلة بوحيرد.

وللتذكير فإن رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، رحب بالاقتراح الذي تقدم به «منتدى المجتمع المدني للتغيير» بخصوص الشخصيات الوطنية التي ستقود مسار الحوار، معلنا عن «مباشرة مشاورات» لتشكيل هذا الفريق، حسب ما أفادت به رئاسة الجمهورية في وقت سابق.

زين الدين زديغة