شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

لم يجتمع بالشريك الاجتماعي منذ تعيينه

11 تنظيما طلابيا سيغيبون عن طاولة الحوار مع بوزيد!


  24 جويلية 2019 - 19:38   قرئ 323 مرة   0 تعليق   الوطني
11 تنظيما طلابيا سيغيبون عن طاولة الحوار مع بوزيد!

من المنتظر أن يُغيب 11 تنظيما طلابيا عن طاولة الحوار الخاصة بوزير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بوزيد الطاهر، الذي لم يجتمع بأي شريك اجتماعي منذ تعيينه، هو اجتماع تتم برمجته إلى اليوم رغم كل الاستثناءات التي مست الجامعة طيلة 5 أشهر.

 

يبدو أن وزير القطاع الحالي الطيب بوزيد ألغى من حساباته وأجندة أعماله كل اللقاءات والاجتماعات التي تجمعه بالشريك الاجتماعي على غرار نقابات القطاع وكذا 11 تنظيما طلابيا، لم يتم استدعاؤه لطاولة الحوار، الطيب بوزيد ومنذ تعيينه بتاريخ 31 مارس فضل عدم الاجتماع بالشريك الاجتماعي سواء تعلق الامر بنقابات القطاع على غرار مجلس أساتذة التعليم العالي «الكناس» وكذا 11 تنظيما طلابيا، والعمل بطريقته الخاصة من خلال إطلاق أرضية رقمية رأى فيها الوسيلة الانجح لمخاطبة الاسرة الجامعية، الطيب بوزيد ورغم انتقاد الاسرة الجامعية لطريقة تعامله الإعلامية الأكثر منها تواصلية إلا أنه لم يبرمج لحد اليوم أي ندوة أو لقاء مع الشريك الاجتماعي، حتى الاحتجاجات التي نظمت امام مقر الوزارة رفض  خلالها استقبال ممثلين  عنهم .

 غير بعيد عن ذلك أيضا 5 اشهر من الحراك الطلابي والاحداث الاستثنائية التي عاشتها الجامعة الجزائرية خلال السنة الجامعية لم تشفع أيضا

 لـ 11 تنظيما طلابيا بالاجتماع بوزير التعليم العالي بل على العكس تماما، كانت الضربة القاضية لهم بعد أن ودع الحراك الطلابي وتبرأ منه الطلبة عبر مختلف ولايات الوطن في مسيراتهم التي تبلغ 22 مسيرة، غاب فيها ممثلو الطلبة وفضلوا دعم العهدة الخامسة سواء بلقاء عبد المالك سلال مدير حملة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وكذا  الاجتماع مع الوزير الأول نورالدين بدوي، لتحدث القطيعة بشكل رسمي بين الطلبة وهذه التنظيمات التي   بات اسمها مرتبطا بتغليب المصالح الخاصة والتخلي عن الطالب في اكثر من مناسبة. هذه التنظيمات والتي نصبت نفسها متحدثا باسم الطلبة لسنوات بأمناء عامين وكذا أعضاء مكاتب ومنخرطين في تلك المكاتب ورغم كل ما يحدث و ما حدث طيلة 5 أشهر، لم يتم تسجيل أي تدخل لهم أو مساندة فعلية في الشارع للطلبة ، فيما حرص البعض في التنافس على تقديم بيانات صحفية نددوا من خلالها بالوضع الراهن وفقط ، لتغيب اليوم حتى تلك البيانات رغم ما يحدث من تجاوزات ومشاكل يغرق فيها الطلبة، ابرزها استمرار الدراسة بالجامعات واختلال تواريخ الخروج بالنسبة للمؤسسات الجامعية، ليتزامن مع انطلاق التسجيلات بالنسبة للناجحين الجدد في شهادة البكالوريا.

أمينة صحراوي