شريط الاخبار
تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر استحداث 17 قناة تعليمية لفائدة تلاميذ الأطوار الثلاثة عبر اليوتوب الجيش يشرف على تسلّم الجزائر أولى طلبات مواد الوقاية من كورونا تعميم الحجر الصحي عبر الوطن وتمديد ساعات الحظر للعاصمة و08 ولايات ابتداء من الثالثة زوالا بن بوزيد يؤكد القضاء على كورونا بتظافر جهود قطاع الصحة والمواطنين شركة «إيني» تصنّع أنظمة الإنعاش الاصطناعية وأجهزة التنفس تبون يحوِّل 400 مليار من نفقات الاحتياط إلى وزارة الصحة لمواجهة كورونا أسعار الخضر والفواكه تلتهب في الأسواق تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا

لجنة الوساطة والحوار تنصّب مجلسها الاستشاري

رحيل الحكومة وارد والمطالبة بمغادرة بن صالح غير دستورية


  17 أوت 2019 - 16:47   قرئ 1112 مرة   0 تعليق   الحدث
رحيل الحكومة وارد والمطالبة بمغادرة بن صالح غير دستورية

وسط إجراءات أمنية بشارع العربي بن مهيدي،أ َصرّ الطلبة الذين اقتحموا أشغال تنصيب المجلس الاستشاري للهيئة الوطنية للوساطة والحوار، التي ينسق أشغالها كريم يونس، وجَرت أطوارها بالمركز الثقافي العربي بن مهيدي، على اسماع مطالبهم بحضور وسائل الاعلام التي كانت تغطي حدث تنصيب ما أطلق عليها بـ «لجنة العقلاء»، وطالبوا أعضاء الهيئة بالنزول إلى الحراك والخروج للولايات، قائلين إن الجزائر ليست العاصمة فقط، مجددين دعوتهم لرحيل الحكومة واستمرار المحاسبة، ورددوا شعارات مناهضة للجنة كريم يونس، علما أن هذه الأخيرة كانت التقت نهاية الأسبوع الماضي بالأمين العام للاتحاد الطلابي الحر، صلاح الدين الدواجي، ويعرف هذا التنظيم بولائه لحركة مجتمع السلم «حمس».

وفي الوقت الذي اقتحم فيه طلبة قاعة تنصيب «لجنة العقلاء»، هتف  آخرون خارج المركز الثقافي بشعارات رافضة للحوار ولهيئة كريم يونس وللطلبة الممثلين لهم باللجنة، وهو ما استدعى تدخل مصالح الأمن التي كانت منتشرة هناك بالزي المدني والرسمي، من أجل ابعادهم عن مكان اللقاء، غير أن الطلبة رفضوا في البداية ذلك، ما تطلب تدخل عربات الشرطة من أجل اتخاذ الإجراءات معهم، ليقرر الطلبة بعدها السير نحو ساحة الأمير عبد القادر، ليلتحق بهم الطلبة الذي اقتحموا الاجتماع السالف ذكره، وساروا من ساحة الأمير إلى غاية البريد المركزي تحت مرافقة قوات مكافحة الشغب التي منعتهم من التوقف أو الجلوس على قارعة الشوارع والطرقات التي مروا بها، تحت هتافات المواطنين، ودفع التضييق الأمني على الطلبة للتوجه صوب الجامعة المركزية.

فترة قصيرة ويعود الهدوء للقاعة التي عرفت تنصيب الهيئة الاستشارية للجنة الوساطة والحوار، مقابل حركية كثيفة في الخارج للطلبة تحت مرافقة مصالح الأمن، وعقب الإعلان عن تنصيب اللجنة السالف ذكرها استهجن متدخلين تصرف الطلبة هذا، في حين دعا آخرون إلى التعقل، حيث خاطب، المختص في الاقتصاد، فريد بن يحيى، الطلبة بالتأكيد على ضرورة اجراء حوار جدي، في حين رد رئيس الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام مصطفى بودينة، على الطلبة، بالقول إنهم لم يأتوا هنا للتحاور مع «العصابة»، مشيرا إلى أنّ الحوار يتم فيما بينهم لتحقيق التوافق الوطني، ليبقى على السلطة مرحلة التطبيق على حد تعبيره، وفي السياق ذاته، غازل عدد من المتدخلين ضمن لجنة العقلاء الجيش الوطني الشعبي.

ومن بين الأسماء التي ضمتها اللجنة الاستشارية لهيئة الحوار والوساطة، وزراء سابقين وأساتذة وأكاديميين وآخرين من المجتمع المدني، على غرار وزراء الشباب والرياضة السابقين، كمال بوشامة وعزيز درواز ومولدي عيساوي، بالإضافة إلى مصطفى بودينة رئيس الجمعية الوطنية للمحكوم عليهم بالإعدام، سعيد مقدم، الأمين العام لمجلس الشورى المغاربي، الخبير في الاقتصاد، بن يحي فريد، الأستاذ والقانوني رشيد لوراري ومحمد لحسن زغيدي الباحث في تاريخ الجزائر، وآخرون على غرار الدكتور سعيد بوشعير، عبد العزيز خلاف، خالد ستاتي، محمد صالح روان، في انتظار التحاق آخرين يتواجدون في حالة عطلة.

كريم يونس: «هيئة الوساطة لا تتوفر على أرضية عمل مسبقة»

قال منسق الهيئة الوطنية للوساطة، كريم يونس، أمس، إنّ الهيئة لا تتوفر على أرضية عمل مسبقة، بل ترتكز على مختلف الأرضيات، المنبثقة عن فعاليات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية، وما ينتظر أن تتمخض عنه نتائج الوساطة والحوار لاحقا، والتي تسهر الهيئة على دراسة مجمل المقترحات والتوصيات ورفعها لتجسيدها عمليا، وأضاف كريم يونس، خلال تنصيب اللجنة الاستشارية للهيئة الوطنية للوساطة، أن مهمة اللجنة ومجلسها الاستشاري، تكمن في الإصغاء إلى كل الفاعلين في الحياة السياسية الوطنية، في أفق الخروج من الأزمة، وصولا إلى عملية إضفاء الشرعية على هياكل ومؤسسات الدولة، وتسيير الشأن العام عموما، وفقا لمقتضيات الديمقراطية التشاركية، وحسب منسق الهيئة، فإنهم عازمون على المبادرة باقتراح اعداد ميثاق شرفي، يلتزم بموجبه كل مترشح للاستحقاقات القادمة، باحترام وتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية، كما جدد كريم يونس قوله إنهم سيطالبون برحيل الحكومة.

رحيل الحكومة وارد

من جانبه، قال عضو لجنة الحوار والوساطة، عمار بلحيمر، إن جميع الإجراءات ممكنة من أجل حل الأزمة التي تمر بها البلاد، باستثناء المادة 102 من الدستور لضمان استمرارية الدولة، بما في ذلك ذهاب الحكومة، وأوضح في ندوة صحفية، أن مطلب رحيل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، غير منطقي لأنه سيدخل الدولة في مرحلة فراغ دستوري، علما أنّ بن صالح متواجد في منصبه وفقا للمادة 102 من الدستور، على حد تعبيره، مستندا لرأي المجلس الدستوري في هذا الصدد.

ووفق المتحدث، فإنّ الضمانات التي تلقوها في إطار الحوار الوطني، تتمثل في خطاب رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، الذي تعهد فيه بتوفير الإمكانيات لنجاح الحوار الوطني، إضافة إلى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي قال إنه يثمن عمل لجنتهم.

أولوية هيئة الوساطة عهدة انتقالية رئاسية يصاغ فيها دستور جديد

أشار بلحيمر، إلى أن هدفهم هو بلوغ عهدة انتقالية رئاسية يتم خلالها صياغة دستور جديد وانتخاب برلمان جديد وكذا صياغة قوانين جديدة، واعتبر أنهم كهيئة وساطة لديهم مواعيد كل يوم مع شباب الحراك ونقابات وآخرين من كل التيارات للاستماع إليهم قبل عقد الندوة وطنية المزمعة قبل نهاية 2019، من أجل تقديم الاقتراحات التي جُمعت من طرف الحراك والأحزاب والنقابات المعتمدة وغير المعتمدة.

مناضلو أحزاب الموالاة مرحّب بهم في الحوار

أوضح عمار بلحيمر، أن قيادات أحزاب الموالاة لن يتم اشراكها في الحوار الوطني، عكس المناضلين فيها، وقال إنه ليس ضد هؤلاء. وقال «حين نتحدث عن إقصاء أحزاب الموالاة فالمقصود هو الإدارة القديمة، لأن مناضلين في تلك الأحزاب كانوا ضحية لممارسات قادتهم»، في إشارة إلى أن مناضلو تلك الأحزاب في الوقت الحالي والذين لم يتورطوا في دعم العهدة الخامسة يمكنهم المشاركة باعتبارهم ضحايا ممارسات مسؤوليهم ولا ذنب لهم في القرارات التي كانت تتخذ باسمهم.

تجدّد الدعوة لإطلاق سراح موقوفي الحراك

وجدد عمار بلحيمر مطلب إطلاق سراح موقوفي الحراك الذين رفعوا الراية الأمازيغية خلال المسيرات، ونفس الامر بالنسبة للخضر بورقعة، كما ندد بالمضايقات على ممارسة الحريات الفردية والعمومية.

زين الدين زديغة