شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

مستشاران محققان كلّفا بإعادة بعث ملف «الفضيحة»

استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا


  22 أكتوبر 2019 - 19:21   قرئ 1319 مرة   0 تعليق   الحدث
استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا

المعنيون سبق الاستماع إليهم كشهود في 2015 رغم تورطهم في تبديد المال العام ينتظر أن يستدعي المستشار المحقق بالمحكمة العليا خلال الأيام المقبلة شخصيات نافذة في فترة حكم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، للتحقيق معهم في فضيحة «الخليفة» بعدما تم الاستماع لهم قبل 04 سنوات كمتهمين، حيث أكدت مصادر المحور اليومي أن وزراء سابقين وأفراد من عائلة بوتفليقة وكذا نقابيين نافذين سيمثلون كمتهمين لأول مرة في قضية «الغولدن بوي» الذي وقعت في حقه محكمة الجنايات بالبليدة عقوبة 18 سنة، بعد تكليف مستشارين محققين بالمحكمة العليا بإعادة بعث القضية.  

 

  قال المصادر إنه سيتم استدعاء وزراء ومسؤولين كبار وشخصيات نافذة ممن تم استبعادهم من قائمة المتهمين رغم ضلوعهم في القضية التي كلفت خزينة الدولة أزيد من 5 ملايير دولار، إلا أن قاضي التحقيق المكلف بالقضية استمع إليهم كشهود وليس كمتهمين، مشيرة إلى أن القضية التي أعلنت المحكمة العليا يوم 17 جويلية إعادة «بعثها» مع ملف «سوناطراك» في إطار مواصلة التحقيقات في قضايا الفساد والمتابعات القضائية التي باشرتها العدالة منذ نهاية شهر ماي المنصرم يشرف عليها مستشاران محققان بالمحكمة العليا، حيث ستتم إعادة استدعاء كل المتهمين بمن فيهم المتهم الرئيسي عبد المؤمن خليفة، لمتابعة كل إجراءات استحداث البنك إلى غاية إفلاسه، خاصة أن جهات نافذة آنذاك أمرت بإيداع أموال الدولة في البنك خاصة فيما يتعلق بالسكن، على غرار أموال دواوين الترقية العقارية وصناديق الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى قروض منحت لوزراء، ولم يتم ذكرهم في التحقيق، على غرار وكالة «القليعة» التي غيبت عن التحقيق. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن وزير العمل والسكن آنذاك ورئيس المركزية النقابية وأحد أفراد عائلة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمروا بمنح امتيازات «خيالية» لـ»الغولدن بوي».

ويأتي فتح المحكمة العليا لهذه الملفات بعدما أكد الفريق قائد أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح أن «العدالة بعد استرجاعها كافة صلاحياتها، مُنتظر منها الشروع في إجراءات المتابعات القضائية ضد العصابة التي تورطت في قضايا الفساد ونهب المال العام»، وأوضح الفريق أن المسار الذي اتخدته العدالة مؤخرا بفتح ملفات الفساد وتوقيف رجال أعمال ومنعهم من السفر لن يتوقف هنا، مشيرا إلى «أن الأمر سيمتد أيضا إلى ملفات فساد سابقة»، وأضاف الفريق أن الأمر يتعلق بقضايا أثارت الرأي العام سابقا على غرار «قضايا الخليفة وسوناطراك والبوشي وغيرها من الملفات المتعلقة بالفساد والتي تسبب أصحابها في تكبيد الخزينة العمومية خسائر فادحة»، وحسب قائد أركان الجيش الوطني الشعبي «فإن العدالة استرجعت كافة صلاحياتها» و»ستعمل بكل حرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات». وللإشارة فقد أصدرت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة بتاريخ 23 جوان 2015 أحكاما تتراوح بين 18 سنة سجنا نافذا وسنة غير نافذة في حق 18 متهما في قضية الخليفة، بينما استفاد 53 متهما من حكم البراءة. وأدين المتهم عبد المؤمن خليفة بعقوبة 18 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج مع مصادرة أملاكه، مع تبرئته من جنحة «استغلال النفوذ»، وكانت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة قد أصدرت بتاريخ جوان2007 حكما غيابيا بالسجن المؤبد في حق المتهم ذاته مع مصادرة أملاكه. كما توبع في قضية الخليفة 71 متهما بعد وفاة 5 ممن قاموا بالطعن لدى المحكمة العليا في قرارات محاكمة سنة 2007، علما أن من بين المتهمين 21 محبوسا. وفاق عدد الشهود في القضية 300 شاهد إلى جانب الطرف المدني والضحايا.

أسامة سبع