شريط الاخبار
أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التكفل بانشغالات المواطنين استفحال ظاهرة «الحرقة» خلال الأيام الأخيرة وإحباط هجرة 160 شخص ببومرداس البروتوكول الصحي الذي سيرافق الدخول المدرسي سيكون أكثر صرامة شقيقان يهربان أموالا معتبرة بالعملة الصعبة عن طريق «كيفان فور» تبون يهاجم لوبيات فرنسية تعرقل استرجاع الأرشيف والاعتراف بجرائم الاحتلال برلمان ومجالس محلية منتخبة جديدة قبل نهاية العام الجاري انتشال 10 جثت «حراڤة» واعتراض وإنقاذ 485 آخرين تبون يعلن فتح ورشات اقتصادية بعد الانتخابات تبون يأمر بإعداد تقارير بالتنسيق مع لجنة متابعة كورونا حول الدخول المدرسي محافظ بنك الجزائر الجديد أمام تحدي حل أزمة السيولة اليومية «أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء لا تطبيع مع إسرائيل والجزائر متمسكة بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الطلبة يكسرون حاجز الخوف ويلتحقون بمدرجات الجامعات الناقلون الخواص ما بين الولايات يطالبون باستئناف نشاطهم الجزائر تستقرئ الوضع في مالي عقب الانقلاب تأجيل ملف عبد الغاني هامل وبراشدي إلى 4 أكتوبر المقبل تأجيل محاكمة حداد ووزاء سابقين إلى 27 سبتمبر المقبل جمعية أولياء التلاميذ تؤيد قرارات سجن الغشاشين وإقصاء المتأخرين عن الامتحانات رزيق يشدد على استقرار أسعار المستلزمات المدرسية بونجاح يقود التشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات

عرقاب أكد أن المشروع أعده خبراء جزائريون

قانون المحروقات يلزم الشركات الأجنبية بتوظيف وتكوين إطارات شباب


  19 نوفمبر 2019 - 19:41   قرئ 422 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
قانون المحروقات يلزم الشركات الأجنبية بتوظيف وتكوين إطارات شباب

أكد وزير الطاقة محمد عرقاب، أن مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات، يلزم المستثمرين الأجانب في القطاع بتوظيف إطارات جزائرية شابة وتكوينها في مجال استغلال المنشآت البترولية والغازية، موضحا أن المشروع تم إعداده من قبل لجنة خبراء مشتركة بين وزارة الطاقة وسوناطراك والوكالة الوطنية لتثمين المحروقات وسلطة ضبط المحروقات.

 

أفاد عرقاب بأن مشروع القانون يخصص لأول مرة أحكاما لترقية المحتوى المحلي، لاسيما إلزامية اللجوء إلى توظيف إطارات جزائرية شابة وتكوينها للقيام بعمليات استغلال المنشآت البترولية والغازية بمجرد التوقيع على العقد، مضيفا خلال عرضه لمشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات أمام اللجنة الاقتصادية لمجلس الأمة، أمس، أن مشروع قانون المحروقات تم إعداده من قبل خبراء وإطارات جزائرية، كما تمت الاستعانة بمكتب خبرة عالمي في الاختصاصات الاقتصادية والقانونية والتقنية، حول أحسن الممارسات المعمول بها عالميا في مجال المحروقات، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن جميع الملاحظات التي تقدمت بها مختلف الدوائر الوزارية حول المشروع التمهيدي لهذا القانون، خاصة خلال عرضه للدراسة في اجتماع الحكومة المنعقد بتاريخ 2 أكتوبر الماضي، قد تم أخذها بعين الاعتبار.

في سياق ذي صلة، أوضح الوزير أن التعديلات التي أدخلها قانون 1991 على قانون 1986 سمحت باستقطاب نحو 30 شريكا أجنبيا، تم التوقيع معهم على نحو 50 عقدا حول البحث وإنتاج المحروقات، فيما مكنت الأشغال التي تمت في إطار هذه العقود من اكتشاف أكثر من 50 حقلا تساهم الآن  في الإنتاج الوطني، مشيرا إلى أن  هذا الانتعاش بدأ في التراجع منذ 2005، بسبب قلة العقود الجديدة التي تم إبرامها للبحث والاستغلال في إطار الشراكة، قائلا «إن من بين 67 كتلة طرحت للمنافسة منذ 2008، لم تتلق الجزائر سوى 19 عرضا، أدى إلى إبرام 13 عقدا فقط، مما جعل شركة سوناطراك تتحمل وحدها الأعباء المالية المتعلقة بالاستكشاف» حيث خصصت خلال فترة 2016-2010 مبالغ مالية تقدر بـ 1.67 مليار دولار سنويا، في حين كانت هذه النسبة السنوية تقدر بـ 370 مليون دولار في الفترة الممتدة ما بين 2009-2000 ».

في السياق ذاته، شدد الوزير على ضرورة التكيف من جديد مع الساحة النفطية الدولية التي تعرف تطورا مستمرا، لاسيما بعد التنافس الشديد بين البلدان المنتجة للمحروقات، قصد جلب رؤوس الأموال، من خلال فتح أراضيها أمام المستثمرين الأجانب ووضع إجراءات قانونية ومؤسساتية وجبائية جذابة.   وأضاف عرقاب أن احتياطات الجزائر من الغاز المطور كلها محل عقود تصدير إلى غاية آفاق 2030، مما يستدعي تطوير الاحتياطات الموجودة واكتشاف احتياطات جديدة للاستفادة في الوقت المناسب من الفرص التي تمنحها خاصة السوق الأوروبية، مع ضمان تغطية احتياجات السوق الوطنية، إلا أن أشغال البحث وتطوير واستغلال المكامن تتطلب تجنيد وسائل مالية وتقنية هامة ووسائل بشرية تتحكم في التكنولوجيات الجديدة.

وألّح المسؤول الأول عن قطاع الطاقة على ضرورة إعادة صياغة النصوص التشريعية التي تسيّر قطاع المحروقات وإثرائها بسرعة لجلب رؤوس أموال جديدة وتكنولوجيات حديثة لإنعاش الاقتصاد الوطني وخلق الثروة وتلبية احتياجات المواطنين المتزايدة على الطاقة، والتي تجاوزت نسبة نمو 7 بالمائة سنويا، مما سيترتب عن هذه الوضعية حتما في آفاق 2025-2030 عجز هيكلي بين العرض والطلب في السوق الوطنية، على حد تعبيره.

وأوضح المسؤول ذاته أن مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات يهدف إلى تحسين ظروف الاستثمار في الجانب القانوني وكذا المؤسساتي والجبائي، من أجل تشجيع وتعزيز الشراكة بهدف زيادة جهود الاستكشاف وزيادة احتياطات البلاد لضمان الأمن الطاقوي للبلاد على المدى الطويل وتأمين الموارد الضرورية للنمو الاقتصادي والاجتماعي عبر مواصلة سياسة الاستكشاف، والحفاظ على حصص سوناطراك في السوق الدولية من خلال زيادة إنتاجها.

وبخصوص النظام القانوني لممارسة نشاطات المنبع، أوضح الوزير أن مشروع القانون يقدم مرونة أكبر من خلال اعتماد أشكال تعاقدية مختلفة، مشيرا إلى أن كل أشكال العقود سيتم -كما هو معمول به حاليا- عرضها للموافقة على مجلس الوزراء.

وحدد المشروع في جانبه الجبائي إتاوة المحروقات بنسبة 10 بالمائة، الضريبة على دخل المحروقات تتراوح نسبتها بين 10 بالمائة و 50 بالمائة اعتمادا على نجاعة المشروع، والتي تحدد بمجموع إيرادات المشروع على مجموع النفقات، فيما حددت الضريبة على الناتج بنسبة 30 بالمائة والضريبة على مكافأة الشريك المتعاقد الأجنبي بنسبة 30 بالمائة من المكافأة الخام.

لطفي العوق