شريط الاخبار
عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية النيابة العامة تلتمس تشديد العقوبات في قضية فساد عبد الغاني هامل بن بوزيد يطمئن بانفراج نسبي في المستشفيات وعودة الاستقرار إلى مصالح كورونا أزيد من 10 آلاف تاجر فتحوا محلاتهم والمداومة بلغت 99 بالمائة خلال العيد أبناء بلوزداد يكسرون هدوء الحجر الصحي 10 فنادق بتيزي وزو لاستقبال 600 جزائري مرحل من أوروبا بلوغ ذروة 66 حريقا يوميا بـ 20 ولاية الاثنين الماضي جميلة بوباشا تنعي عائلة المحامية الراحلة جيزيل حليمي بلمهدي يدعو الجزائريين للحيطة خلال عيد الأضحى بسبب كورونا الصيدلية المركزية توصي باعتماد بروتوكول لاستيراد المواد الاولية والادوية تأجيل قضية الإخوة «كونيناف» والوزراء وإطارات وزارة الصناعة إنطلاق عملية سحب استدعاءت امتحانات «البيام» إطلاق عملية الدفع الإلكتروني لقاطني «عدل» السـابــعـــــــــــة لـــــــــــ «الـــسيــــــــــــــــــاربـي» رخصة واحدة لمدة سنة لوكلاء السيارات والتسليم في أجل أقصاه 7 أيام منفذ مستغانم إلى الطريق السيار «شرق - غرب» يدخل حيز الخدمة

الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يحثّ الفلاحين على تأمين أراضيهم

200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!


  17 نوفمبر 2019 - 20:38   قرئ 563 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!

 أوضح الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة، أن نحو 200 فلاح فقط قاموا بتأمين أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية من مجموع الفلاحين الذين يزاولون نشاطهم بالعاصمة، وهو ما جعل الصندوق يسارع إلى برمجة مبادرة تحسيسية موجهة للفلاحين لحثهم على ضرورة التوجه إلى خطة تأمين ممتلكاتهم بشقيها النباتي والحيواني، في حين أرجع الفلاحون سبب امتناعهم عن التأمين إلى المبلغ الكبير الذي حدّده الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد.

 

نظم الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة برنامجا تحسيسيا خاصا موجها للفلاحين وملّاك الأراضي الفلاحية والزراعية، وكذا مربي الحيوانات، لحثهم على ضرورة تأمين أنفسهم وأراضيهم ومحاصيلهم الزراعية، وتأتي هذه الحملات التحسيسية بعد تسجيل عزوف كبير وإقبال محتشم من الفلاحين، وهذا راجع حسب الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى غياب ثقافة التأمين، وعدم تقدير الأخطار الطبيعية التي قد يتعرض لها الفلاح في موسمي الصيف والشتاء، إلّا أن أغلب الفلاحين أرجعوا سبب امتناعهم عن تأمين ممتلكاتهم ومحاصيلهم الزراعية بما فيها القمح والشعير إلى غلاء قيمة التأمين المحددة من طرف الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد، وهي قيمة مرتفعة لا يقدر على دفعها أغلب الفلاحين، خاصة من يملكون أراضي شاسعة يُستغلّ منها جزء فقط للزراعة.

في السياق، أكد مدير الصندوق الفلاحي بالعاصمة «مصطفى يونسي» لدى زياراته الميدانية الأولى لعدد من الفلاحين، أنّ صندوق ولاية الجزائر بالمرادية سجل 200 عملية تأمين فلاحي فقط، وهو عدد ضعيف ومحتشم جدا، ولا يعكس العدد الكبير للفلاحين المعتمدين من طرف وزارة الفلاحة، ويرجع السبب -حسبه- إلى عدم إدراك أغلب الفلاحين لحقيقة التأمين الفلاحي أو لكيفية التأمين، إلّا أن عددا كبيرا من الفلاحين يأبون التوجه إلى صناديق التعاون الفلاحي والتأمين على ممتلكاتهم بسبب إمكاناتهم الاقتصادية المالية الضعيفة التي لا تسمح لهم بالتوجه إلى خيار التأمين، غير أن «مصطفى يونسي» أوضح بالمناسبة أن مبلغ التأمين ليس بالكبير، بغض النظر عن التخفيضات المهمة التي اعتمدها الصندوق لهذه الفئة، ناهيك عن اعتماد طريقة الدفع بالتقسيط. ولإنجاح المبادرة التحسيسية الإعلامية، أكد المسؤول ذاته أن الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر سينظم زيارات ميدانية خاصة بالبلديات التي تحتوي على مساحات زراعية شاسعة وعدد معتبر من الفلاحين الذين يتوفرون على بعض الشروط، منها الإمكانيات الفلاحية على غرار بلديات عين طاية، براقي، اسطاوالي، بهدف برمجة لقاءات جماعية مع فلاحي هذه البلديات لتقريبهم من صندوق التعاون الفلاحي بالمرادية، وإحاطتهم بالمعلومات الإضافية، وعرض التسهيلات والخدمات الخاصة في مجال التأمين على ممتلكاتهم الزراعية والحيوانية، لحماية استثماراتهم والمحافظة على الإنتاج، وضمان مزاولة الفلاح مهنته في أريحية تامة، بما سينعكس على استقرار الإنتاج الذي يؤثر بالإيجاب على المنتوج الوطني العام. من جانب آخر، أكد مسؤولو الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ضرورة تغيير عقلية الفلاح الجزائري الذي يهدف إلى الربح دون سعيه إلى تطوير فلاحته عن طريق الاستثمار التكنولوجي، أو محاولة الارتقاء بالفكر الاقتصادي لتحسين نوعية المحاصيل وتنويعها. كما أشار المسؤولون إلى أن النوعية وكمية المحاصيل لا تمثل أي أهمية دون ربطها بعقود تأمينية، خاصة ضد الأخطار الموسمية كالفيضانات. وستتوجه أنظار مسؤولي التأمين بالصندوق إلى مربي الأغنام والدواجن لتحسيسهم بضرورة تأمين إسطبلاتهم وثرواتهم الحيوانية للتمكن من تقليل نسب الخسائر والقدرة على العودة في النشاط إذا ما تعرضوا لبعض الأخطار الطبيعية كالفيضانات، كما أكد مدير الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر عزمهم على تقديم تسهيلات بالجملة للفلاحين الذين ينوون اكتتاب عقود تأمين مع المؤسسة التي اعتزمت بدورها مباشرة مرافقات ميدانية لتوجيه المستثمرين الفلاحيين الذين ينوون تسجيل ممتلكاتهم بالصندوق الوطني.

عبد الغاني بحفير