شريط الاخبار
الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة تأجيل وإلغاء عدة رحلات بحرية نحو فرنسا وزير الصناعة تؤكد استمرار نشاط مصانع الهاتف النقال الحكومة ترفع التجميد عن كافة المشاريع المتعلقة بتوسعة النشاط رابحي يشدد على ضرورة الاعتناء بتراث المنطقة المغاربية محاكمة 32 شابا من حاملي الراية الأمازيغية بمحكمة سيدي امحمد اليوم بن فليس يعد بتلبية مطالب الحراك كاملة والقيام بإصلاحات واسعة زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين تأجيل الفصل في أزيد من 500 ملف بمحكمة الدار البيضاء لغاية شهر ديسمبر إقامات وأقسام تغرق في المياه وغياب التدفئة يعيد الاحتجاجات للحرم الجامعي تمويل أزيد من 30 ألف نشاط مصغر آفاق 2020 وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه 17 بالمائة من الأموال المسحوبة من بريد الجزائر تمت عن طريق الدفع الإلكتروني بلماضي يمنح فرصة جديدة لبلقبلة ويفاجئ بزرقان وحلايمية وسبانو رسوم ما بين 5 و40 بالمائة على التجهيزات الكهرومنزلية اتفاقية لتمويل إنجاز مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة الإعلان عن أول جائزة لأحسن مؤسسة صحية بولاية الجزائر «أوبو» تكشف الستار عن هاتفها الجديد «A1k» عشرون شركة تسيطر على 67 بالمائة من سوق الدواء

والي العاصمة يأمر بفتح تحقيق في القضية

العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية


  08 أكتوبر 2019 - 10:30   قرئ 249 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية

ترقيم البطاقية الوطنية للسكن والتحقيق المعمق مع المسجلين خطوتان ضروريتان

البنايات الآيلة للانهيار خطر على قاطنيها وترحيلهم أمر ضروري

عادت قضية الطرد التعسفي الذي تعرض له ثلاثة عمال بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر من طرف مدير المؤسسة إلى الواجهة، حيث أمر والي العاصمة بفتح تحقيق حول ملف القضية التي تطرقت إليها المحور اليومي منذ أسابيع، إلا أن القضية أخذت منحى آخر وتفاصيل جديدة.

 

فند عيش نصر الدين وهو أحد العمال الذين تعرضوا للطرد التعسفي من منصبه بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر خبر أنه رفع شكوى رسمية للعدالة ضد مدير المؤسسة من أجل الفصل فيها في المحاكم، وأكد المتحدث في تصريحه لـ «المحور اليومي» أن والي العاصمة عبد الخالق صيودة أمر بفتح تحقيق حول قضية طرده التعسفي رفقة زميلين له من مناصبهم بعد أن رفضوا الصمت على سلسلة التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل، حيث طلب الوالي ملفاتهم إلا أن مدير المؤسسة أخبره أنهم أودعوا شكوى لدى وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي احمد وبالتالي فإن القضية خرجت عن نطاق الولاية هذا ما فنده المتحدث جملة وتفصيلا.

وأوضح أنهم ينتظرون تسوية مشكلتهم على مستوى المؤسسة دون اللجوء الى المحاكم، وأشار عيش إلى أنه تم الرد على مراسلاتهم وزارة العدل بعد الفيديو الذي أطلقوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» والذي لاقا تضامنا كبيرا من طرف الكثير من المواطنين، وللإشارة فإن المشكل الذي تسبب في فصله عن العمل رفقة زميلين له بسبب عدم الموافقة على التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل بأمر من بوسواليم مدير الإدارة والتسيير والإعلام الآلي لولاية الجزائر، الأمر الذي رفض الموافقة عليه جملة وتفصيلا.

وتعود حيثيات القضية الى 19 جانفي 2018 تم استدعائه من طرف مدير مذبح الروسيو من أجل إعلامهم بقرار تحويله من مذبح الحراش إلى مذبح رويسو قبل تهديم مذبح الحراش.

وأكد المتحدث في تصريحه أن التهديم لم يرفق بقرار رسمي أو كتابي سوى التسخيرة التي أصدرها والي العاصمة آنذاك عبد القادر زوخ، وبعد قرار تحويله الى العمل بمذبح الحراش في 15 جانفي 2019، بعد أن تم استبدال منصبي من مذبح الرويسو إلى الحراش بحكم أني كنت عضو في الفرع النقابي لعمال مذبح الروسيو، تم استدعائه من طرف المدير العام لمذبح الحراش في يوم السبت 19 جانفي وكان يوم عطلة أين وجدت الأمين العام لنقابة عمال مؤسسات مذابح الجزائر والمسمكة ورئيس وحدة مذبح الحراش، حيث تم إخباري أنه وبصفتي رئيس مصلحة الحراسة في مذبح رويسو نطلب منكم الموافقة على قرار يتعلق بفتح محلات تجارية ويتم كرائها لتجار بمذبح الحراش من أجل تعويض التجار وأصحاب المحلات الذين خسروا محلاتهم بعد هدم مذبح الرويسو، كما أنه سيتم قطع أشجار النخيل المتواجدة بالقرب من جدار المذبح هذا القرار الذي رفضته جملة وتفصيلا بحكم أن هذا القرار ليس من صلاحيتنا نحن، كما أن المكان لا يتوفر على أي مساحة لإنجاز هذه المحلات السالفة ذكرها، كما أن طلب منه تهدئة التجار الذين لن يتم تعويضهم بحكم أنك موظف معروف ويكنون لك الاحترام ولتفادي الفوضى مؤكدا أنه قرار تعويض التجار يتخذه والي العاصمة وهو المخول الوحيد في ذلك.وفيما يخص استغلاله كعضو نقابي أكد أنه يرفض التحدث باسمه فنقابة المذبح نقابة تدافع عن العمال ولا تستطيع منح الصفقات أو التسيير وبعد رفضي القاطع تم طردي من الاجتماع، وفي 13 فيفري سلم لي قرار تحولي من منصبي فبعد أن كنت رئيس مصلحة الحراسة في مذبح الحراش الى مصلحة غرف التبريد هذا القرار الذي رافقته سلسلة من التعليمات أهمها منعي من دخول إدارة وحدة مصلحة التبريد وكذا منعي من الدخول الى المكتب الخاص بي ومن الجلوس وهذا لإجباري على الوقوف طوال اليوم والى غاية نهاية دوامي، كما أنه تم تشكيل لجنة تكفلت بحرق ختم الخاص بي المتعلق برئيس مصلحة الحراسة هذا الاجراء المخالف للقانون، فبعد أن سلمت هذا الختم فور تحويلي من منصبي في اليوم الموالي تسلمت تقرير اللجنة التي أشرفت على عملية حرق الختم هذا الجراء الذي يعد الأول من نوعه.

خليدة تافليس