شريط الاخبار
المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة «موبيليس» تحصل على رخصة استغلال شبكة الاتصالات في مالي بلماضي يرحب بإجراء لقاء ودي للخضر بمدينة مرسيليا ارتفاع عمليات التصدير خلال نوفمبر الماضي تصدير الأنترنت نحو إفريقيا وتدفق عال لزبائن اتصالات الجزائر بداية من 2020 ممثلو التجار يطمئنون بتوفير السلع في أسواق الجملة والتجزئة طيلة الأسبوع 60 مليون أورو استثمارات «نوفورديسك» بالجزائر في مهبّ الريح سلال وأويحيى يواجهان السجن لـ20 عاما و أمر دولي بالقبض على بوشوارب تراجع فاتورة واردات المواد الغذائية بـ6.32 بالمائة 39 ألف جزائري يؤدون العمرة منذ انطلاق موسم1441 هـ حركة «حمس» تعلن مقاطعتها للاستحقاق الرئاسي غليان بالجامعات والطلبة يصعّدون اللهجة بوقفات احتجاجية يومية العمل على إنجاز القمر الصناعي «ألسات-3» وإطلاق «ألكوم سات-2» وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها! قايد صالح يتهم «العصابة» بالعمالة ويشيد بدور العدالة في محاسبة «الفاسدين» الجزائر تفاوض الحكومة السعودية لرفع عدد الحجاج الجزائريين أساتذة الإبتدائي يرفضون ردود الوصاية ويتمسكون بمقاطعة الاختبارات بن سبعيني يقهر بايرن ميونيخ ويتشبث بصدارة البوندسليغا التماس ستة أشهر حبسا نافذا لمواطن حمل لافتة مقاطعة الانتخابات بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة

خبراء يتوقعون وقف تصدير الغاز إلى الخارج في آجال قريبة

الطاقات المتجددة بديل الغاز في تغطية الطلب المتزايد على الكهرباء


  21 أكتوبر 2019 - 17:53   قرئ 333 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الطاقات المتجددة بديل الغاز في تغطية الطلب المتزايد على الكهرباء

آيت علي: دعم الاستقلالية الطاقوية سيخفض تكاليف إنتاج الكهرباء»

لاتزال الجزائر تتطلع إلى استغلال طاقاتها المتجددة والبحث عن مصادر طاقوية جديدة صديقة للبيئة، وذلك عقب تصريحات مسؤولي سوناطراك ووزارة الطاقة بنفاد احتياطي البلاد من الغاز في السنوات القليلة المقبلة، في ظل غياب إرادة سياسية جادة لبعث استثمارات في الطاقات المتجددة، في الوقت الذي يؤكد خبراء الاقتصاد استحالة بعث مشروع الطاقات المتجددة «ديزرتيك» على المدى القريب، بالنظر إلى أن الاستثمار في المجال «جد مكلّف» مؤكدين أن المشروع من شأنه تغطية الطلب المحلي من الكهرباء فقط بالنظر لتكاليف الإنتاج الباهضة.

 

أكد الخبير الاقتصادي فرحات آيت علي، في تصريح لـ»المحور اليومي»، «استحالة» بعث مشروع ديزرتيك في الآجال القريبة، موضحا بأن مشروع «ديزرتيك» لم يولد أصلا لنقول بأنه أُجهض، متابعا بقوله «لم يكن مطروحا للمفاوضات بين الحكومتين الألمانية والجزائرية باعتبار منظمات وشركات إنتاج ألمانية اقترحت إمكانية عرض المشروع على الجزائر»، وعقبها لم تعقد أي اتفاقية شراكة ثنائية بين الطرفين، ليتم استثمار الألمان في طاقة الرياح بالبلدان الأوربية والتي أثبتت نجاعتها وبتكاليف أقل من إنتاج الكهرباء من مصدر الطاقة الشمسية. وشدد الخبير في السياق ذاته، على أنه «لامداخيل» مرجوة من الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والمشروع لن يدرّ العملة الصعبة للبلاد – يؤكد آيت علي-، منوها في الوقت ذاته إلى أن الهدف المنشود من المشروع، يكمن في تغطية الطلب المحلي من الكهرباء فقط «لاغير» بالنظر لتكاليف الإنتاج «الباهضة»، موضحا بأن تكلفة إنتاج 1 جيغاواط كهرباء من الطاقة الشمسية يقابلها إنتاج 4 ميغاواط، في إشارة منه إلى تصريحات لمسؤولي وزارة الطاقة وشركة سوناطراك حول إمكانية توقف تصدير الغاز في السنوات القليلة المقبلة بالنظر لحجم الإنتاج الحالي، وتغطية إجمالي إنتاج المادة السنوي للطلب المحلي فقط من الكهرباء الذي يزداد السنة تلو الأخرى.  واقترح الخبير ذاته، في حال توجه الحكومة إلى استغلال الطاقات المتجددة لإنتاج الكهرباء، عقد شراكات ثنائية مع الصين والتي تعتبر أقل تكلفة مقارنة بالشراكة الألمانية، خاصة وأن الصينيين الرقم واحد في العالم في إنتاج خلايا اللوحات الشمسية. وعن إمكانية بعث المشروع دون اللجوء لشراكات مع الأجانب، ثمّن ذات الخبير، الكفاءات الجامعية التي تتخرج سنويا وكذا المختصين في مجال الطاقات المتجددة، مُرجعا الإشكالية التي تعرقل بعث مشروع للطاقات المتجددة بخبرات وطنية دون الإستعانة بالأجانب في ظل وجود قانون الطاقات المتجددة ساري المفعول حاليا، التسيير غير العقلاني واللامسؤول من طرف الهيئات المعنية، فضلا عن غياب إرادة سياسية جادة لتجسيد المخططات التنموية في المجال ودراستها من قبل مختصين، بالموازاة مع المخططات الماضية والتي وصفها بـ»المؤامرات». وفي ذات الصدد، دعا محدثنا الحكومة إلى دعم المواطنين لوضع خلايا شمسية أو ماتعرف باللوحات الشمسية للتقليص من تكلفة إنتاج الكهرباء، موضحا بأن تكلفة تزويد مساحة سكنية بـ34 مترا مربعا تقدر بـ80 مليون سنتيم تقوم الحكومة بدعم المواطنين بقيمة 60 مليون سنتيم، الخطوة التي من شأنها خفض استهلاك الكهرباء من جهة والقضاء على الفساد الذي يعرفه المجال من تضخيم للفواتير سواء للمشاريع المقترحة التي لا أثر لها في الواقع وكذا تقليص قيمة الفاتورة المرتفعة نوعا ما مقارنة بما يستهلكه المواطن خلال ثلاثة أشهر.

مريم سلماوي