شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

الحكومة تتخذ إجراءات في مجال الصحة لفائدة سكان الجنوب و الهضاب


  25 جويلية 2019 - 14:48   قرئ 690 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تتخذ إجراءات في مجال الصحة لفائدة سكان الجنوب و الهضاب

عقدت الحكومة أمس الأربعاء اجتماعا برئاسة  الوزير الأولي نور الدين بدوي استمعت خلاله إلى أربعة عروض حول تعزيز الرعاية  الصحية للمواطنين بالجنوب والهضاب العليا ووضع نظام وطني للعنونة ومراكز  الإمتياز للتكوين المهني ومشروع صفقة بالتراضي البسيط حسب ما أفاد به بيان  لمصالح الوزير الأول. وفاتحة هذه العروض ،  عرض حول تعزيز الرعاية الصحية للمواطنين بالجنوب والهضاب العليا قدّمه  وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات استعرض من خلاله واقع ومؤشرات التكفل  الصحي بالمرضى على مستوى ولايات الجنوب والهضاب العليا خاصة ما تعلق بحجم  التغطية الصحية من حيث المنشآت الصحية وتأطيرها الطبي وشبه الطبي حيث تم  الكشف عن النقائص المسجلة مع تقديم جملة من الاقتراحات العملية لمعالجتها.

في هذا الإطار أكد الوزير الأول على الأهمية التي يكتسيها ملف التكفل الصحي  بمواطنينا بهذه المناطق من خلال معالجته في اجتماع الحكومة مشددا على ضرورة  مضاعفة الجهود وتجند الجميع قصد الرفع من مستواها وتأهيلها لفائدة كل  المواطنين مهما كان مكان تواجدهم وهو التزام لا رجعة فيه حيث ثمّن مجهودات  الجيش الوطني الشعبي في مجال التكفل الصحي بمواطنينا خاصة في أقصى الجنوب.

وعلى إثر ذلك أقرت الحكومة إجراءات وتدابير لفائدة تحسين التكفل الصحي  لساكنة الجنوب والهضاب العليا وإقرار تحفيزات لكل الأطباء العاملين بها وأولئك  الراغبين في ممارسة نشاطهم بها حيث اتخذت الحكومة القرارات التالية :

رفع التجميد عن كل مشاريع قطاع الصحة على مستوى ولايات الجنوب  والهضاب العليا

ومن بين القرارات ذات الأهمية ، رفع التجميد عن كل المشاريع المسجلة في قطاع الصحة على مستوى ولايات الجنوب  والهضاب العليا بما فيها عمليات اقتناء التجهيزات الطبية لفائدة المؤسسات  الاستشفائية المنجزة

وكذا  انجاز مؤسسات صحية جوارية وكذا متخصصة ذات سعة 60 سرير للتكفل بالتخصصات  القاعدية لاسيما أمراض التوليد والنساء مع تكليف وزير الصحة بضبط قائمة  البلديات المعنية بتسجيل هذه المشاريع من أجل تخفيف عناء التنقل المرضى  لمسافات بعيدة.

كما أعطي الأمر بالتسريع في إنشاء ملحقات للصيدلية المركزية للمستشفيات بالمناطق المعزولة  من الجنوب الكبير

و إقامة مرصد جهوي للصحة بولاية تمنراست خاص بأمراض المناطق الإستوائية  "médecine tropicale" وتعزيزه بالتأطير البشري لاسيما بمختصين في علم الأوبئة .ينضاف إليها  إنشاء معهد لمكافحة اللسع العقربي بورقلة مع تعزيزه بالتأطير البشري  لاسيما بمختصين في علم الأوبئة. وكذا إنشاء  معهد وطني للتكوين في شبه الطبي و فروع له تغطي كل احتياجات ولايات  الجنوب.

ومن بين مخرجات هذا الاجتماع الحكومي الذي يعزز الصحة العمومية لهذه المناطق ، مراجعة الإطار التنظيمي للوحدات الصحية المتنقلة والجوارية (clino-mobiles)  ودعمها بالمركبات المجهزة الضرورية مع          - تعزيز الإسعاف الصحي الجوي بتعاضد  الإمكانيات المتوفرة لدى مختلف المؤسسات العمومية لاسيما ما تحوزه شركات  الطيران الوطني ومروحيات الحماية المدنية عبر ابرام اتفاقيات في هذا الشأن. كما أمر بتعديل المرسوم التنفيذي المنظم لعمل مصالح المساعدة الطبية المستعجلة  "SAMU" وتكييفه مع خصوصيات مناطق الجنوب الكبير.

  إقرار نظام تحفيزي جديد لفائدة الأطباء الأخصائيين العاملين على مستوى  ولايات الجنوب

ولتشجيع الأطباء الأخصائيين وتحفيزهم على العمل في القطاع على مستوى ولايات الجنوب تم إقرار نظام تحفيزي جديد لفائدة كل الأطباء الأخصائيين العاملين على مستوى  ولايات الجنوب لاسيما من خلال الرفع بصفة محسوسة من قيمة النظام التعويضي  الحالي وتقديم امتيازات تضمن لهم ظروف عمل مناسبة تساهم فيها الجماعات  المحلية. وكذلك سيتم  الرفع من قيمة منحة الخدمة المدنية لفائدة الأطباء المقيمين العاملين  بولايات الجنوب والهضاب العليا على أن تتكفل الخزينة العمومية بها مع إعادة  النظر في شروط ممارستها بصفة عامة.

يصاحبها إجراء آخر قيد الدراسة ويتمثل رأسا في دراسة إمكانية السماح للأطباء العامين والعاملين على مستوى مناطق الجنوب  لفترة لا تقل عن 5 سنوات من الإلتحاق بالتكوين الإقامي المتخصص.

وتتبع حزمة الإجراءات هذه إجراء آخر ويتمثل في وضع نظام تحفيزي لفائدة الأطباء الخواص والصيادلة والمخابر وغيرهم من مهنيي  الصحة الراغبين بممارسة نشاطهم بالجنوب من خلال الاستفادة من مختلف آليات  الدعم العمومي لاسيما الحصول على العقار والإعفاء من الرسوم والضرائب والتخفيض  من نسب الفائدة والتسهيلات الإدارية.

كناس يعوض العمليات الجراحية للعيادات الخاصة لساكنة الجنوب   

و في مجال تحسين الخدمات الصحية بالجنوب يتكفل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بتعويض تكاليف إجراءالعمليات  الجراحية وكذا الفحوصات والتحاليل التي تقوم بها العيادات الخاصة المنشأة  بالجنوب.

 وتستفيد كل من  تمنراست و ورقلة من اقتناء تجهيزات الكشف والمعالجة لفائدة مراكز مكافحة السرطان بكل مع تعزيزها وباقي المركز الأخرى بالجنوب بالفرق الطبية  متعددة الاختصاصات.

إشراك الكفاءات الجزائرية  المحلية والوطنية في هذا المسعى النبيل من خلال اجراءت تسهيل

وينخرط في هذا المسعى النبيل مؤسسة الجيش الوطني الشعبي بخبرتها في مجال قطاع الصحة من خلال  مواصلة عمليات الشراكة بين مؤسسات الصحة العمومية المدنية والعسكرية لفائدة ساكنة المناطق المعزولة  لاسيما من خلال إنشاء المستشفيات المختلطة وتطوير  التطبيب عن بعد "télémédecine".

ولتعميق وربط الداخل بالخارج في إطار استشفائي إنساني ووطني ستعمل الحكومة على تشجيع المبادرات التطوعية للأطباء الأخصائيين الجزائريين المقيمين في  الخارج الرامية إلى التكفل بالمرضى داخل الوطن عبر تسهيل مهمتهم في إدخال  التجهيزات الطبية والحصول على التراخيص المطلوبة بكل أريحية .

وللسهر على التنفيذ الكلي لهذه القرارات تم تنصيب لجنة وزارية مشتركة تحت  إشراف وزير الصحة تتشكل من قطاعات الداخلية والمالية والعمل والتضامن والتعليم  العالي تتولى التجسيد الفعلي لكل هذه القرارات بإشراك كل نقابات القطاعي مع  وضع آلية للمتابعة الميدانية وتقديم تقارير مرحلية للحكومة حول ذلك. كما تم  تكليف وزير المالية بتجنيد الموارد المالية الضرورية لتجسيد كل هذه القرارات  وفق برنامج تنفيذ يمتد على ثلاث سنوات

أما  العرض الثاني فقد تطرق اجتماع مجلس الوزراء  إلى  مشروع وضع حيز التنفيذ للمرجع الوطني للعنونة قدمه وزير  الداخلية الذي هو نظام معلوماتي موحد وشامل من شأنه تمكين السلطات المحلية من  التحديد الدقيق للمعلومات الجغرافية للنشاطات والممتلكات لما لها من أهمية في  التسيير الفعال للخدمات العمومية الجوارية والتسريع في تجسيد مشروع المدن  الذكية في الجزائري حيث وصلت العملية إلى تسمية حوالي 205 ألف شارع ومبني عمومي وترقيم أكثر من 3,3 مليون مبنى إلى غاية اليوم.

وفي تعقيبه على ذلك ثمن الوزير الأول التقدم المحرز في مجال تزويد بلادنا  بنظام موحد للعنونة الرقمية وفقا للمعايير الدولية مشيرا إلى أنه قد حان  الوقت للمرور إلى مرحلته الثانية في التجسيد عبر تعميمه إلى كل ولايات الوطن  وعليه كلّف وزير الداخلية بالعمل مع كل القطاعات من أجل وضع مخطط تنفيذه وفقا  لآجال محددة على أن تعطى الأولوية في التسميات لرموز ثورة التحرير الوطنية  وفقا للإطار القانوني المعمول به.

كما دعا إلى الإسراع في عرض المرسوم التنفيذي المؤطر لهذه العملية على  الحكومة داعيا كل القطاعات للمساهمة في إنجاحه واستغلال كل الطاقات الشبانية والمؤسسات الناشئة في المشاركة في تنفيذ هذا المشروع الوطني الهام من داخل  الوطن وخارجه حيث كلف وزير الداخلية للقيام بإطلاق إعلان عام لاستقطاب هؤلاء  المؤسسات الشبانية من داخل الوطن وخارجه للمساهمة في انجاز عملية العنونة  وكذا دراسة إمكانية تحويل الوكالة الولائية للتهيئة والتعمير URBANIS إلى  وكالة وطنية للعنونة.   

ثالثا: عرض حول تطوير تخصصات الإمتياز قدمه وزير التكوين التعليم المهنيين  حيث أبرز من خلاله ما يحوزه القطاع من قدرات وطاقات استيعاب تكوينية تتماشى  واحتياجات السوق الوطنية للشغل وتطوير المؤسسات الاقتصادية حيث تم اقتراح  إنشاء فروع جديدة للامتياز بالشراكة مع مؤسسات اقتصادية وطنية وأجنبية ناشطة  ببلادنا لضمان تكوين ذي جودة لفائدة الشباب وفقا للمعايير الدولية خاصة في  مجالات الرقمنة والخدمات والفلاحة والصناعات الغذائية والطاقات والسيارات  خاصة بعد ما أثبتت مراكز الامتياز المتواجدة حاليا كفاءتها.

 اتخاذ قرار بـــ" بعث مشروع إنشاء البكالوريا المهنية"

وفي تعقيبه أكد الوزير الأول على مكانة التكوين ولتعليم المهنيين على  المستوى العالمي لما له من دور في التنمية الاقتصادية والتكفل باحتياجات  المؤسسة الحديثة من يد عاملة مكونة ومؤهلة وبالتالي أشار إلى ضرورة تكييف  منظومتنا التكوينية بما يتماشى والمعايير العالمية في هذا المجال داعيا جميع  القطاعات على أن تتبنى نظرة جديدة لعملية التكوين في الرفع من آداء المؤسسات  التي تشرف عليها ومردوديتها. وفي هذا الشأن تقرّر ما يلي:  " بعث مشروع إنشاء البكالوريا المهنية على غرار ما هو معمول به عالميا  على  أن تتولى لجنة قطاعية مشتركة تضم قطاعات التكوين المهني والتربية الوطنية والتعليم العالي التفكير في وضع آليات تجسيد هذا المقترح بصفة تدريجية.

ولتحديد معالم هذا المشروع كل قطاع مطالب بتبني إستراتيجية قطاعية واضحة المعالم في مجال التكوين المهني يتم تنفيذها عبر اتفاقيات مع قطاع التكوين المهني يتم إنجازها قبل  الدخول الاجتماعي المقبل.

 

ولتنفيذه سيتم  برمجة اجتماع للحكومة يخصص حصريا لدراسة مقترحات اللجنة القطاعية المشتركة  بخصوص إنشاء البكالوريا المهنية وكذا اقتراحات كل القطاعات بخصوص الإستراتيجية  الوطنية للتكوين والتعليم المهنيين.