شريط الاخبار
«أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء لا تطبيع مع إسرائيل والجزائر متمسكة بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الطلبة يكسرون حاجز الخوف ويلتحقون بمدرجات الجامعات الناقلون الخواص ما بين الولايات يطالبون باستئناف نشاطهم الجزائر تستقرئ الوضع في مالي عقب الانقلاب تأجيل ملف عبد الغاني هامل وبراشدي إلى 4 أكتوبر المقبل تأجيل محاكمة حداد ووزاء سابقين إلى 27 سبتمبر المقبل جمعية أولياء التلاميذ تؤيد قرارات سجن الغشاشين وإقصاء المتأخرين عن الامتحانات رزيق يشدد على استقرار أسعار المستلزمات المدرسية بونجاح يقود التشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا

رجل الأعمال عياشيبو يشكف:

«بوشوراب حطمني وراسلت سلال غير أنه لم ينصفني»


  07 ديسمبر 2019 - 18:58   قرئ 377 مرة   0 تعليق   الحدث
«بوشوراب حطمني وراسلت سلال غير أنه لم ينصفني»

عرض رجل الأعمال، «عبد الرحمان عشايبو»، تفاصيل قضية شركته على قاضي محكمة سيدي امحمد أمس، حيث صرح بأنه تم بيع أزيد من 500 ألف سيارة من 1999 إلى غاية 2017، عبر 37 نقطة بيع معتمدة، وأشار إلى أنه تم دفع 42 مليار دينار لمصالح الضرائب، ناهيك عن تشغيل نحو 850 عامل من الإطارات، و850 من اليد العاملة والإطارات والمسيرين.

أفاد عشايبو بأنه تم تقديم الملف كاملا للوزارة الأولى، من أجل الاستثمار في 18 سبتمبر 2016، وتم منحه للوزير الأسبق عبد المالك سلال، وأضاف أن «عضو اللجنة التقنية «أمين تيرة» الذي كان مكلفا بالملفات التقنية، وكان يعمل وفق تعليمات بوشوارب، هو سبب إقصائنا» وقال إن «بوشوارب هو من حطمنا، نحن لدينا 17 سنة في بيع السيارات ونشاط قطع الغيار، ومنح الاعتماد لأناس من خارج القطاع لا يحوزون على التجربة، بوشوارب هو من كان يعرقل ملفاتنا، وراسلنا سلال لكنه لم يفعل شيئا»، وأوضح عشايبو أنه أرسل للوزير الأول السابق أحمد أويحيى 4 رسائل، وعرض كل التفاصيل، لكنه لم يرد عليه ولم يتدخل، وعبر عشايبو عن سعادته بتحقيق العدالة بعد 4 سنوات من الظلم والحقرة.
وأضاف عشايبو قائلا: «في 2014 بوشوارب شرع في تحطيمنا، ولم يجب عن ملفاتنا بخصوص الاستثمار، تركت لهم كيا وبعدها أقصوني من استيراد 6 علامات، وحرموني من كل ملفات الاستثمار بخصوص بقية العلامات»، مشيرا إلى أنه كان يلتزم بدفع ضرائبه، وفي 2016 وضع ملفا لتركيب سيارات فورد، ومنحوه «لعيسيو» الذي لا يمتلك أي تجربة في هذا المجال.
وحمل المتحدث مسؤولية ارتفاع أسعار السيارات إلى بوشوارب، موضحا أن «كيا أخبرتنا أن السلطات الجزائرية لا تريد أن تستثمر معنا وأنها تريد عرباوي، مشيرا إلى أن بوشوارب كان يقوم بأعمال شيطانية، وعرباوي طلب مني أن أصبح وكيله المعتمد، فقلت له كيف بعد 20 سنة من النشاط أصبح وكيلا معتمدا لك أنت، ولا علاقة لك بالقطاع».
في السياق ذاته، أكد «أمين سلامي»، إطار بوزارة الصناعة، أن وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، كان يرفض الختم على استقبال الملفات الموجهة إليه، موضحا أنه لا يمكن للمستثمرين الوصول لمكتب الوزير بوشوارب، والسكرتيرة هي التي كانت مكلفة بهذه العملية.
عمر ربراب يمثل كطرف مدني في قضية تركيب السيارات
مثل صباح أمس، رجل الأعمال «عمر ربراب» ابن رجل الأعمال «ايسعد ربراب» وتأسس كطرف مدني في قضية وملف تركيب السيارات الذي تجرى جلسات محاكمة المتهمين فيه منذ الأسبوع الماضي.
وللتذكير فإن عمر ربراب هو المالك الحقيقي والحصري لعلامة «هيونداي» قبل أن يتم تحويلها إلى رجل أعمال آخر بطريقة مشبوهة، ما دفع بعائلة ربراب إلى رفع العديد من الشكاوى والمراسلات إلى وزارة الصناعة، ليتأسس كطرف مدني في القضية، إلى جانب تأسس رجل الأعمال عبد الرحمان عشايبو الذي كان مالكا حصريا لعلامة «كيا» قبل أن يتم تحويلها لرجل أعمال آخر.
كما تأسست الخزينة العمومية أيضا كطرف مدني نظرا للخسائر الكبيرة التي تكبدتها في ملف تركيب السيارات.
إيمان فوري