شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

بعدما أثارت أثمانها جدلا وسط المواطنين

زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا


  26 ماي 2020 - 18:48   قرئ 312 مرة   0 تعليق   الوطني
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا

 أثار سعر الكمامة المعروض في الصيدليات، استياء الكثير من المواطنين وجمعيات حماية المستهلك، لاسيما بعد صدور المرسوم التنفيذي الذي يتضمن قرارا بإجبارية ارتداء الكمامات كوسيلة للوقاية من وباء كورونا، ومعاقبة مخالفيه، وفق ما ينص عليه قانون العقوبات.  

 يشتكي العديد من المواطنين من سعر الكمامة المتداول في الصيدليات والذي تجاوز في أغلبها 40 دينارا، حسب نوعيتها، حيث أكدوا في حديثهم لـ «المحور اليومي» أن هذا السعر ليس في متناول الجميع، خاصة أن القدرة الشرائية لأغلب المواطنين ضعيفة، حيث لا يستطيعون اقتناء الكمامات يوميا، خاصة أي رب أسرة يعيل عدة أفراد في العائلة. في سياق ذي صلة، شدد رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي على ضرورة تنظيم سلوك المستهلك، في ظل جائحة كورونا التي تمر بها الجزائر، مبرزا أن الالتزام بالمسؤولية في هذه الظروف واجب وطني وأخلاقي لحفظ النفس، مضيفا خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أمس، أن ارتداء الكمامة في ظل انتشار وباء كورونا بات أمرا حتميا، مؤكدا أنه لا يوجد أي مبرر لعدم استعمالها، و»على المواطن أن يتصرف في حال ندرتها، من خلال خياطتها باستعمال قطع قماش».  وفيما يخص سعر الكمامة الذي يشتكي منه العديد من المواطنين، اعترض المتحدث على سعر 40 دينارا واعتبره مرتفعا، مبرزا أن ثمنها الحقيقي لا يتجاوز 15 دينارا، مشددا على ضرورة بيعها في الصيدليات لضمان جودتها. وأشار المتحدث في هذا الخصوص إلى أن جمعيته طالبت رسميا بإجبارية ارتداء الكمامات من طرف جميع المواطنين، واستشهد في ذلك بسبر للآراء أجرته الجمعية، وكانت نتيجته تجاوب 80 بالمائة من المشاركين مع مطلب الجمعية. من جهة أخرى، دعا زبدي إلى أخلقة العمل التجاري، من خلال سن نصوص تشريعية مفصلة لا تدع مجالا للغش والمضاربة. وحسب المرسوم التنفيذي الذي صدر في العدد الجديد للجريدة الرسمية فإن «كل شخص ينتهك تدابير الحجر وارتداء القناع الواقي وقــواعــد التباعــد والوقـايـة وأحكــام هــذا المـرسـوم، يـقـع تحـت طائلة العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات».

 لطفي.ع