شريط الاخبار
مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية النيابة العامة تلتمس تشديد العقوبات في قضية فساد عبد الغاني هامل

من الندوة الجامعة إلى البديل الديمقراطي وصولا لهيئة كريم يونس

أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها


  14 أوت 2019 - 18:16   قرئ 806 مرة   0 تعليق   الوطني
أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها

لا تزال أحزاب الموالاة السابقة تبحث عن مكان لها وسط الساحة السياسية رغم رفض كل المبادرات -التي أطلقتها عدة أحزاب وشخصيات على اختلاف انتمائها وتوجهاتها- إشراكها باعتبارها جزءا مهما من النظام السابق والفساد الذي تسبب فيه، إذ خرج الأمناء العامون لحزبي «الأرندي» و»الأفلان» بخطابات الترهيب تارة من خلال التأكيد بأن أي مبادرة حوار دونها ستكون «جوفاء»، والترغيب تارة أخرى من خلال التأكيد على أنها «مع الحراك» وأنها «كانت مختطفة» وستدعم كل سبل الحوار لإخراج الجزائر من الأزمة لمحاولة استمالة الرافضين للجلوس مع من كانوا أياما قبل بداية الحراك داعمين لعهدة خامسة.

يتخبط حزبا السلطة التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة التحرير الوطني، في سبيل العودة للساحة السياسية بالتزامن مع إطلاق جولات الحوار الوطني، بالرغم من الرفض الشعبي الذي يواجهانه، باعتبارهما شغلا الساحة لسنوات طويلة إبان حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، ويُعدان من رموز النظام السابق، في ظل ارتفاع مطالب إقصائهما من هذا المسار، فبعد إعلان منسق هيئة الوطنية للحوار كريم يونس استبعاد الأحزاب والتحالفات السياسية التي كانت تدعم سياسات الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والتي أيدت ترشحه لعهدة رئاسية خامسة من الحوار الوطني، مؤكد أنه لن يتم إشراكها في جولات الحوار واللقاءات السياسية التي تعقدها الهيئة بالقول «نحن نطبق توجهات المجتمع والحراك الذي يرفض ذلك، وهناك الكثير من الأحزاب والشركاء الذين رفضوا مشاركة أحزاب الموالاة في الحوار، ونحن بالطبع لن نفرض على شركائنا حواراً مع أحزاب يقبع قادتها في السجن بتهم الفساد، ونأخذ بعين الاعتبار موقف أحزاب المعارضة التي اجتمعت في 6 جويلية «الندوة الجامعة» و26 جويلية «كتلة البديل الديمقراطي»، غيّر الحزبان من خطابهما من الترهيب بأن «الحوار سيكون أجوفا إذا ما استمر في سياسة الإقصاء» وأنه لا أحد يملك حق اقصائها إلى الترغيب بالقول إن الأرندي يدعم «جهود هيئة الحوار والسعي لتجسيد مخرجاته»، وسار على نهجه الحزب العتيد من خلال بيان أكد فيها بالقول «اننا في الافلان لسنا من اصحاب المواقف المتقلبة ولا نقبل الاستثمار في أوضاع وطننا مواقفنا ثابتة وعبرنا عنها بوضوح ندعم ونساد كل مبادرة وطنية تهدف لحماية الجزائر» ردا على اشاعات «شل البرلمان» في حال إقصائها من المشاركة في الحوار الوطني، حيث نفى الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «أفند تفنيدًا قطعيا، أن يكون الحزبُ فكّر في اعتماد أسلوب كهذا، ويجدد دعمه لجهود هيئة الحوار والسعي لتجسيد مخرجاتها»، وسار على نهجه الحزب العتيد من خلال بيان فند فيه هذه الادعاءات قائلا إنها «تصرفات خلق البلبلة والفوضى وترمي الى افشال كل مبادرة من شانها ان تساهم في حل الأزمة في البلاد».

أسامة سبع