شريط الاخبار
مشاريع لترقية نشاط التصدير خارج قطاع المحروقات فيدرالية الموزعين تتوقع استمرار أزمة الحليب في رمضان النفط الخام يسجل هبوطا حادا على مدار الأسبوع منح جائزة «السعفة العلمية» للأساتذة والباحثين ماي المقبل تعليمات برفع وتيرة إنجاز مشاريع «أل بي بي» السكنية مطالب بتخفيف كيفيات اقتناء رخص الاستعمال والمشاركة في المناقصات برمضان يدعو المجتمع المدني للمساهمة في تقوية الجبهة الداخلية الجزائر تُصر على تطهير الماضي النووي لفرنسا في الصحراء الداخلية تأمر بصب منحة المليون سنتيم قبل بداية رمضان «كوفاكس» الأممي يحجب إمدادات اللقاحات ضد كورونا زبدي يؤكد أن أزمة السميد مفتعلة لتفريغ الكميات المكدسة منذ الجائحة جيلالي سفيان يحذّر من هيمنة الإسلاميين وأحزاب النظام السابق نقابات التربية تتبنى قضية الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين عاقلي يدعو إلى الإسراع في الإفراج عن قانون الاستثمار بلمهدي ينتقد محاولات جهات أجنبية الضغط على الجزائر الديك الفرنسي لن «يصيح» في الجزائر صادرات كوندور تجاوزت 80 مليون دولار خلال 3 سنوات رزيق: فتح المعابر الحدودية قريبا لترقية التجارة البينية برنامج جديد لتوزيع المياه على بلديات تيزي وزو والتزويد كل 3 أيام «سونلغاز» تحضر لتصدير العداد الذكي إلى أسواق إفريقية لحوم الجنوب صحية و300 نقطة بيع على مستوى الدواوين «تقريرنا حول الذاكرة لن يدوّن دون الاطلاع على كل الأرشيف» التحقيق مع 5 متهمين متورطين في قضية القاصر شتوان اليوم توقيف 45 تاجر مخدرات وحجز 19 قنطارا من الكيف المغربي «الصفقات العمومية من الثغرات الكبرى للفساد بسبب ضعف الرقابة» الأوضاع الاجتماعية والمهنية تُعيد الجيش الأبيض إلى الشارع شطب 110 ألف مسجل بالقوائم الانتخابية و53 حزبا يرغب في الترشح 156 حالة من السلالة الجديد لكورونا وولايات الجنوب الأكثر تضررا تعليمات بإجراء زيارات فجائية للتأكد من تطبيق التدابير الخاصة برمضان السلطات العمومية تشدّد الغلق على رحلات الإجلاء من أوروبا رزيق يؤكد مرافقة المصدّرين لـ«غزو» المنتجات الوطنية الأسواق الدولية قاضي التحقيق يستمع مجددا للوزيرتين السابقتين فرعون وتمازيرت السيناتور بن عومر يعلن ترشحه لخلافة زطشي بلوزداد يغازل ربع النهائي وينتظر هدية مازيمبي «كوفيد 19» مجرد معركة في حرب الجيش الأبيض تبذير الخبز يدفع الحكومة لاستيراد كميات كبيرة من القمح اللين وزارة العمل تُفعّل 31 خدمة رقمية وتلغي 20 وثيقة إدارية تراجع قيمة مبادلات بورصة الجزائر بنسبة 68.48 بالمائة السداسي الثاني بكلية الإعلام والاتصال ينطلق هذا الأسبوع الوفد الجزائري ينسحب من الاجتماع الإقليمي لمدراء عموم الجمارك

بالرغم من إحتلالها الرتبة السابعة وطنيا من حيث الكثافـة السكانية

إنجاز مراكز لعلاج الحروق والسرطان في المسيلة بات أكثر من ضروري


  16 أكتوبر 2019 - 13:35   قرئ 1839 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
إنجاز مراكز لعلاج الحروق والسرطان في المسيلة بات أكثر من ضروري

رغـم إحتلال ولاية المسيلة الرتبة السابعة وطنيـا، من حيث الكثافة السكانية بتعداد تجاوز المليون و200 الف نسمة، حسب الإحصائيات الرسمية، إلا أن هذه الأخيرة تفتقر للعديد من المراكز والهياكل الصحيـة، على غـرار مراكز المكافحة والمعالجة لعدد من الأمراض، مثلما هـو متواجـد عبر عدد من الولايات الأقل شأننا من المسيلة سـواء من  حيث الكثافة أو المساحـة، بهدف وضع حد لمعاناة الالاف من مرضاها الذين يتنقلون للعلاج بالمراكز الصحية المتواجدة بالعاصمة وقسنطينة.

 

حسب عدد من المهتمين بالشأن الصحي، فإن إنجاز مـركـزي لعلاج الحروق والعظام وأخر لمكافحة مرض السرطان بالـولايـة بات أكثر من ضروري، بالنظر إلى العدد الكبير من الحالات المسجلة، خاصة وأن عدم توفرها على مركز لمعالجة الحروق كان سببا في معاناة سكانها الذين يجدون أنفسهم مرغمين على البقاء في المستشفيات الموجودة بمقر سكناهم لأيام وأحيانا لأسابيع طويلة إلى غاية شغور سرير بإحدى المراكز المتخصصة في علاج تلك الحروقات الموجودة بولايات قسنطينة، سطيف، باتنة أو مركز معالجة الحروقات المتخصصة بالدويرة بالعاصمة، وهو الإنتظار الذي يزيد من تأزم وضعية هؤلاء وتتفاقم إصاباتهم، مثلما حدث في وقت سابق لمريضة تعرضت لحروق على مستوى وجهها من الدرجة الثانية والتي إنتظرت ساعات طويلة، قبل أن يتم نقلها إلى مركز الدويرة من أجل علاجها من تلك الحـروق التي أصابت جسمها والأمثلة كثيرة وعديدة، مثلما كشفه لنا أحد الممرضين والذين أكد لنا بأن أغلب مستشفيات وعيادات الولاية تتلقى أسبوعيا العشرات من المصابين بحروقات في أجسامهم ومن مختلف الدرجات، إلا أن عدم توفر الولاية على مركز خاص بمعالجة كل ما تعلق بالحروقات زاد من معاناة المصابين وهو ما يستدعي حسبه، من المشرفين على القطاع إخطار وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات بذلك لكي تبرمج لهم في القريب العاجل مركز لعلاج الحروقات، نفس الشيء لـمركز مكافحة السرطان، دون الحديث على مراكز أخرى موجودة حاليا في ولايات صغيرة ومنعدمة في المسيلة، أو الحديث عن الحلم الذي لا يزال ينتظره كامل سكان الولاية والمتمثل في منحها كلية للطب وإستفادتها من مشروع لإنجاز مستشفى جامعي، خاصة وأن كل الشـروط متوفرة لتحقيقه وإنجاحه في ظل توفر عاصمة الحضنة على جامعة وقطب جامعي بسعة 35 ألف طالب جامعي وفي جميع التخصصات، عدا تخصص الطب والصيدلة وفي حال الموافقة على منحها مستشفى جامعي فإن المسيلة لن تكون في حاجة إلى نقل سكانها للعلاج في الولايات البعيدة، بل أن الولايات المجاورة لها سيكون في صالحها المستشفى «الحلم» كـ ولايات برج بوعريريج، الجلفة، البويرة وولايات أخرى، علمـا بـأن عدد من نواب البرلمان سبق لهم وأن طالبوا الحكومة بالإسراع ببرجمة مشروع مستشفى جامعي بالمسيلة، كما أن المسيلة تم مؤخرا رفع التجميد عن مستشفى 240 سرير والذي سبق وأن منحه الوزير الأول الأسبـق  بغلاف مالي فاق 500 مليار سنتيم.

أحمد حجاب