شريط الاخبار
أعضاء لجنة المالية بالبرلمان يدعون إلى تخفيف الضغط الضريبي اتفاقية بين وزارة التعليم العالي ومختبر «فايزر» للتكوين في مجالات الصناعة الصيدلانية المصنعون المحليون لا يغطون سوى %20 من سوق المستلزمات المدرسية أولياء التلاميذ يشتكون تجاهل الإجراءات الوقائية بمختلف المدارس بلخضر يدعو للابتعاد عن تأويل مواد الدستور المكرسة لمبادئ عقيدة الجزائريين ازدحام مروري بالعاصمة تزامنا مع التحاق التلاميذ بالمدارس حرس السواحل ينقذ 560 شخص حاولوا «الحرڤة» خلال أسبوع 10 سنوات سجنا لأحمد أويحيى وصاحب مجمع «سوفاك» مراد عولمي حجز 16 كلغ من الكوكايين و10 قناطير من الكيف خلال أسبوع «الدخول المدرسي ناجح.. والبروتوكول عرف تطبيقا دقيقا عبر كامل مؤسسات التربية» مجلس قضاء العاصمة يطوي ملف الامتيازات الممنوحة لحداد والحكم يوم 3 نوفمبر الوضع ما زال حرجا ومواصلة الجهود ضرورية للقضاء على كورونا جراد يشدد على ضرورة احترام التدابير الوقائية لتفادي تفشي فيروس كورونا الجزائر رفعت تحدي تغطية الطلبات المتزايدة للسوق في مجال الطاقة مدرب ميلان يقرر إراحة بن ناصر في «أوروباليغ» شنقريحة يدعو إلى إنجاح الاستفتاء على الدستور لتحقيق التغيير المنشود تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل

إهانات وشتائم وعنف يصل لمحاولة القتل العمدي

مراهقون وقصر أبطال جرائم بشعة في حق الأصول


  18 جانفي 2020 - 20:26   قرئ 1291 مرة   0 تعليق   محاكم
مراهقون وقصر أبطال جرائم بشعة في حق الأصول

قضايا التعدي على الأصول تصنع الحدث في الجلسات القضائية

تصدرت حالات التعدي على الأصول الصدارة في القضايا المتداولة في أروقة المحاكم، والتي غالبا ما يكون أبطالها مراهقين وقصر لا ضمير لهم ودون وعي بسبب تعاطي المخدرات التي تعد السبب الرئيسي في استفحال الظاهرة، وذلم من خلال وقائع ومآس تقشعر لها الأبدان، بدايتها إهانات، شتائم والعنف اللفظي لتنتهي غالبا بمحاولات القتل العمدي ضد آباء وأمهات وقعوا ضحية عقوق أبنائهم. 

رغم القوانين الصارمة والعقوبات ضد المتورطين في جرم التعدي على الأصول إلا أن الحالات المتعلقة بمثل هذه الجرائم تشهد منحى تصاعدي، بعد التحولات السريعة التي يشهدها المجتمع، ما جعل الكثيرون يكتسبون عادات سيئة من الجناة وباتت الإساءة إلى الوالدين عادة بمجرد عدم الاستجابة لطلباتهم.

قاصر يدبر مكيدة لوالده ويتسبب في سجنه 

أقدم الشاب المدعو «ب» -البالغ من  العمر 18 سنة- على تدبير مكيدة لوالده وزوجه بالسجن انتقاما منه بعد ارتباطه بامرأة أخرى غير أمه، بحيث قام بدس كمية كبيرة من المخدرات في سيارته -وبمساعدة خالته توجه إلى مركز الأمن بباش جراح وتقديم بلاغ بخصوص المخدرات الموجودة بالصندوق الخلفي لسيارة والده مع تقديم مواصفاتها ومكان تواجدها ببرج الكيفان، أين تم ضبط المخدرات وتوقيفه واقتياده إلى مركز الامن وتفاجأ بالقضية والمخدرات التي وضعت في سيارته والتي لا علاقة له بها، ومن خلال التحريات وسماع أقوال الشاكي -ابنه وخالته-  تبين أن القضية عبارة عن مكيدة للإيقاع بالضحية والزج به في السجن في قضية ترويج المخدرات التي تصل عقوبتها الى 6 سنوات حبسا نافذا وهذا انتقاما منه لأنه تزوج مرة ثانية.

متهمان يضرمان النار في منزل والدهما

العينة الثانية من القضايا فتحتها محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، تورط في ملف القضية شقيقان في العقد الثاني من العمر، تتعلق بالتعدي على الأصول، التهديد، حمل أسلحة بيضاء محظورة، التعدي على ملكية الغير، راح ضحيتهما والدهم المسن بعدما حاولا المتهمان حرق مسكنه العائلي بالبنزين.

تفاصيل الواقعة تعود إلى شهر ديسمبر من السنة الماضية، عندما تقدم الضحية إلى مركز الشرطة لتقيّيد شكوى ضد المتهمان، مفادها تعرضه للتهديد من قبلهما ومحاولة إضرام النار بمنزله، وبناء على ذلك فتحت مصالح الضبطية القضائية تحقيقا في القضية، أين تم توقيف المتهم الأول الذي كان في حالة سكر  وبحوزته شفرة حلاقة، فيما تم القبض على المتهم الثاني إلى جانب حجز دلو مملوء بمادة البنزين، المتهمان وخلال المحاكمة، أكدا أن والدهما سببا لهما العديد من المشاكل، الأمر الذي جعل أشقائه يتورطون في قضايا إجرامية وهم حاليا متواجدين بالمؤسسة العقابية، مؤكدين أنه قام ببيع منزلهم العائلي دون أن يمنحهم حقهم من الميراث خاصة وأن والدتهما مشلولة، وقطن بمنزل الجدة، وأضاف أحد المتهمين أنه يوم الواقعة كان حالة سكر بقبو العمارة التي تعود للجدة، إلا أن تقدم الوالد منه، وقام بشتمه قبل أن يتدخل شقيقه لتتطور الأمور، وقام والدهما بالاتصال بالشرطة، ونفيا محاولتهما لحرق المسكن -على حسب ما ادعى به الضحية- وأن المادة المحجوزة بالدلو كانت عبارة عن مادة أخرى، دفاع المتهمان وخلال المرافعة أكدت أن الضحية كان سببا في تشتت أسرته وضياع أبنائه خاصة بعد طرده لزوجة أحد المتهمين وأبنائه الثلاثة، كاشفة عن وجود قضية كيدية أخرى تخص الدعارة والتحريض على الفسق على مستوى مجلس قضاء العاصمة، مطالبة بتبرئة موكليها من جنحة التعدي على الملكية العقارية لأن السكن يعود للجدة وليس للأب، إلى جانب استبعاد تهمة التهديد بإضرام النار، وعليه التمست البراءة لموكليها، من جهته وكيل الجمهورية التمس عقوبة 3 سنوات حبس نافذ و100 ألف دج غرامة مالية ضد المتهمان.

اعتدى على والدته بعد رفضها منح المال لاقتناء مهلوسات

 هي قضية اهتز لها الرأي العام بعدما  أقدم شاب مدمن على احتساء الكحول وتعاطي المخدرات، والذي كان يطلب من والدته منحه المال بلعنف لاقتناء سموم تنسيه همومه بمجرد تناولها، وفي إحدى المرات طلب منها مالا فلم تجد ما تعطيه له كونه لم يترك لها دينارا واحدا لاقتناء حاجياتها -أو حتى رغيف خبز تسد به جوعها- فلم يعجبه الأمر ودخل معها في مناوشات كلامية، أفقدته السيطرة على اعصابه وجعلته يعتدي على والدته المسنة. الام لم تجد حلا لسلوك ابنها العاق واضطرت للهروب من مسكنها العائلي، والعيش رفقة أحد أقاربها غير أنها لم تمكث طويلا طويلة، ما جعلها تلجأ للعدالة لتهذيبه حتى تتمكن من العودة إلى مسكنها والعيش في آمان، حيث أداعت شكوى ضده أمام مصالح الأمن، ليحال على القاضي لمواجهة تهمة ضرب الأصول. وأمام غياب المتهم خلال جلسة المحاكمة، تمسكت والدته بتصريحاتها وألحت على الزج بابنها العاق في السجن، كونه لم يعد يحترمها.

عجوز تتعرض للاعتداء من قبل ربيبتها د

تعرضت عجوز في العقد الخامس من العمر رفقة ابنتها الصغرى إلى اعتداء بالضرب داخل مركز بريد بالسطاوالي في العاصمة، من ربيبتها، بسبب خلافات شخصية بينهما، وعلى هدا الأساس تم إعداد ملف قضائي ضدها بتهمة الضرب والجرح العمدي باستعمال سلاح، أحيلت بموجبه على العدالة للمحاكمة، بناءا على اجراءات الاستدعاء المباشر. مجريات القضية تعود إلى الشكوى التي رسمتها الضحية العجوز وابنتها الصغرى، أمام مصالح الأمن، مفادها تعرضهما للاعتداء من قبل ابنتها التي انهالت عليهما بالضرب داخل مركز البريد بواسطة حقيبتها اليدوية، ناهيك عن خدشهما مسببة لوالدتها عجزا عن العمل دام 10 أيام، فيما تسبب للضحية الثانية في عجز عن العمل ليومين. وإثر ذلك تم توقيف المتهمة التي تم اقتيادها إلى مركز الشرطة لاستجوابها، أين أنكرت الجرم المنسوب إليها، وأكدت أن الضحية العجوز ليست بوالدتها وإنما هي زوجة والدها.

خلال جلسة المحاكمة تمسكت الضحيتان بتصريحاتهما، وأكدتا أن المتهمة من تهجمت عليها بمقر البريد. من جهة اخرى أكدت دفاع الضحيتين أن المتهمة اشتغلت الخطأ المادي في استخراج وثائقها الادارية خاصة فيما يتعلق بشهادة ميلادها، حتى تتنصل من أمومة والدتها الضحية وتصرح أنها زوجة والديها وهذا للتملص من العقاب. وعليه التمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دج في حق المتهمة

سكير يعتدي على والدته العجوز 

 

عينة أخرى، راحت ضحيتها أرملة  تعبت في تربية ابنها الوحيد وكانت تعمل لأوقات متأخرة من الليل من أجل توفير كل حاجياته، راحت ضحية ابنها الذي يبلغ من العمر 50 سنة، الذي أصبح مدمن مخدرات، فلم يكن يدخل البيت إلا وهو ثملا يتمايل يمينا وشمالا وإذا تكلمت والدته أو احتجت على الوضع برحها ضربا، فلا تجد سوى الاستغاثة بالجيران الذين شجعوها أكثر من مرة على تقديم شكوى بالابن العاق، غير انها رفضت ذلك خوفا من نظرة المجتمع لها، وكلام الناس لكن الابن صار يضرب أمه بلا سبب، وزادت الأمور عن حدها نظرا للاعتداءات المتكررة التي كادت أن تودي بحياة والدته العجوز التي كادت تفارق الحياة بسبب الضرب المبرح الذي تعرت له من قبل فلذة كبدها الذي لم يرأف بها ولم يحترم سنها، حينها لم تجد أي خيار سوى اللجوء إلى العدالة، بعد أن قدمت شكوى ضده أمام مصالح الضبطية، فاودع الحبس بعد محاكمته بجرم ضرب الأصول.

إعداد: زهرة قلاتي