شريط الاخبار
الحكومة مطالبة بإصلاح ضريبي وبنكي للنهوض بالاقتصاد بعد كورونا جعبوب يستعرض علاقات التعاون مع منظمة الأمم المتحدة الحكومة مطالبة بالتحكم في التجارة الالكترونية لحماية الاقتصاد الوطني دعوات إلى احترام تدابير الوقاية لتجاوز الموجة الثانية بأخف الأضرار وكالات الأسفار والجوية الجزائرية تستقبل الزبائن بكاي يدعو إلى استكمال البطاقية الوطنية للمتعاملين الاقتصاديين بلعمبري يدعو إلى إنشاء خلية يقظة للتحقيق في ندرة الأدوية طبيب «الفاف» لا يستبعد عودة الجماهير «بأعداد محدودة» إلى الملاعب إيفاد لجنة وزارية خاصة إلى مؤسسة «أنيام» بتيزي وزو استشهاد رقيب في الجيش إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية بجيجل البرلمان الأوروبي يسعى لابتزاز الجزائر لمنع مراجعة الشراكة مع الأوروبيين تأجيل الاستئناف في ملف الإخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر الدينار يواصل الانهيار أمام الأورو والدولار في السوق السوداء إيداع الخبير لدى صندوق النقد الدولي جمال شرفي الحبس الجيش يحيّد 04 إرهابيين ويدمر 16 «كازمة» خلال الأسبوع الأخير وزير المالية يكشف عن إطلاق 30 نافذة للصيرفة الإسلامية قريبا إجماع دول «أوبك» على تمديد تخفيض الإنتاج بـ7.7 مليون برميل يوميا إضراب العمال غير مؤسّس لأن قرار مجلس الإدارة منطقي وزارة التعليم العالي تضع أربعة شروط لإعادة الطلبة إلى تونس يوم السبت اللجنة العلمية تراهن على تجاوز الموجة الثانية قبل استيراد اللقاح «عدل» تمكّن المكتتبين من استرجاع كلمة المرور واختيار المواقع خبراء الصحة يحذرون من بيع مضادات التخثر دون وصفة طبية ثلاث فئات فقط من الجزائريين العالقين بالخارج معنية بالإجلاء صفقات غير قانونية لاستيراد 135 مليون كمامة بـ 370 مليار سنتيم شنڤريحة يشدد على خوض الصناعة العسكرية لتلبية احتياجات الجيش فتح 9 مطارات بالجنوب وأخرى بالشمال أمام الرحلات الداخلية قسنطيني يلمّح إلى إمكانية برمجة قضية السعيد وتوفيق وطرطاق الشهر الجاري القضاء على 3 إرهابيين واسترجاع أسلحة وذخيرة في جيجل بلحيمر يتهم فرنسا بالوقوف وراء لائحة البرلمان الأوروبي حول الجزائر 05 ملايين وتعويض 50 بالمائة من التحاليل الطبية لعمال التربية المصابين بكورونا «انخفاض مقلق» في منسوب مياه 20 سدا وتراجع بـ14 بالمائة في المتوسط السنوي بلماضي في جولة أوروبية لمعاينة 6 لاعبين لتعزيز صفوف «الخضر» الشركات التجارية مطالبة بإيداع حساباتها لسنة 2019 قبل نهاية 2020 قروض بمليوني دينار للمؤسسات الناشئة و50 مليونا للمتوسطة رابع اجتماع للخلية المركزية بعد خمسة أشهر من تنصيبها هذا الخميس مكتتبو «عدل2» يطالبون بتمكينهم من الرقم السري وكلمة المرور لاختيار مواقعهم استراتيجية جديدة ستمكّن المواطن من بيع الكهرباء لـ»سونلغاز» استئناف رحلات القطار لنقل الطلبة بداية من 15 ديسمبر السماح للابتدائيات بالاستغناء عن العمل يوم السبت ابتداء من 05 ديسمبر عودة النقل الجوي الداخلي والسماح بأداء الصلوات في المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلٍ

التجمعات الشعبية بالعاصمة ومنطقة القبائل مرهونة

المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي


  11 نوفمبر 2019 - 18:38   قرئ 450 مرة   0 تعليق   الوطني
المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي

يوجد المترشحون الخمسة لانتخابات 12 ديسمبر المقبل في وضع حرج قبل أيام عن انطلاق الحملة الانتخابية، بسبب تواصل الحراك الشعبي الرافض لهذه الاستحقاقات تحت إشراف بقايا النظام السابق، وسيكون المترشحون أمام اختبارين، الأول يتعلق بإقناع المواطنين بالانتخاب في ظل الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمنعهم من عقد التجمعات للقيام بحملتهم الانتخابية، والثاني يتعلق بالإدلاء بأصواتهم لصالحهم، خاصة في الولايات التي تشهد رفضا واسعا على غرار العاصمة ومنطقة القبائل.

يطرح العديد من متابعي الوضع السياسي في الجزائر تساؤلات حول مصير الحملة الانتخابية للمترشحين الخمسة المقبولة ملفاتهم حول كيفية تسييرهم لحملاتهم الانتخابية ومواجهة الموجة الرافضة لتنظيم هذا الاستحقاق، من خلال تصاعد بعض الأصوات المنادية بمنعهم من تنظيم تجمعات شعبية عبر مختلف الولايات خاصة التي تعرف رفضا شبه تام للاستحقاقات، على غرار منطقة القبائل والعاصمة، حيث سيجد كل من الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، والأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي، وكذا عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني، وعبد العزيز بلعيد رئيس جبهة المستقبل، إضافة الى رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، أنفسهم خلال نزولهم إلى الولايات وجها لوجه مع المواطنين لإقناعهم بالتوجه لصناديق الاقتراع والإدلاء بالأصوات لصالحهم، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الجزائر منذ نهاية شهر فيفري الماضي، والإلحاح على ضرورة التغيير السياسي في البلاد، إضافة إلى موجهة التهكم على الشخصيات المعنية بهذا الاستحقاق، خاصة أنها كلها قديمة وأغلبها شغلت مسؤوليات سامية إبان فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، فعقب الإعلان عن قائمة الشخصيات التي دخلت رسميا سباق الانتخابات الرئاسية، باشر المعنيون حملة انتخابية غير رسمية، عبر الحديث في ندوات صحافية عن برامجهم، لإقناع الناخبين بضرورة الذهاب إلى صندوق الاقتراع أولا ثم التصويت لصالحهم ثانيا، وتأكيدهم على أن حل الأزمة يكمن في الذهاب للانتخابات الرئاسية.

وتأتي هذه الأجواء في الوقت الذي حذر فيه نائب وزير الدفاع الوطني كل من يحاول التشويش وتعكير صفو هذا الاستحقاق الهام، مبرزا أن العدالة ستكون لهم بالمرصاد من خلال التطبيق الصارم للقانون، قائلا إن جميع الشروط والظروف مهيأة لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد، الذي سيطبق برنامجه بما يكفل بناء جزائر جديدة لا مكان فيها للممارسات غير القانونية والبالية.

أسامة سبع