شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج


مشروع قانون المالية لم يُفصل فيه بعد بسبب الوضع السياسي

الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب!


  17 أوت 2019 - 14:51   قرئ 711 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب!

في وقت كان من المفروض أن تكون الحكومة الحالية قد حضرت قانون المالية للسنة المقبلة، شهر أوت على أقصى تقدير، لا يزال الفريق الحكومي لنورالدين بدوي لم يفصل بعد في المشروع الذي يتزامن مع ظروف -أقل ما يقال عنها-إنها استثنائية، بالنظر إلى الوضع السياسي الذي انعكس سلبا على المجالين الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، وهو ما قد يضع المسؤولون في حرج أمام نواب المجلس الشعبي الوطني بسبب تجميد التوظيف ووقف عملية طباعة النقود بصفة رسمية، مع تراجع احتياطي صرف البلاد إلى حدود الـ 70 مليار دولار.

مازالت حكومة نورالدين بدوي لم تفصل بعد  في مشروع قانون المالية لسنة المقبلة -والذي غالبا ما يكون جاهزا للنقاش، شهر أوت على اقصى تقدير، ليتم مناقشته على مستوى البرلمان خلال شهر أكتوبر، إذ يكتنف مصير مشروع نص قانون المالية لسنة 2020 غموضا كبيرا، بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد، خاصة بعد أن تم تجميد التوظيف وتعليق عملية طباعة النقود مند شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تراجع احتياطي الصرف للبلاد الى حدود 70 مليار دولار، الأمر الذي سيضع الحكومة في موقف محرج أمام البرلمانيين الذين لا طالما اختلفوا على مضامين مشروع قانون المالية بين مؤيد ومعارض لها.

وتبعا للأرقام المقررة والمسربة التي تم تداولها عبر وسائل الاعلام، فإن الحكومة الحالية تواصل في تبني سياسة تسقيف الميزانية التي لجأت إليها خلال السنوات القليلة الماضية، في ظل تراجع المداخيل الوطنية جراء انهيار أسعار المحروقات على اعتبار أن السقف المحدد يقدر بـ 7900 مليار دينار، وهي الوضعية التي من شأنها أن يعرض العديد من القطاعات الوزارية إلى عامل تقليص الميزانية للتكيف مع تراجع المداخيل المحلية جراء التقلبات المستمرة لأسعار النفط والأوضاع السياسية والاقتصادية التي يشهدها الوطن.

في هذا الشأن، تشير بعض المصادر المطلعة لـ "المحور اليومي" إلى شروع المصالح المختصة في إعداد التوقعات بخصوص توزيع النفقات من ميزانيتي التسيير والتجهيز بناء على التوقعات السابقة التي أجرتها الحكومة في السنوات القليلة الماضي، ومن هذا المنطلق توقع تحديد ميزانية الدولة برسم مشروع قانون المالية لسنة 2020 في حدود 65.4 مليار دولار، إذ حظيت قطاعات المالية والبناء والاشغال العمومية بحصة الأسد في ميزانية التجهيز المقررة للسنة المقبلة، فيما يستفيد كل من قطاع التربية، الداخلية والصحة، بالإضافة إلى التعليم العالي والفلاحة بالنصيب الأكبر من ميزانية التسيير المتوقعة.

وسيلة قرباج