شريط الاخبار
ارتفاع قيمة الإيرادات الجمركية إلى 69.54 مليار دينار خلال جانفي مربو الدواجن يخصصون 1 بالمائة من إنتاجهم للمستشفيات وزارة التجارة تنصب لجنة أزمة لضبط المواد الأساسية في السوق الجزائر تستورد 240 ألف طن من القمح الإبقاء على سمير بنلعربي وسليمان حميطوش رهن الحبس المؤقت النيابة العامة تقدم تفاصيل بخصوص محاكمة كريم طابو دفاع كريم طابو يؤكد تواجده بالعيادة متعاملو الصناعة الصيدلانية ينتجون 476 ألف لتر من المحلول الكحولي الاتحادية الوطنية للبحث العلمي تشيد بإنجازات الأسرة البحثية في ظل أزمة كورونا مدير المصالح الفلاحية بتيزي وزو ينفي ندرة السميد ارتفاع الوفيات بفيروس كورونا إلى 21 وتسجيل 302 حــــــــــــــــالة مؤكدة كورونا يعطي الضوء الأخضر لدخول التعاملات البنكية الإلكترونية إخضاع 2500 جزائري لتحاليل الكشف عن «كورونا» أزيد من 04 آلاف جزائري عالق في الخارج بسـبب «كورونا» يجب شرعا احترام إجراءات وزارة الصحة حول تجهيز ودفن الميت بكورونا العاصمة تحت حظر التجوال ومصالح الأمن تشن حملات مراقبة لضمان تطبيقه تبون يؤكد وقوف الدولة والجزائر قاطبة لمواجهة فيروس كورونا تمديد مهلة دفع مستحقات الإيجار والأعباء لساكني «عدل» و»السوسيال» لمدة شهر تأييد حكم حبس أويحيى وسلال بـ 15 و12 سنة والبراءة لزعلان ارتفاع طفيف في أسعار النفط والبرميل بـ28 دولارا «نفطال» تستبعد اللجوء إلى غلق محطات الخدمات الميزان التجاري يسجل عجزا بـ792 مليون دولار خلال جانفي المنصرم شيتور يستعين بالأساتذة الباحثين لصياغة مضامين الدروس عبر الإنترنت «كلنا البليدة» تغزو المواقع والجزائريون يتجندون لخدمتها في الواقع تمديد صلاحية بطاقة طالبي العمل عن بعد للحد من انتشار كورونا تطمينات بضمان صبّ معاشات المتقاعدين بصفة عادية لجنة خاصة لدراسة كيفية تموين ولاية البليدة بالخضر والفواكه ارتفاع وفيات كورونا إلى 19 حالة وتسجيل 264 إصابـــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة عــــــــام سجنـــــــا نافـــــــذا فـــــــي حـــــــق كريـــــــم طابـــــــو وباء «كـورونا» يؤجل طرح مسودة تعديل الدستور للنقاش بلحيمر يطالب الصحافة الوطنية بالاستمرار في تقديم خدماتها العمومية البليدة تفقد حركتيها وحواجز الدرك تطوّق مداخلها ومخارجها لتطبيق الحجر الصحي التام الشروع في تجريب دواء «كلوروكين» على مصابين بكورونا في مستشفى القطار العزل الصحي لكل المساجين الجدد ولا إصابات بكورونا في المؤسسات العقابية تفعيل حسابات أولياء التلاميذ عن بعد للاطلاع على نتائج الفصل الثاني تراجع نشاط الخبازين بـ30 بالمائة بسبب الخوف من كورونا استقرار وفيات «كورونا» وارتفاع عدد الإصابات المؤكـــــــــــــــــــــدة إلى 230 النطق بالحكم في حق عبد الوهاب فرساوي يوم 6 أفريل عطلة إجبارية لعمال التربية تشمل الحوامل والمربيات والمصابين بأمراض مزمنة قرى تيزي وزو تدخل الحجر الصحي العام وتقيم حواجز مراقبة لشل حركة المواطنين

رفضوا ركوب أحزاب "الموالاة" موجة الحوار لإعادة التموقع

الجزائريون يواصلون حراكهم للجمعة الـ48 ويطالبون بإطلاق سراح جميع الموقوفين


  17 جانفي 2020 - 16:40   قرئ 268 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائريون يواصلون حراكهم للجمعة الـ48 ويطالبون بإطلاق سراح جميع الموقوفين

خرج آلاف الجزائريين عبر مختلف ولايات الوطن في الجمعة الـ 48، مطالبين بالتغيير الجذري لممارسات بقايا النظام السياسي السابق مرافعين من أجل ضرورة مواصلة إجراءات التهدئة وإطلاق سراح موقوفي الحراك كخطوة أولى لفتح أبواب الحوار الذي باشره الرئيس مع العديد من المعارضين، رافعين صور ديدوش مراد الذي تزامنت المسيرة مع  ذكرى استشهاده.

جدد الجزائريون العهد مع الحراك الشعبي في الجمعة الثامنة والأربعين، عبر كل ولايات الوطن في مسيرات مطالبة بالتغيير الجذري لممارسات النظام السابق، مؤكدين على عدم تراجعهم إلى غاية تحقيق كل المطالب ورفض للالتفاف حولها وتمسك بالإرادة الشعبية، حيث عرفت العاصمة مسيرة ضخمة انطلقت من باب الوادي مرورا عبر ساحة الشهداء وعبان رمضان وصولا إلى البريد المركزي في إحدى اكبر مسيرات الحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22 فيفري، حيث أرغم التدفق الكبير للمحتجين القادمين عبر شوارع باب الواد على مضاعفة التعداد الأمني لمصالح الشرطة، مطالبين الرئيس عبد المجيد تبون بتنفيذ وعوده والشروع في إجراءات التهدئة والاستجابة للشارع المطالب بإطلاق سراح المعتقلين للدخول في حوار مع الرئيس الجديد الذي أعطى ضمانات بالاستجابة لمطالب الحراك، حيث عاشت مختلف ولايات الوطن أمس، مسيرات حاشدة اختلفت الشعارات المرفوعة على مستواها، تلك التي خرج فيها الجزائريون كانت كسابقاتها محافظة على طابعها السلمي، حيث رافع الجزائريون على ضرورة إطلاق سراح كل سجناء الرأي بعد الإفراج على العديد منهم على غرار المجاهد لخضر بورقعة. كما رفع المحتجون لافتات مطالبة بإطلاق سراح كريم طابو، رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي قيد التأسيس الذي أودع الحبس المؤقت بقرار من محكمة سيدي محمد، والناشطين سمير بنلعربي وفضيل بومالة رهن الحبس المؤقت، كما حافظت مصالح الأمن على انتشارها بالطريق الرئيسية للحفاظ على الأمن العام، فيما بقيت أفراد الوحدات الجمهورية للأمن الوطني أمام ساحة أول ماي وقرب المديرية العامة للأمن الوطني والبريد المركزي تحسبا لأي انزلاقات، كما عرفت المقرات الحساسة مضاعفة للتعزيزات الأمنية حولها لمنع الاقتراب منها على غرار الوزارات بالعاصمة ومراكز الأمن إضافة إلى توسيع انتشار الأعوان أمامها، في حين شوهدت شاحنات خراطيم المياه الساخنة وقوات مكافحة أعمال الشغب غير بعيدة عن مكان الاحتجاج وفي حالة تأهب عند حدوث أي تزايد أو خروج الأمور عن السيطرة رغم الوعي الكبير و"السلمية" التي تحلى بها الجزائريون منذ بداية الحراك.

أسامة سبع