شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

المتظاهرون استهلكوا الماء بكميات كبيرة

موجة الحر تفرض انتشار باعة المياه المعدنية خلال المسيرة


  09 أوت 2019 - 16:47   قرئ 1517 مرة   0 تعليق   الحدث
موجة الحر تفرض انتشار باعة المياه المعدنية خلال المسيرة

دفعت موجة الحر بالعاصمة أمس، عشرات الباعة إلى رفع عدد قارورات المياه المعدنية المعروضة للبيع على مستوى الشوارع والطرق الرئيسية التي تعود المتظاهرون السير عبرها، على غرار البريد المركزي موريس أودان، وشارع حسيبة، أمام الطلب المتزايد عليها من قبل المتظاهرين.

أجبرت درجات الحرارة المرتفعة وموجة الحر الاستثنائية التي تشهدها العاصمة على تزايد استهلاك كميات المياه في المسيرة الـ 25 من الحراك العشبي الذي يوشك على دخول شهره السابع، ففي الوقت الذي اعتاد المواطنون في مثل هذا الوقت على التوجه إلى الشواطئ من أجل قضاء عطلة الصيف والتخفيف من حرارة الجو، لم تجد تلك العائلات التي جابت الشوارع بداية من ديدوش مراد مرورا بساحة أودان ثم البريد المركزي ثم شارع عميروش وصولا إلى شارع حسيبة من طريقة للتغلب على حرارة الجو سوى مضاعفة استهلاكها للمياه المعدنية التي أوشكت على النفاد من المحلات، وهو الحال ذاته بالنسبة للباعة الذين توافدوا على المكان منذ الساعات الأولى، حيث اضطروا إلى مضاعفة أعداد قارورات المياه المعروضة للبيع على مستوى تلك الشوارع والطرق التي امتلأت عن آخرها بداية من الساعة الثانية زوالا.

وجودنا بالمكان جعلنا أيضا نقف على مدى استهلاك المياه من شخص إلى آخر، خاصة كبار السن والأطفال، حيث لم تتوان النسوة عن جلب القاروارت من المنازل، لكنها سرعان ما كانت تنفد أو بالأحرى يرفض الأطفال شربها لارتفاع درجات الحرارة، بينما كان البعض يفضل اقتناءها من المكان لبرودتها. وعن معدل الاستهلاك، تراوحت بين 3 و4 قاروارت من الحجم الصغير، وعلى غير العادة وعكس ما ألفناه في فصل الصيف، فإن الأطفال الذين طالما اعتادوا على تناول المثلجات بكل أنواعها ورفضهم لشرب الماء رغم فوائده إلا أن الحراك كان له أثر إيجابي، حيث بات الكل يرفض تناولها ويدخل في دوامة البحث عن قارورات المياه في عز الصيف وفي عز الحراك أمام  تلك الحشود التي تمر من شارع إلى آخر، خاصة أمام الطلب المتزايد الذي أدى إلى نفادها على مستوى تلك الممرات، فما كان من الباعة سوى اغتنام الفرصة من جهة وإمداد المتظاهرين بالمياه من جهة أخرى. مشاهد مختلفة رصدناها، تتعلق بحاويات القمامة التي امتلات عن آخرها أمس بقارورات المياه و أكياس البلاستيك الخاصة بها، فبعدما اعتاد المتظاهرون على الأكل خلال مسيراتهم، جعلتهم موجة الحر يبحثون عن الماء دون سواه.

 

أمينة صحراوي