شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

بعد مد وجزر.. القاضي يشرع في محاكمة 21 موقوفا خلال المسيرات

فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة


  18 نوفمبر 2019 - 20:37   قرئ 363 مرة   0 تعليق   الوطني
فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة

التماس عامين حبسا ضد المتهمين والنطق بالأحكام الأسبوع المقبل 

قرر أمس، أزيد من 100 محام ينتمون لمختلف النقابات على مستوى الوطن، أبرزها البليدة وبجاية وتيزي وزو، المتأسسين في حق موقوفي الراية الأمازيغية، انسحابهم من جلسة المحاكمة قبل انطلاقها وإعلانهم مقاطعة محكمة سيدي امحمد التي أصدرت أحكام إدانة في حق 21 موقوفا، الأمر الذي خلق فوضى عارمة ببهو المحكمة وقاعة الجلسات.

شهدت محكمة سيدي امحمد منذ الساعات الأولى لصباح أمس، فوضى داخل بهو المحكمة وقاعة جلسات الجنح، بسبب قضية موقوفي الراية الأمازيغية، البالغ عددهم 21 شابا، تسعة منهم استفادوا من إجراءات الرقابة القضائية، والباقون قابعون بسجن الحراش لمدة فاقت 4 أشهر، مما جعل القاضي في كل مرة يضطر إلى رفع الجلسة لأزيد من نصف ساعة، بسبب التقاط الحاضرين صور «سالفي» وفيديوهات «لايف»، الأمر الذي صعب على رجال الشرطة التحكم في الوضع نظرا للعدد الهائل للحاضرين وصغر حجم قاعة الجلسة، وهي الأجواء التي صنعها أصحاب البذلة السوداء الذين اتفقوا على مقاطعة المحاكمة والانسحاب الفوري من الجلسة فور دخول هيئة المحكمة التي تم تغيير قاضيها.

وبعد مد وجزر بين الدفاع وهيئة المحكمة، تقدم نقيب محامي بجاية بكلمة إلى قاضي الجلسة، موضحا للمحكمة أسباب الانسحاب، وأوضح النقيب أن المحامين قرروا مقاطعة محكمة سيدي امحمد بسبب اختلاف الأحكام في القضايا ذاتها، في إشارة إلى الأحكام التي أصدرتها محكمتا باب الوادي وحسين داي الأسبوع الفارط، حيث أصدرتا أحاما بالبراءة في حق المتهمين، مؤكدا أن النقابات قررت مقاطعة المحكمة وليس القضاة أو أشخاصا معينين، بسبب عدم توفر ما سماه المحاكمة العادلة، وهنا قاطعه القاضي ليؤكد له ضرورة تقديم طلب ملموس أو واضح للانسحاب، إلا أن الرد تمركز حول عدم تحرر العدالة، رغم أنه المطلب الرئيسي للحراك، لينسحب رجال القانون بعدما رددوا على مسامع الحضور النشيد الوطني وبعدها شعارات تطالب بالحرية وتوفير العدالة.

وانطلقت جلسة محاكمة 21 متهما تحديدا على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، أين باشر قاضي الجلسة استجواب المتهمين الموضوعين تحت الرقابة القضائية والاستدعاء المباشر، من بينهم طالب جامعي بجامعة باب الزوار، هذا الأخير أوضح أنه كان يحمل الراية الأمازيغية والراية الوطنية، قبل أن يتم توقيفه، فيما أجمع جل المتهمين على أن حملهم للراية الأمازيغية لا يعني المساس بسلامة وحدة الوطن، لأنها تمثل فقط تعبيرا عن هويتهم الأمازيغية. من جهة أخرى، طلبت المتهمة «نور الهدى» تأجيل قضيتها، وعلى ضوء هذه المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام عقوبة عامين حبسا نافذا ضد المتهمين، بينما تم تأجيل الفصل في القضية إلى الأسبوع المقبل.

إيمان فوري