شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

مسؤولو النظافة أرجعوا السبب لتضاعف كمية القمامة يومي العيد

«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات


  13 أوت 2019 - 20:35   قرئ 517 مرة   0 تعليق   الوطني
«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات

اكتست أحياء وشوارع مدينة المحروسة «الجزائر البيضاء»، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، حلة سوداء بسبب أكوام القمامة والنفايات المتراكمــــــــــــــــــــــة والتي زادت روائحها مع ارتفاع معدلات درجات الحرارة، مانحة بذلك صورة سلبية لزوارها من المغتربين والسياح القادمين من ولايات أخرى.

 

رغم التطمينات التي أطلقتها مؤسسات النظافة لولاية الجزائر لضمان نظافة الأحياء والشوارع عبر كافة البلديات خلال يومي العيد، غير أنها لم تثبت فعاليتها على أرض الواقع، بسبب غياب استراتيجيات ناجعة لتسيرها ونقص الإمكانيات المادية والبشرية في بعض البلديات العاصمية التي تربط  في كل مرة مشكل الانتشار الرهيب للنفايات بنقص اليد العاملة المؤهلة، اذ أن الكل يرمى الكرة في مرمى الآخر والكل يرمي الكرة في مرمى جهات أخرى، أمام جهل المواطن للأسباب الحقيقية والجهة المسؤولة عن  تراكم النفايات عبر شوارع وأزقة «المحروسة» خلال المناسبات الدينية، خاصة أيام عيد الأضحى، بالرغم من الوسائل  المادية والبشرية المجندة.

في هذا الخصوص، أجمع مسؤولو مؤسسات النظافة بولاية الجزائر على أن تراكم النفايات بأحياء وشوارع البلديات يعود إلى تضاعفها بكميات كبيرة خلال يومي العيد إضافة إلى الرمي العشوائي للمواطنين على الطرق والأرصفة وهو ما زاد في تشويهها.

في هذا السياق، كشفت المكلفة بالإعلام والاتصال بمؤسسة «نات كوم»، نسيمة يعقوبي، في تصريح لـ «المحور اليومي» عن ارتفاع كمية النفايات خلال يومي العيد،حيث تم رفع 5400 طن في أول يوم من هذه المناسبة، ووجدت أعضاء كلية للأضحية داخل الحاويات، مشيرة الى أن بعض الشوارع على مستوى كل من بلدية باب الوادي وبلوزداد والقبة شهدت رمي مخلفات الأضاحي -بطريقة عشوائية- على الطرقات بالرغم من حرص المؤسسة على ضرورة وضع المخلفات بأكياس ملائمة ومغلقة لتفادي تعفنها والروائح الكريهة التي تزداد مع درجات الحرارة.

وأشارت المسؤولة، الى أن مؤسسة «نات كوم» -بالتعاون مع البلديات- وفرت الحاويات، غير أنها شهدت نوعا من النقص بسبب الارتفاع الهائل لكمية جلود ومخلفات الأضاحي، مضيفة بأن ذات المصالح، سطرت برنامج خاص قبل وخلال وبعد العيد، كما أن أعوان النظافة عملوا بطريقة مستمرة غير أن المشكل يكمن في بعد مركز ردم النفايات عن مركز النشاط بحوالي 100 كلم جعلها عاجزة عن تخصيص العديد من الدورات في اليوم، خاصة أنها سخرت 800 شاحنة تابعة لمركز الردم وكراء شاحنات أخرى مع السعي للقضاء على النقاط السوداء اليوم. وأكدت المتحدثة، أن العملية التحسيسية التي أطلقتها المؤسسة لم تلقى استجابة واسعة من قبل المواطنين لذلك لابد من تظافر الجهود لمختلف الجهات على غرار مديرية الصحة والاباطرة. من جهته، قال المكلف بدائرة التنمية والتطوير بمؤسسة «اكسترانات»، دوادي محمد، في تصريح  خص به «المحور اليومي» بخصوص مشكل النفايات التي أغزت أحياء بعض البلديات خلال يومي عيد الأضحى، إن السبب يرجع إلى اخراج المواطنين كميات كبيرة من النفايات وتراكم مخلفات الاضاحي في ظرف قياسي خلال يومي العيد وعليه لا يمكن التحكم فيه عملية رفع النفايات في وقت واحد، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل بدون انقطاع خاصة خلال مناسبة عيد الأضحى التي تزداد  فيها كمية النفايات عن الأيام  العادية حيث سيكون اقصى تقدير لجمع القمامة ومخلفات الاضاحي في مدة أربعة أيام الى غاية استكمال رفع  اكوام القامة التي لا يمكن القضاء عليها في وقت واحد، خاصة في بعض البلديات التي تعرف زيادة كبيرة في الكمية على غرار بلدية الرغاية التي يقوم بعض سكان البلديات المجاورة كبلدية بودواو برمي أكياس القمامة بها، وهو ما عرقل عمل الأعوان الذين يقومون برفع القمامة وبعد  ساعة تعود إلى وضعيتها.

وأضاف المتحدث ذاته، بأن المؤسسة سخرت 319 شاحنة دكاكة تقوم بنقل القمامة الى مركز الردم إضافة الى 4 الاف عون، حيث تم خلال يومي العيد رفع 6200 طن عبر 31 بلدية، وعليه تم التحكم في العملية بنسبة 80 بالمئة في حين لم يتم التحكم في 10 بلديات بصفة كلية وتعمل المؤسسة لاستكمال العملية اقصى حد اليوم.

زهرة قلاتي