شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يحثّ الفلاحين على تأمين أراضيهم

200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!


  17 نوفمبر 2019 - 20:38   قرئ 382 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!

 أوضح الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة، أن نحو 200 فلاح فقط قاموا بتأمين أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية من مجموع الفلاحين الذين يزاولون نشاطهم بالعاصمة، وهو ما جعل الصندوق يسارع إلى برمجة مبادرة تحسيسية موجهة للفلاحين لحثهم على ضرورة التوجه إلى خطة تأمين ممتلكاتهم بشقيها النباتي والحيواني، في حين أرجع الفلاحون سبب امتناعهم عن التأمين إلى المبلغ الكبير الذي حدّده الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد.

 

نظم الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة برنامجا تحسيسيا خاصا موجها للفلاحين وملّاك الأراضي الفلاحية والزراعية، وكذا مربي الحيوانات، لحثهم على ضرورة تأمين أنفسهم وأراضيهم ومحاصيلهم الزراعية، وتأتي هذه الحملات التحسيسية بعد تسجيل عزوف كبير وإقبال محتشم من الفلاحين، وهذا راجع حسب الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى غياب ثقافة التأمين، وعدم تقدير الأخطار الطبيعية التي قد يتعرض لها الفلاح في موسمي الصيف والشتاء، إلّا أن أغلب الفلاحين أرجعوا سبب امتناعهم عن تأمين ممتلكاتهم ومحاصيلهم الزراعية بما فيها القمح والشعير إلى غلاء قيمة التأمين المحددة من طرف الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد، وهي قيمة مرتفعة لا يقدر على دفعها أغلب الفلاحين، خاصة من يملكون أراضي شاسعة يُستغلّ منها جزء فقط للزراعة.

في السياق، أكد مدير الصندوق الفلاحي بالعاصمة «مصطفى يونسي» لدى زياراته الميدانية الأولى لعدد من الفلاحين، أنّ صندوق ولاية الجزائر بالمرادية سجل 200 عملية تأمين فلاحي فقط، وهو عدد ضعيف ومحتشم جدا، ولا يعكس العدد الكبير للفلاحين المعتمدين من طرف وزارة الفلاحة، ويرجع السبب -حسبه- إلى عدم إدراك أغلب الفلاحين لحقيقة التأمين الفلاحي أو لكيفية التأمين، إلّا أن عددا كبيرا من الفلاحين يأبون التوجه إلى صناديق التعاون الفلاحي والتأمين على ممتلكاتهم بسبب إمكاناتهم الاقتصادية المالية الضعيفة التي لا تسمح لهم بالتوجه إلى خيار التأمين، غير أن «مصطفى يونسي» أوضح بالمناسبة أن مبلغ التأمين ليس بالكبير، بغض النظر عن التخفيضات المهمة التي اعتمدها الصندوق لهذه الفئة، ناهيك عن اعتماد طريقة الدفع بالتقسيط. ولإنجاح المبادرة التحسيسية الإعلامية، أكد المسؤول ذاته أن الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر سينظم زيارات ميدانية خاصة بالبلديات التي تحتوي على مساحات زراعية شاسعة وعدد معتبر من الفلاحين الذين يتوفرون على بعض الشروط، منها الإمكانيات الفلاحية على غرار بلديات عين طاية، براقي، اسطاوالي، بهدف برمجة لقاءات جماعية مع فلاحي هذه البلديات لتقريبهم من صندوق التعاون الفلاحي بالمرادية، وإحاطتهم بالمعلومات الإضافية، وعرض التسهيلات والخدمات الخاصة في مجال التأمين على ممتلكاتهم الزراعية والحيوانية، لحماية استثماراتهم والمحافظة على الإنتاج، وضمان مزاولة الفلاح مهنته في أريحية تامة، بما سينعكس على استقرار الإنتاج الذي يؤثر بالإيجاب على المنتوج الوطني العام. من جانب آخر، أكد مسؤولو الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ضرورة تغيير عقلية الفلاح الجزائري الذي يهدف إلى الربح دون سعيه إلى تطوير فلاحته عن طريق الاستثمار التكنولوجي، أو محاولة الارتقاء بالفكر الاقتصادي لتحسين نوعية المحاصيل وتنويعها. كما أشار المسؤولون إلى أن النوعية وكمية المحاصيل لا تمثل أي أهمية دون ربطها بعقود تأمينية، خاصة ضد الأخطار الموسمية كالفيضانات. وستتوجه أنظار مسؤولي التأمين بالصندوق إلى مربي الأغنام والدواجن لتحسيسهم بضرورة تأمين إسطبلاتهم وثرواتهم الحيوانية للتمكن من تقليل نسب الخسائر والقدرة على العودة في النشاط إذا ما تعرضوا لبعض الأخطار الطبيعية كالفيضانات، كما أكد مدير الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر عزمهم على تقديم تسهيلات بالجملة للفلاحين الذين ينوون اكتتاب عقود تأمين مع المؤسسة التي اعتزمت بدورها مباشرة مرافقات ميدانية لتوجيه المستثمرين الفلاحيين الذين ينوون تسجيل ممتلكاتهم بالصندوق الوطني.

عبد الغاني بحفير