شريط الاخبار
افتتاح الطبعة الـ 14 لصالون التشغيل والتكوين وزارة التضامن تحضر مشروعا وطنيا لمرافقة الفئات المتكفل بها أردوغان يجدد التأكيد على الدور المحوري للجزائر لحل أزمة ليبيا تبون يستأنف مشاوراته حول الوضع العام في البلاد وتعديل الدستور بلجود يأمر بإطلاق آلاف المشاريع المستعجلة التي لم تنطلق أشغالها تبون يأمر بالإجلاء الفوري للجالية الوطنية من «ووهان» الصينية إنهاء مهام 63 نائبا عاما ورئيس مجلس قضائي و08 رؤساء محاكم إدارية تراجع جرائم القتل واستقرار نسبة حوادث المرور في العاصمة التحديات الأمنية المستجدة بدول الجوار تستدعي تعزيز القدرات الدفاعية «سيربور» تحضر لشراء أسهم عائلة «حداد» في اتحاد العاصمة استشهاد عسكريين إثر سقوط طائرة «سوخوي 30» في أم البواقي الطلبة يتمسكون بمطلب التغيير الشامل ويؤكدون على المواصلة الحكومة تأمر بتنصيب خلايا اليقظة الصحية بالمعابر البحرية والبرية والجوية أساتذة الابتدائي يعتصمون اليوم أمام مقر وزارة التربية تأجيل النظر في قضية التحاق زوجين وطفليهما بتنظيم «داعش» ليبيا تنظيم صالون المقاولاتية «مقاول» في العاصمة ووهران الجزائر ستموّن تركيا بالغاز الطبيعي المميّع إلى غاية 2024 أسعار النفط تتراجع بـ2 بالمائة متأثرة بانتشار فيروس «كورونا» الجوية الفرنسية تدرج 6 رحلات يومية إضافية نحو الجزائر «كناص» يذكّر أرباب العمل بآخر أجل للتصريح السنوي بالأجور لجنة الصحة بالبرلمان تنظم يوما دراسيا حول التكفل بمرضى السرطان طلبة الماستر من النظام الكلاسيكي دون إيواء أساتذة التعليم الابتدائي يشلون القطاع لثلاثة أيام إنابات قضائية لحصر ممتلكات رجال أعمال جزائريين بالخارج والي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية والمجلس يمنحه مهلة إلى غاية الأربعاء تعيين أحمد بن صبان مديرا عاما للتلفزيون العمومي في ثاني تغيير خلال شهر وزير السياحة ينهي مهام المدير العام لمعهد الفندقة والسياحة ببوسعادة التماس 3 سنوات سجنا نافذا ضد سمير بن العربي والي مستغانم السابق و11 إطارا يمثلون أمام العدالة في قضايا فساد المدير العام للجمارك يدعو لتقليص مدة توقّف الحاويات بالموانئ الحكومة تستكمل إعداد خطة عملها لعرضها على مجلس الوزراء والبرلمان الجزائر تقتني كواشف فيروس «كورونا» كإجراء احتياطي العميد على فوهة بركان والركائز يقررون الرحيل! جراد يشدد على جعل الاستثمار والمستثمرين قاعدتين صلبتين للتعاون مع تركيا تنصيب 14 قاضيا ممثلا للجزائر بالمحكمة الدولية وزير التجارة يسعى لإعادة ربط التواصل بين المستثمرين الجزائريين والأتراك تنصيب لجنة لمتابعة الانشغالات المهنية والاجتماعية للأساتذة الإطاحة بشبكة دولية أدخلت 20 قنطارا من القنب الهندي عبر الحدود المغربية 95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا

قبل أسبوع عن نهاية الحملة الانتخابية لرئاسيات ديسمبر

«الأفلان» بين مساندة أحد المترشحين أو الوقوف على خط التماس


  01 ديسمبر 2019 - 19:11   قرئ 200 مرة   0 تعليق   الوطني
«الأفلان» بين مساندة أحد المترشحين أو الوقوف على خط التماس

يقترب حزب جبهة التحرير الوطني من الغياب عن الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر الجاري، ويتعين عليه قبل أسبوع فقط عن نهاية الحملة الانتخابية، إعلان دعمه لأحد المترشحين أو الوقوف على التماس لأول مرة في استحقاق مهم مثل هذا.

 

ما زال حزب جبهة التحرير الوطني، الذي يمر بظروف استثنائية، لم يعلن عن قراره بعد بخصوص دعم أحد المترشحين للاستحقاق الرئاسي القادم، أو التصويت الحر للمناضلين، قبل أسبوع فقط عن نهاية الحملة الانتخابية، الموافق للثامن ديسمبر الجاري، بالتزامن مع توجيه «الأفلان» رسالة لمناضليه يدعوهم فيها لإنجاح الرئاسيات المقبلة والحضور والمشاركة الفعالة، باعتبار أنه غير مسموح لهم تجاوز الأحداث، وكذا دعوة قيادات الحزب وإطاراته ومنتخبيه والمناضلين للتحلي بالانضباط والالتزام بقرارات الأمين العام بالنيابة والمكتب السياسي وعدم اتخاذ مواقف فردية، وانتظار القرار النهائي  للقيادة في الوقت المناسب.

وتشير المعطيات الحالية إلى أن خيار دعم المترشح عبد المجيد تبون مستبعد، بعد ما تم سابقا تداول خبر حول التوجه نحو مساندة هذا الأخير في السباق نحو قصر المرادية، باعتبار أن الأمين العام بالنيابة لـ «الأفلان»، علي صديقي، قال إن من يريد دعم الحزب فعليه أن يطلب ذلك وليس العكس، فيما أوضح المترشح عبد المجيد تبون أن الحزب العتيد حر في القرار الذي سيتخذه بشأن الانتخابات الرئاسية، إلا أنه أشار إلى ترحيبه بكل من يعجبه برنامجه الانتخابي، كما نفى وجود أي اتصالات مع «الأفلان» على حد قوله، في تصريحات سابقة، ويبقى خيار دعم حزب جبهة التحرير الوطني لأحد المترشحين، خلال الاستحقاق القادم، مطروحا، كما أن غيابه عن هذا الموعد يبقى واردا بالنظر للأوضاع التي مرت بها هذه التشكيلة السياسية خلال الأشهر السابقة. وبالنسبة لعز الدين ميهوبي، فَيعد مرشح حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الحليف السابق لـ «الأفلان» ضمن ما كان يسمى بالتحالف الرئاسي المنهار قبل أشهر قليلة، فيما يعتبر المترشحان علي بن فليس وعبد العزيز بلعيد، من أبناء الحزب القدامى، حيث كان الأول قياديا فيه، وشغل منصب أمينه العام، فيما كان الثاني مناضلا فيه، قبل أن ينسحبا ويؤسسا حزبين سياسيين جديدين، أما المترشح عبد القادر بن قرينة فيُستبعد أن يحصل على دعم الحزب العتيد في حال ما إذا سار نحو هذا الخيار.

ويلاحظ أن المترشحين للانتخابات الرئاسية القادمة لم يعلن أي منهم لحد الساعة عن طلبه دعم حزب جبهة التحرير الوطني، رغم أن هذا الأخير كان يتصدر المشهد السياسي خلال الاستحقاقات السابقة، ويخوض حاليا اثنان من أبنائه القدامى ومترشح عن حزب كان حليفا له لسنوات، هذا السباق نحو قصر المرادية، دون نسيان المترشح عبد المجيد تبون، الذي كان قد التحق بدوره بـ «الأفلان» قبل فترة.

في السياق، أشار الأمين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني، علي صديقي، في اتصال بـ «المحور اليومي»، أمس، إلى أن موقف الحزب من الانتخابات الرئاسية جاء ضمن الرسالة التي وجهها للمناضلين والتعلمية التي أصدرها قبل أيام، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى.

زين الدين زديغة