شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

رغم تأكيد الحكومة رفضها لأيّ تدخل أجنبي

اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك


  09 أكتوبر 2019 - 19:17   قرئ 738 مرة   0 تعليق   الحدث
اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك

وجهت العديد من الدول الأجنبية أنظارها للجزائر منذ الإعلان عن موعد الانتخابات الرئاسية وتواصل الحراك الشعبي، حيث سارعت كبريات الدول الغربية سواء عن طريق قنوات رسمية أو بعض التصريحات الفردية لشخصيات سياسية لبحث تطورات الشأن الداخلي، فبعد «اللغط» الذي أثارته تصريحات البرلمانية الأوروبية حول الحراك ومشاركة نائب فرنسية الطلبة في مسيرتهم، وصل مساء الثلاثاء وفد عن الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، يرجح أنه سيعمل على «جس نبض» تطورات الأوضاع بالجزائر، في حين أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا.

تتوالى مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر «الاهتمامات الأجنبية» بالوضع الجزائري، بعد قرابة 08 أشهر عن انطلاق الحراك الشعبي و»محدودية» التعليق عليه من طرف الحكومات الأجنبية، حيث استقبل وزير الخارجية صبري بوقادوم خلال الـ48 ساعة الأخيرة وفدا من الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، في زيارة لم تعلن الوزارة عن جدول أعمالها، ويرجح أنها لمتابعة تطورات الأوضاع في البلاد وسير العملية الانتخابية. كما استقبل رئيس الدبلوماسية الجزائرية وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي أكد أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا، مضيفا أن تركيا تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع الجزائر، مشيرا إلى تأثر الجزائر بالتطورات في ليبيا، وأنها لاعب هام فيما يتعلق بالشأن الليبي. وتأتي هذه الزيارات بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، ماريا أرينا، وأثارت جدلا واسعا خلال الأسبوعين الأخيرين، بعدما ذكرت أنها تستعد لاستقبال ممثلين عن الحراك الشعبي في الجزائر، وأبرزت أنها مع الجزائريين الرافضين -حسبها- لتنظيم الانتخابات الرئاسية. وبرزت هذه البرلمانية في سبتمبر الماضي من خلال تنديدها باعتقال الناشط السياسي كريم طابو ودعوتها لإطلاق سراح «السجناء السياسيين» الذين لا تعترف السلطات الجزائرية بوجودهم، وتطور الأمر إلى غاية اضطرار الاتحاد الأوروبي لإصدار موقف رسمي، أوضح فيه أنه يأمل أن تستجيب الانتخابات الرئاسية لتطلعات الشعب الجزائري. ويأتي «الاهتمام» الأجنبي بالجزائر تزامنا مع تأكيد الحكومة عبر 03 من وزرائها رفضها لأي تدخل أجنبي، حيث أكد نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح والمتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال حسان رابحي ووزير الخارجية صبري بوقادوم أن الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي، مشددين على الرفض القاطع لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد، وأن الجزائر لن تقبل أن تملى عليها أي دروس من أي جهة كانت، لأن الشعب سيد قراراته، مشددة على أن ما يجري في الجزائر شأن داخلي يخص الجزائريين وحدهم.

أسامة سبع