شريط الاخبار
تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر استحداث 17 قناة تعليمية لفائدة تلاميذ الأطوار الثلاثة عبر اليوتوب الجيش يشرف على تسلّم الجزائر أولى طلبات مواد الوقاية من كورونا تعميم الحجر الصحي عبر الوطن وتمديد ساعات الحظر للعاصمة و08 ولايات ابتداء من الثالثة زوالا بن بوزيد يؤكد القضاء على كورونا بتظافر جهود قطاع الصحة والمواطنين شركة «إيني» تصنّع أنظمة الإنعاش الاصطناعية وأجهزة التنفس تبون يحوِّل 400 مليار من نفقات الاحتياط إلى وزارة الصحة لمواجهة كورونا أسعار الخضر والفواكه تلتهب في الأسواق تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا

أبناء ملزي حُوّلوا في انتظار طحكوت ومعزوز وبعيري

تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ


  20 جانفي 2020 - 18:35   قرئ 2320 مرة   0 تعليق   الوطني
تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ

 حولت المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي، مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية، بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم في قضايا فساد، وكذا وجود العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال اعمال آخرين خلال الأيام القادمة.

 تواصل المؤسسة العقابية للحراش تخفيف الضغط عن زنزاناتها بعد «الإنزال» الكبير عليها منذ بداية الحراك الشعبي وما شهده من محاسبة لرؤوس الفساد وإيداعهم السجن تباعا، حيث أكدت مصادر متطابقة أن المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي حولت مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ، الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم المتورطين في قضايا فساد في هذا السجن، وكذا وجد العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال أعمال آخرين، خلال الأيام القادمة على غرار محي الدين طحكوت ومحمد بعيري ومعزوز، وقال ذات المصدر أن أغلب المحولين متابع في قضايا الإجرام العام، في انتظار تحويل دفعات أخرى إلى مختلف المؤسسات العقابية المنتشرة عبر الوطن، بعد أن تم تسجيل ارتفاع كبير لعدد النزلاء، حيث يضم حبس الحراش لحد الآن 9 رجال أعمال على غرار  يسعد ربراب، علي حداد، الاخوة كونيناف،  محي الدين طحكوت، مراد عولمي، عرباوي حسان وأحمد معزوز، ومحمد بعيري، في حين بلغ عدد رجال السياسة والوزراء السابقين والمستشارين 12 شخصا يتقدمهم الوزيران الأولان السابق والأسبق، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، رفقة وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، وكذا حنون وحسين قواسمية، رئيس حزب «منبر جزائر الغد» وحميد ملزي مدير اقامات الدولة، بالإضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن سابقا ورئيس حزب الافلان سابقا ورئيس الهلال الاحمر سابقا، سعيد بركات وزير التضامن سابقا، حمزة شريف شوقي كمال مدير التشريفات سابقا بوزارة التضامن، يوسفي يوسف وزير الصناعة الأسبق، محجوب بدة وزير الصناعة الأسبق، والوزيرين السابقين عمار غول وبوجمعة طلعي، بالإضافة إلى قيادات كبرى في الجيش الوطني الشعبي على غرار الفريق توفيق مدير المخابرات سابقا وصانع الرؤساء، واللواء طرطاق مدير المصالح الامنية المشتركة سابقا،  اللواء علي غديري، اللواء بن حديد، اللواء سعيد باي، اللواء شنتوف في حالة فرار، اللواء المتقاعد عبد الغني الهامل المدير العام السابق للأمن الوطني، نور الدين براشدي رئيس امن ولاية الجزائر سابقا، العقيد زغدودي. وكان وزير العدل بلقاسم زغماتي قد أكد أن الاكتظاظ المزمن بالسجون بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ أنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما هو حاليا، يشكل عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة.

أسامة سبع