شريط الاخبار
وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم جامعة «الجزائر 3» تكشف عن رزنامة الامتحانات والدخول المقبل واجعوط يمضي قرار إلغاء امتحان «السانكيام» وإنهاء السنة الدراسية تأجيل قضية عولمي صاحب مجمع «سوفاك» إلى جلسة 15 جوان بلحيمر يشدد على ضرورة انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة وزارة الصحة تستنجد بالكفاءات الطبية الجزائرية المقيمة بالمهجر الحكومة تبحث رفع الحجر تدريجيا عن بعض المهن والنشاطات التجارية الجزائر ترمي بثقلها في الملف الليبي اعتمادا على مكانتها لدى أطراف الصراع رفع الحجر تدريجيا عن قطاع البناء والأشغال العمومية لاستدراك التأخر العدالة تحضر لتوجيه إنابات قضائية لحصر واسترجاع أملاك «العصابة» بالخارج ندرة حادة في أدوية «الكابة» بالسوق الوطنية لا إدماج للأساتذة المتعاقدين خارج مسابقات التوظيف جمعية التجار ترفع للحكومة قائمة الأنشطة التجارية اللازم رفع الحجر عنها سعداوي يتهم أطرافا بمحاولة استغلال القضية لضرب زطشي الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11 إنهاء مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مؤشرات برفع جزئي للحجر عن بعض القطاعات الحيوية قبل 13 جوان وزارة الصحة تطلق تحقيقات وبائية بـ12 ولاية سجلت أعلى نسب الإصابة بكورونا مخبر جامعة تيزي وزو أجرى 1300 عينة كشف عن كورونا اللجنة العلمية تطمئن ببلوغ الجزائر آخر مراحل وباء كورونا تأجيل قضية الهامل وأفراد عائلته إلى جلسة 28 جوان بعجي أبو الفضل أمينا عاما لـ»الأفلان» وتمديد عهدة اللجنة المركزية لـ6 أشهر الحكومة تحدد كيفيات نقل ودفن جثامين الأشخاص المتوفين بكورونا لجان تفتيش لمراقبة إنجاز أعمال نهاية السنة والتحضير لامتحانات «البيام» و«الباك» «الفاف» تصر على استئناف البطولة وتنتظر موافقة الحكومة ارتفاع أسعار صرف العملة مع اقتراب موعد بعث الحركة الاقتصادية زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين»

وزارة التجارة تراجع ملفات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي

التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها


  24 فيفري 2020 - 19:56   قرئ 951 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها

رزيق: «الاتفاقيات المبرمة كرّست التبعية الاقتصادية للخارج»

 انتقد وزير التجارة، كمال رزيق، اتفاقيات الشراكة المبرمة مع شركائها، وكشف عن فتح ملف الاتفاقيات التجارية قريبا لغربلتها، خاصة تلك المبرمة مع الإتحاد الأوروبي والمنظمة العربية الحرة والاتفاق التفاضلي بين الجزائر وتونس، إضافة للاتفاق الإفريقي، وأكد أنه منذ دخول هذه الاتفاقيات حيز التنفيذ ساهمت بشكل كبير في توسّع التبعية الاقتصادية.

تحدث كمال رزيق عن مساعي وزارة التجارة لفتح ملف الاتفاقيات المبرمة بين الجزائر وشركائها، حيث سيكون النقاش مبنيا حول جميع الاتفاقيات سارية المفعول مع الجزائر وشركائها أو التي ستبدأ خلال السنوات القادمة، مؤكدا أن الملف سيمس خصيصا كل من اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي واتفاق الشراكة مع المنظمة العربية الحرة، بالإضافة إلى الاتفاق التفاضلي بين الجزائر وتونس وسيتم تقييم الاتفاق الإفريقي.

وقال المسؤول الأول عن قطاع التجارة -خلال اللقاء التقيييمي للاتفاقيات التجارية المبرمة بين الجزائر وشركائها الدوليين- إن علاقة الجزائر الاقتصادية بأهم شركائها تسيرها اتفاقيات تجارية ذات أهداف واتجاهات نبيلة في ظاهرها، وذهب إلى أبعد من ذلك، أين قال إنه بعد سنوات من دخولها حيز التنفيذ ساهمت في دخول الاقتصاد الوطني في خانة التبعية والاستهلاك لما هو منتج من الخارج، مضيفا أن التحديات الإقتصادية التي تواجهها الجزائر منذ فترة تحتم علينا الإعتماد على طريق تفكير جديدة، وسياسات تسيير مختلفة تعتمد أساسا على الكفاءة الوطنية والإمكانيات المحلية التي هي على دراية بالواقع الإجتماعي والإقتصادي الوطني.  في السياق ذاته، أكد رزيق، أنه من بين الملفات الإقتصادية التي توليها الحكومة أهمية قصوى تلك المتعلقة بالالتزامات الدولية المبرمة من طرف الجزائر، والتي هي ذات علاقة وطيدة بالتوازن التجاري وميزان المدفوعات.

من جهة أخرى، أشار كمال رزيق، أنه لا يخفى على أحد أن طبيعة الإقتصاد الوطني مبنية على الريع البترولي خلق صعوبات جملة فيما يتعلق بالخروج للتبعية المزدوجة للمحروقات، من حيث التمويل ومن حيث التموين، قائلا «لقد حان الآوان لتغيير جذري لطبيعة الإقتصاد الوطني والتوجه نحو إقتصاد متنوع مبني على الشفافية ومبادئ التشريع القيمة المضافة والإقتصاد المنتج».

للإشارة، تجاوزت عدد الاتفاقيات والبرامج التنفيذية مند 1963 بين الجزائر و تونس 115 اتفاقية لا تزال تنتظر الافراج ،و من أهم هذه الاتفاقيات اتفاقية الإقامة لسنة 1963 و الاتفاقية التجارية و التعريفية لسنة 1981، اتفاقية نقل المسافرين، البضائع والعبور عبر الطرقات البرية لسنة 2001 والاتفاق حول الترتيبات المؤقتة المتعلقة بضبط الحدود البحرية بين البلدين لسنة 2002.

 وسيلة قرباج