شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

الحكومة أعلنت عن تسوية وضعية أكثر من 400 ألف موظف

11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية


  09 ديسمبر 2019 - 18:04   قرئ 438 مرة   0 تعليق   الوطني
11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية

حددت وزارة التربية الوطنية تاريخ 11 ديسمبر الجاري آخر أجل لإيداع ملفات الأساتذة الموظفين في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني والنشاط الاجتماعي «عقود ما قبل التشغيل» من أجل تسوية وضعيتهم وإدماجهم في مناصب عمل قارة، وقد شرعت الحكومة في تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل والتي ستكون على مراحل، وستمتد على مدار ثلاثة سنوات.

 

أمرت وزارة التربية الوطنية مدراءها بإخطار مدراء المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة ومفتشي القطاعات الإدارية والتربوية والمصالح الداخلية والخارجية، الشروع بإرسال الملفات الخاصة بموظفي جهاز المساعدة على الإدماج المهني والنشاط الاجتماعي في أجل أقصاه 11 ديسمبر

وأوضحت الوزارة أن ملفات الأساتذة المعنيين تتكون من نسخة من المؤهل أوالشهادة أوالمستوى الدراسي التي لها صلة بعقد التشغيل، ونسخة من جميع عقود الإدماج المهني أوالنشاط الإجتماعي، بالإضافة إلى شهادة عمل تثبت مدة الخبرة المهنية، وشهادة الانخراط في الضمان الإجتماعي، وشهادة عمل في إطار الإدماج المهني أوالنشاط الإجتماعي لدى المؤسسات أوإدارات عمومية أخرى.

وقد شرعت الحكومة في تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل والتي ستكون على مراحل، وستمتد على مدار ثلاثة سنوات، حيث سيتم إدماج 160 ألف مستفيد قبل نهاية السنة الجارية، من الموظفين الذين تفوق أقدميتهم 8 سنوات، و105 ألف الذين يتراوح نشاطهم الفعلي ما بين 03 و08 سنوات خلال السنة القادمة، وسيتم إدماج باقي المستفيدين الذين تقل أقدمتيهم عن 3 سنوات.

وقد نوه الوزير الأول بالخدمات الجليلة التي قدمتها هذه الفئة المهنية في مجال ضمان سير المرفق العام وعصرنته وكذا في النشاطات الاقتصادية الإنتاجية، كما أكد على أن الدولة عازمة على تجسيد هذا القرار الوطني، وهذا المرسوم التنفيذي الذي صادقت عليه الحكومة اليوم هو بمثابة الضمان الذي يترجم تعهد الدولة في هذا الصدد.

في نفس السياق، وباعتبارها أولوية وطنية، فقد كلف الوزير الأول وزير المالية وكذا كل القطاعات المعنية بهذه العملية بتجنيد كافة الموارد المالية والبشرية المتاحة لتجسيد هذا القرار في أحسن الظروف وفي الآجال المحددة، وقد أمر وزير الداخلية بالبدء في تجسيد هذه العملية فوريا على مستوى الجماعات المحلية التي تتمتع بأريحية مالية، في حين سيتكفل صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية بباقي الحالات مع دراسة إمكانية اللجوء إلى التضامن ما بين الجماعات المحلية.

نبيل شعبان