شريط الاخبار
الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار زغماتي يرافع من أجل الفصل بين السلطات وحماية المال العام 46 بالمائة نسبة التغطية الأمنية ومخطط خاص لإعادة الانتشار بالولاية إحالة ملف علي حداد رفقة 12 وزيرا سابقا على العدالة مارس المقبل وزير الصناعة يعلن عن مراجعة النصوص التنظيمية للقطاع وإجراءات خاصة بالعقار الصناعي بلجود يؤكد عزم السلطات المركزية والمحلية بحث حلول لمشاكل التنمية وزارة التضامن تُحصي ضحايا الجرائم الاستعمارية في الجزائر رجل الأعمال بن عمر وعائلته و20 آخرون أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد محكمتا عين تيموشنت وسوق اهراس تبرئان 35 موقوفا في مسيرات الحراك الحكومة تتجه لإحداث تغييرات جذرية في المنظومة التشريعية وتعلن إلغاء الامتياز القضائي جاب الله يدعو تبون لحماية الحراك من التخوين والتجريم مجلس قضاء الجزائر يؤجل محاكمة رؤوس النظام السابق إلى 26 فيفري أزمة الحليب تلوح في الأفق رغم تهديدات وزارة التجارة أساتذة الابتدائي يواصلون إضرابهم لليوم الثالث احتجاجات وإضرابات عبر مؤسسات صناعية مختلفة والي الجزائر يشدد على تسليم المجمعات المدرسية قبل الدخول المدرسي المؤبد لمهرّبي 63 قنطارا من القنب الهندي بهدف ترويجها بدول الجوار المغربي وادو يلتحق بتربص الخضر الخاص بشهر مارس المقبل بولخراص يكشف عن إطلاق أول عداد كهربائي ذكي جزائري الصنع عماري يعتبر مناقصات استيراد الشعير مجرد إجراءات احترازية نحو إبرام اتفاقية بين وزارة التجارة ومهنيي شعبة اللحوم الجزائر تقتني 540 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة عالمية الصيادلة يثمنون المرسوم الجديد حول المؤثرات العقلية لجنة وطنية لترقية المؤسسات المصغرة في مجال الصيد البحري بن بوزيد يأمر مديري الصحة بتحسين الخدمات المقدمة الجامعات تتعاقد مع شركات أمن خاصة بعد ارتفاع الاعتداءات بالحرم الجامعي قانون مالية تكميلي لمعالجة الاختلالات الناجمة عن قانون المالية 2020 نادي القضاة يستنكر استدعاء المفتشية العامة لوكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد النواب يفتحون النار على وزير الصحة ويعتبرون تصريحاته غير مسؤولة تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها محكمة سيدي امحمد تبرمج العديد من المحاكمات ليوم الغد إطلاق أول عملية تصدير البطاطا ومنتوجات الصناعات الغذائية نحو ليبيا مارس المقبل

في واحدة من أكبر عمليات التهريب التي كشفتها الجمارك

حجز قرابة 39 ألف قرص «إكستازي» بميناء الجزائر


  11 سبتمبر 2019 - 16:25   قرئ 482 مرة   0 تعليق   الحدث
حجز قرابة 39 ألف قرص «إكستازي» بميناء الجزائر

تمكنت عناصر المفتشية الرئيسية لفحص المسافرين، بميناء الجزائر، أول أمس، من حجز قرابة 39 ألف حبة مهلوسات من نوع «إكستازي»، كانت مخبأة بإحكام داخل وحدتين مركزيتين للإعلام الآلي محملة بسيارة معدة للجمركة قادمة من مرسيليا على متن الباخرة «أليروس» التابعة للشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين.

تشهد الجزائر حملة غير مسبوقة لإغراقها بالمهلوسات القادمة من أوروبا وتونس، حيث أحبطت مصالح الجمارك خلال شهري جويلية وأوت وبداية سبتمبر الجاري، عدة عمليات لإدخال كميات معتبرة من هذه الحبوب الممنوعة، عبر المطارات والمعابر الحدودية الشرقية، آخرها كان ميناء الجزائر مسرحا لها، أول أمس، لما تمكن أعوان عناصر المفتشية الرئيسية لفحص المسافرين، بتلك المنشأة، من حجز 38403 حبة مهلوسات من نوع "اكستازي"، كانت مخبأة بإحكام داخل وحدتين مركزيتين للإعلام الآلي محملة بسيارة معدة للجمركة قادمة من مرسيليا على متن الباخرة "اليروس" التابعة للشركة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، حسب ما أفاد به منشور للمديرية العامة للجمارك على صفحتها بموقع التفاعل الاجتماعي فايسبوك. وارتفعت وتيرة محاولات إغراق الجزائر بالحبوب المهلوسة المهربة من تونس وبعض المدن الفرنسية بالخصوص، عبر المعابر الحدودية والمطارات والموانئ، وحتى ببعض المناطق الجنوبية القريبة من الشريط الحدودي، ومن بين أهم العمليات النوعية التي كشفت عنها مصالح الجمارك، تلك التي حجز فيها أعوان هذا السلك أكثر من 30 ألف قرص مهلوس بتمنراست، تضاف لها عمليات أخرى نفذت على مستوى الموانئ الغربية، بالإضافة إلى مطارات سطيف وهواري بومدين.

ومن بين الأنواع التي يتم حجزها باستمرار من طرف عناصر الجمارك أقراص IDGARE، LYRICA، PRERICA  وRECABALINE، وغيرها، يعمد مهربوها نحو التراب الوطني إلى محاولة تمريرها عبر عدة طرق، على غرار إخفائها داخل المقود، تحت لوح القيادة وداخل تجاويف القيادة، إضافة إلى الجناح الخلفي للسيارة وواقي الصدمات، بالنسبة للمعابر الحدودية أو الموانئ، وكذا باللباس الداخلي لبعض المسافرين ووسط ملابسهم، فيما يتعلق بالمطارات، في محاولة للإفلات من الرقابة الجمركية والأمنية.

يشار إلى أن مصالح الجمارك، أجرت بالتنسيق مع مديريات الصحة بعدة ولايات، دورات تكوينية لفائدة الأعوان العاملين على مستوى المراكز الحدودية، حول المؤثرات العقلية والمهلوسات، للرفع من كفاءاتهم للتصدي لحمة إغراق الجزائر بهذه السموم.

زين الدين زديغة