شريط الاخبار
المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة «موبيليس» تحصل على رخصة استغلال شبكة الاتصالات في مالي بلماضي يرحب بإجراء لقاء ودي للخضر بمدينة مرسيليا ارتفاع عمليات التصدير خلال نوفمبر الماضي تصدير الأنترنت نحو إفريقيا وتدفق عال لزبائن اتصالات الجزائر بداية من 2020 ممثلو التجار يطمئنون بتوفير السلع في أسواق الجملة والتجزئة طيلة الأسبوع 60 مليون أورو استثمارات «نوفورديسك» بالجزائر في مهبّ الريح سلال وأويحيى يواجهان السجن لـ20 عاما و أمر دولي بالقبض على بوشوارب تراجع فاتورة واردات المواد الغذائية بـ6.32 بالمائة 39 ألف جزائري يؤدون العمرة منذ انطلاق موسم1441 هـ حركة «حمس» تعلن مقاطعتها للاستحقاق الرئاسي غليان بالجامعات والطلبة يصعّدون اللهجة بوقفات احتجاجية يومية العمل على إنجاز القمر الصناعي «ألسات-3» وإطلاق «ألكوم سات-2» وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها! قايد صالح يتهم «العصابة» بالعمالة ويشيد بدور العدالة في محاسبة «الفاسدين» الجزائر تفاوض الحكومة السعودية لرفع عدد الحجاج الجزائريين أساتذة الإبتدائي يرفضون ردود الوصاية ويتمسكون بمقاطعة الاختبارات بن سبعيني يقهر بايرن ميونيخ ويتشبث بصدارة البوندسليغا التماس ستة أشهر حبسا نافذا لمواطن حمل لافتة مقاطعة الانتخابات بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة

مستشاران محققان كلّفا بإعادة بعث ملف «الفضيحة»

استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا


  22 أكتوبر 2019 - 19:21   قرئ 1104 مرة   0 تعليق   الحدث
استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا

المعنيون سبق الاستماع إليهم كشهود في 2015 رغم تورطهم في تبديد المال العام ينتظر أن يستدعي المستشار المحقق بالمحكمة العليا خلال الأيام المقبلة شخصيات نافذة في فترة حكم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، للتحقيق معهم في فضيحة «الخليفة» بعدما تم الاستماع لهم قبل 04 سنوات كمتهمين، حيث أكدت مصادر المحور اليومي أن وزراء سابقين وأفراد من عائلة بوتفليقة وكذا نقابيين نافذين سيمثلون كمتهمين لأول مرة في قضية «الغولدن بوي» الذي وقعت في حقه محكمة الجنايات بالبليدة عقوبة 18 سنة، بعد تكليف مستشارين محققين بالمحكمة العليا بإعادة بعث القضية.  

 

  قال المصادر إنه سيتم استدعاء وزراء ومسؤولين كبار وشخصيات نافذة ممن تم استبعادهم من قائمة المتهمين رغم ضلوعهم في القضية التي كلفت خزينة الدولة أزيد من 5 ملايير دولار، إلا أن قاضي التحقيق المكلف بالقضية استمع إليهم كشهود وليس كمتهمين، مشيرة إلى أن القضية التي أعلنت المحكمة العليا يوم 17 جويلية إعادة «بعثها» مع ملف «سوناطراك» في إطار مواصلة التحقيقات في قضايا الفساد والمتابعات القضائية التي باشرتها العدالة منذ نهاية شهر ماي المنصرم يشرف عليها مستشاران محققان بالمحكمة العليا، حيث ستتم إعادة استدعاء كل المتهمين بمن فيهم المتهم الرئيسي عبد المؤمن خليفة، لمتابعة كل إجراءات استحداث البنك إلى غاية إفلاسه، خاصة أن جهات نافذة آنذاك أمرت بإيداع أموال الدولة في البنك خاصة فيما يتعلق بالسكن، على غرار أموال دواوين الترقية العقارية وصناديق الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى قروض منحت لوزراء، ولم يتم ذكرهم في التحقيق، على غرار وكالة «القليعة» التي غيبت عن التحقيق. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن وزير العمل والسكن آنذاك ورئيس المركزية النقابية وأحد أفراد عائلة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمروا بمنح امتيازات «خيالية» لـ»الغولدن بوي».

ويأتي فتح المحكمة العليا لهذه الملفات بعدما أكد الفريق قائد أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح أن «العدالة بعد استرجاعها كافة صلاحياتها، مُنتظر منها الشروع في إجراءات المتابعات القضائية ضد العصابة التي تورطت في قضايا الفساد ونهب المال العام»، وأوضح الفريق أن المسار الذي اتخدته العدالة مؤخرا بفتح ملفات الفساد وتوقيف رجال أعمال ومنعهم من السفر لن يتوقف هنا، مشيرا إلى «أن الأمر سيمتد أيضا إلى ملفات فساد سابقة»، وأضاف الفريق أن الأمر يتعلق بقضايا أثارت الرأي العام سابقا على غرار «قضايا الخليفة وسوناطراك والبوشي وغيرها من الملفات المتعلقة بالفساد والتي تسبب أصحابها في تكبيد الخزينة العمومية خسائر فادحة»، وحسب قائد أركان الجيش الوطني الشعبي «فإن العدالة استرجعت كافة صلاحياتها» و»ستعمل بكل حرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات». وللإشارة فقد أصدرت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة بتاريخ 23 جوان 2015 أحكاما تتراوح بين 18 سنة سجنا نافذا وسنة غير نافذة في حق 18 متهما في قضية الخليفة، بينما استفاد 53 متهما من حكم البراءة. وأدين المتهم عبد المؤمن خليفة بعقوبة 18 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج مع مصادرة أملاكه، مع تبرئته من جنحة «استغلال النفوذ»، وكانت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة قد أصدرت بتاريخ جوان2007 حكما غيابيا بالسجن المؤبد في حق المتهم ذاته مع مصادرة أملاكه. كما توبع في قضية الخليفة 71 متهما بعد وفاة 5 ممن قاموا بالطعن لدى المحكمة العليا في قرارات محاكمة سنة 2007، علما أن من بين المتهمين 21 محبوسا. وفاق عدد الشهود في القضية 300 شاهد إلى جانب الطرف المدني والضحايا.

أسامة سبع