شريط الاخبار
مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية النيابة العامة تلتمس تشديد العقوبات في قضية فساد عبد الغاني هامل

في الديمقراطية الاجتماعية


  25 نوفمبر 2019 - 09:50   قرئ 451 مرة   0 تعليق   مسـمار جحـا
في الديمقراطية الاجتماعية

من بين الأفكار التي راجت مؤخرا، وعرفت قبولا وانتشارا بين الناس، فكرة السياسة الاجتماعية، أو الديمقراطية الاجتماعية، وهي الوسطية بين العمل في صالح الفئات المحرومة، دون إغفال السعي وراء إرضاء الطبقة البرجوازية التي تملك رأس المال. أول ما برزت هذه الفكرة كان في البلدان الاسكندينافية. في السويد وفي غيرها من بلاد الشمال. وحققت نجاحا كبيرا. فلا هي أفكار اشتراكية، تعمل لصالح المحرومين والفقراء دون غيرهم، ولا هي أفكار ليبرالية تعمل لصالح الأثرياء، وتنسى الفقراء من الناس. ومن ينظر اليوم لحال هذه الدول يعرف مدى النجاح الذي حققته هذه الأفكار التي تعتبر في الحقيقة توليفة ناجحة بين الاشتراكية وبين الرأسمالية. وهي تركز على الجوانب الاجتماعية لكل الفئات، دون إغفال أي فئة أخرى. وهذا ما يسمى بالعدل والمساواة في القرارات السياسية. لكن المتفق عليه، أن مثل هذه الأفكار السياسية، تعطي المكانة التي تستحقها للطبقة الوسطى، التي عرفت إجحافا وإفقارا كبيرين خلال السنوات الأخيرة. وقد حان الوقت لإعادة الاعتبار لهذه الفئة الاجتماعية التي تعتبر قاطرة النمو والتطور، وبدون ذلك يصعب أن يصلح حال الدول ويستقيم وضع المجتمع.

بقلم: حميد آيت مزيان