شريط الاخبار
تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل تراجع احتياطات الصرف لأقل من 47 مليار دولار في 2021 إلياس مرابط يؤكد استحالة تأجيل الدخول المدرسي ليوم الغد زرواطي تؤكد أن الدستور الجديد سيسمح ببناء اقتصاد قوي واجعوط يأمر باستئناف الدراسة وتوفير التأطير البيداغوجي والإداري بالمدارس محكمة تيبازة تفتح قضية زوخ وعبد الغني هامل المتعلقة بالامتيازات اليوم بن قرينة يدعو إلى التصويت بنعم على الدستور من أجل مصلحة الجزائر سلطة الانتخابات تدعو لاحترام تدابير الوقاية من كورونا خلال الحملة تبون يؤكد تمسكه بنهج محاربة الفساد واجتثاثه شيتور يدعو لمنع استيراد سيارات «الديزل» لخفض الاستهلاك الطاقوي «بي اس جي» لم يفقد الأمل في ضم بن ناصر تأجيل قضية البارون «أسامة إسكوبار» وشركائه إلى 2 نوفمبر المقبل «توسيالي» يصدر 18400 طن من منتجات الحديد إلى كندا تسويق 48 ألف طن من الدواجن لكسر الأسعار قبيل المولد النبوي بن بوزيد لا يستبعد العودة إلى تشديد إجراءات الحجر بسبب ارتفاع الحالات وزارة التربية تأمر بفتح المطاعم منذ أول يوم للدخول المدرسي والالتزام بالبروتوكول الصحي بن بوزيد يدعو الأحزاب والجمعيات للالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا

رفضوا ركوب أحزاب "الموالاة" موجة الحوار لإعادة التموقع

الجزائريون يواصلون حراكهم للجمعة الـ48 ويطالبون بإطلاق سراح جميع الموقوفين


  17 جانفي 2020 - 16:40   قرئ 340 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائريون يواصلون حراكهم للجمعة الـ48 ويطالبون بإطلاق سراح جميع الموقوفين

خرج آلاف الجزائريين عبر مختلف ولايات الوطن في الجمعة الـ 48، مطالبين بالتغيير الجذري لممارسات بقايا النظام السياسي السابق مرافعين من أجل ضرورة مواصلة إجراءات التهدئة وإطلاق سراح موقوفي الحراك كخطوة أولى لفتح أبواب الحوار الذي باشره الرئيس مع العديد من المعارضين، رافعين صور ديدوش مراد الذي تزامنت المسيرة مع  ذكرى استشهاده.

جدد الجزائريون العهد مع الحراك الشعبي في الجمعة الثامنة والأربعين، عبر كل ولايات الوطن في مسيرات مطالبة بالتغيير الجذري لممارسات النظام السابق، مؤكدين على عدم تراجعهم إلى غاية تحقيق كل المطالب ورفض للالتفاف حولها وتمسك بالإرادة الشعبية، حيث عرفت العاصمة مسيرة ضخمة انطلقت من باب الوادي مرورا عبر ساحة الشهداء وعبان رمضان وصولا إلى البريد المركزي في إحدى اكبر مسيرات الحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22 فيفري، حيث أرغم التدفق الكبير للمحتجين القادمين عبر شوارع باب الواد على مضاعفة التعداد الأمني لمصالح الشرطة، مطالبين الرئيس عبد المجيد تبون بتنفيذ وعوده والشروع في إجراءات التهدئة والاستجابة للشارع المطالب بإطلاق سراح المعتقلين للدخول في حوار مع الرئيس الجديد الذي أعطى ضمانات بالاستجابة لمطالب الحراك، حيث عاشت مختلف ولايات الوطن أمس، مسيرات حاشدة اختلفت الشعارات المرفوعة على مستواها، تلك التي خرج فيها الجزائريون كانت كسابقاتها محافظة على طابعها السلمي، حيث رافع الجزائريون على ضرورة إطلاق سراح كل سجناء الرأي بعد الإفراج على العديد منهم على غرار المجاهد لخضر بورقعة. كما رفع المحتجون لافتات مطالبة بإطلاق سراح كريم طابو، رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي قيد التأسيس الذي أودع الحبس المؤقت بقرار من محكمة سيدي محمد، والناشطين سمير بنلعربي وفضيل بومالة رهن الحبس المؤقت، كما حافظت مصالح الأمن على انتشارها بالطريق الرئيسية للحفاظ على الأمن العام، فيما بقيت أفراد الوحدات الجمهورية للأمن الوطني أمام ساحة أول ماي وقرب المديرية العامة للأمن الوطني والبريد المركزي تحسبا لأي انزلاقات، كما عرفت المقرات الحساسة مضاعفة للتعزيزات الأمنية حولها لمنع الاقتراب منها على غرار الوزارات بالعاصمة ومراكز الأمن إضافة إلى توسيع انتشار الأعوان أمامها، في حين شوهدت شاحنات خراطيم المياه الساخنة وقوات مكافحة أعمال الشغب غير بعيدة عن مكان الاحتجاج وفي حالة تأهب عند حدوث أي تزايد أو خروج الأمور عن السيطرة رغم الوعي الكبير و"السلمية" التي تحلى بها الجزائريون منذ بداية الحراك.

أسامة سبع