شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

أبدى موافقته على مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير

الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة


  23 جويلية 2019 - 21:08   قرئ 523 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة

 أبدى وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، أمس، موافقته على الانخراط في مسار الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، لإخراج البلاد من الوضع الذي تمر به، وحدد مجموعة من الشروط لنجاح هذا المسعى، ضمن ما سمي بمبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير. 

 

اعتبر الإبراهيمي في أول تعليق له على إدراج اسمه ضمن القائمة التي اقترحها منتدى المجتمع المدني للتغيير، لتشكيل لجنة تتولى الاشراف على إطلاق وتنظيم حوار وطني يخرج البلاد من الانسداد السياسي الذي تتخبط فيه منذ إلغاء العهدة الخامسة، أن هذه المبادرة تعبر عن سداد موقفه الداعي إلى الحوار، وقال في بيان له، صدر أمس، «إذ أشكر كل من منحني ثقته، لأقدر هذا الاعتراف الصريح بصحة الموقف الذي لم أحد عنه أبدا منذ أن دعوت إلى الحوار والمصالحة الوطنية لتجنب انفجار المأساة الوطنية في التسعينات، ومازلت به متمسكا».

وحسب الدبلوماسي الجزائري السابق، الذي ورد اسمه في القائمة السالف ذكرها دون استشارته، فإن أي مسعى جدي يبذل اليوم لاختصار المسافة إلى بر الأمان والتخلص النهائي من ممارسات الفساد والاستبداد، لا بد أن ينطلق من التسليم بوجود أزمة ثقة عميقة متفاقمة بين الشعب وحكامه أدت إلى قطيعة 22 فيفري الماضي، وأن هذه القطيعة خلقت لا سيما في أوساط الشباب وعيا لا يقبل بالحلول الترقيعية أو بأنصاف الحلول. وحدّد الابراهيمي في هذا الصدد مجموعة من الشروط التي لا بد من توفرها من أجل نجاح الحوار الوطني، ويجب أن يكون مسعى السلطة في إطلاق هذا الحوار، نابعا عن إرادة سياسية حقيقية تتجاوز الاعتبارات الظرفية الآنية، وتلبي مطالب القوى السياسية والاجتماعية الداعية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة مسبقة لتهدئة الوضع وطمأنة النفوس. واشترط وزير الخارجية الأسبق، أن تكون لجنة الحوار المزمع تشكيلها في هذا الصدد مستقلة في تسييرها، حيث قال «إن لجنة الحوار المزمع تشكيلها لن يكون دورها مجديا في هذه المرحلة، إلا إذا كانت مستقلة في تسييرها، وحرة وسيدة في قراراتها حتى تساعد في بناء توافق وطني حول أفضل صيغة لتجسيد مطالب الحراك الشعبي في التغيير الجذري في كنف الحفاظ على الدولة بالروح الجامعة لبيان أول نوفمبر»، وأكد المتحدث، وفق البيان السالف ذكره، وقوفه الدائم إلى جانب الحراك الشعبي، ودعا مكوناته إلى الاستمرار على هذا الطريق بالسلوك السلمي المعهود، وبمزيد من اليقظة حفاظا على مكسبها الأساسي المتمثل في وحدة صف الحراك إلى غاية تحقيق أهدافه المشروعة المعلنة.

يشار إلى أن رئيس البرلمان السابق في سنوات 2002 و2004، كان أبدى موافقته للمشاركة في مسار الحوار الوطني ضمن مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير بشروط، وكذلك الأمر بالنسبة لمقداد سيفي رئيس حكومة أسبق في عهد السابق ليمين زروال، الذي طالب السلطة بتقديم توضيحات حول لجنة الوساطة هذه، عكس شخصيات أخرى عبرت عن رفضها المشاركة في هذا المسعى، على غرار رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، وجميلة بوحيرد.

وللتذكير فإن رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، رحب بالاقتراح الذي تقدم به «منتدى المجتمع المدني للتغيير» بخصوص الشخصيات الوطنية التي ستقود مسار الحوار، معلنا عن «مباشرة مشاورات» لتشكيل هذا الفريق، حسب ما أفادت به رئاسة الجمهورية في وقت سابق.

زين الدين زديغة