شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

من الندوة الجامعة إلى البديل الديمقراطي وصولا لهيئة كريم يونس

أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها


  14 أوت 2019 - 18:16   قرئ 651 مرة   0 تعليق   الوطني
أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها

لا تزال أحزاب الموالاة السابقة تبحث عن مكان لها وسط الساحة السياسية رغم رفض كل المبادرات -التي أطلقتها عدة أحزاب وشخصيات على اختلاف انتمائها وتوجهاتها- إشراكها باعتبارها جزءا مهما من النظام السابق والفساد الذي تسبب فيه، إذ خرج الأمناء العامون لحزبي «الأرندي» و»الأفلان» بخطابات الترهيب تارة من خلال التأكيد بأن أي مبادرة حوار دونها ستكون «جوفاء»، والترغيب تارة أخرى من خلال التأكيد على أنها «مع الحراك» وأنها «كانت مختطفة» وستدعم كل سبل الحوار لإخراج الجزائر من الأزمة لمحاولة استمالة الرافضين للجلوس مع من كانوا أياما قبل بداية الحراك داعمين لعهدة خامسة.

يتخبط حزبا السلطة التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة التحرير الوطني، في سبيل العودة للساحة السياسية بالتزامن مع إطلاق جولات الحوار الوطني، بالرغم من الرفض الشعبي الذي يواجهانه، باعتبارهما شغلا الساحة لسنوات طويلة إبان حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، ويُعدان من رموز النظام السابق، في ظل ارتفاع مطالب إقصائهما من هذا المسار، فبعد إعلان منسق هيئة الوطنية للحوار كريم يونس استبعاد الأحزاب والتحالفات السياسية التي كانت تدعم سياسات الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والتي أيدت ترشحه لعهدة رئاسية خامسة من الحوار الوطني، مؤكد أنه لن يتم إشراكها في جولات الحوار واللقاءات السياسية التي تعقدها الهيئة بالقول «نحن نطبق توجهات المجتمع والحراك الذي يرفض ذلك، وهناك الكثير من الأحزاب والشركاء الذين رفضوا مشاركة أحزاب الموالاة في الحوار، ونحن بالطبع لن نفرض على شركائنا حواراً مع أحزاب يقبع قادتها في السجن بتهم الفساد، ونأخذ بعين الاعتبار موقف أحزاب المعارضة التي اجتمعت في 6 جويلية «الندوة الجامعة» و26 جويلية «كتلة البديل الديمقراطي»، غيّر الحزبان من خطابهما من الترهيب بأن «الحوار سيكون أجوفا إذا ما استمر في سياسة الإقصاء» وأنه لا أحد يملك حق اقصائها إلى الترغيب بالقول إن الأرندي يدعم «جهود هيئة الحوار والسعي لتجسيد مخرجاته»، وسار على نهجه الحزب العتيد من خلال بيان أكد فيها بالقول «اننا في الافلان لسنا من اصحاب المواقف المتقلبة ولا نقبل الاستثمار في أوضاع وطننا مواقفنا ثابتة وعبرنا عنها بوضوح ندعم ونساد كل مبادرة وطنية تهدف لحماية الجزائر» ردا على اشاعات «شل البرلمان» في حال إقصائها من المشاركة في الحوار الوطني، حيث نفى الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «أفند تفنيدًا قطعيا، أن يكون الحزبُ فكّر في اعتماد أسلوب كهذا، ويجدد دعمه لجهود هيئة الحوار والسعي لتجسيد مخرجاتها»، وسار على نهجه الحزب العتيد من خلال بيان فند فيه هذه الادعاءات قائلا إنها «تصرفات خلق البلبلة والفوضى وترمي الى افشال كل مبادرة من شانها ان تساهم في حل الأزمة في البلاد».

أسامة سبع