شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

حمّل لجنة لعرابة مسؤولية الانحراف في النقاش حول مواد الهوية

الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة


  01 جويلية 2020 - 19:09   قرئ 318 مرة   0 تعليق   الوطني
الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة

 أعلن حزب جبهة التحرير الوطني عن مقترحاته الخاصة بالدستور والتي مست 101 مادة، بالإضافة إلى الديباجة في شقي الشكل والموضوع، معبرا عن رفضه لكثير من النقاط، على غرار النظام الخاص للبلديات وضبابية مبدأ اللامركزية، محملا في السياق لجنة لعرابة مسؤولية الانحراف في النقاش حول مواد الهوية، نظرا لعدم التقيد برسالة التكليف التي أكد فيها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عدم المساس بالهوية.

 أكد «الأفلان» في بيان له أن لجنة الحزب المكلفة بدراسة المسودة سجلت عدم اتساق في بعض الجمل والتراكيب وقلة وضوح في صياغة أحكام أخرى، حيث اقترح الحزب تصويبات على مستوى الشكل والموضوع لتحسين الصياغة، داعيا إلى الإبقاء في الديباجة على فقرات دقيقة في الصياغة ومحكمة في التعابير، وحذف أحد الفقرات التي اقترحتها اللجنة، كما انتقد «الحزب العتيد» العديد من المواد داعيا لحذفها خاصة في الباب الأول بعنوان المبادئ العامة التي تحكم المجتمع، مسجلا أن تخصيص بعض البلديات بنظام خاص يؤدي حتما إلى تمييز سلبي بين المناطق ويشكل مساسا بوحدة نمط البلدية وينال من انسجام المؤسسات المحلية ويمس بالتوازن الجهوي، مشيرا إلى أنه في حال كان الهدف المبتغى هو الجوانب المالية فيمكن معالجتها على مستوى القوانين والتنظيمات، مشددا على أنه لا يسوغ بأي حال من الأحوال إحداث أي تدبير تمييزي مهما كانت النوايا على مستوى الدستور بين جهات الوطن لأن ذلك يمكن أن يفتح الباب أمام تأويلات مغرضة، كما اقترح الحزب إضافة كلمة الإدارية في المادة 17 من المسودة لتوصيف اللامركزية وعدم التركيز، لتوضيح أن اللامركزية المقصودة هي الإدارية وليست اللامركزية السياسية «الفدرالية» درءا لأي لبس أو تأويل، مستنكرا حذف المادة عشرين التي تنص على حماية الدولة للأراضي الفلاحية، مؤكدا ضرورة إعادتها، كما اقترح الحزب إضافة فصل رابع بعنوان «في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات»، نظرا لكون هذه الهيئة المستحدثة حلت محل الإدارة العمومية وأسندت لها مهمة تنظيم الانتخابات بكل أنواعها، مردفا بالقول «دور الهيئة أصبح سياديا ولا ينبغي أن تدرج في الباب الرابع الخاص بمؤسسات الرقابة»، مشيرا إلى أن المحكمة الدستورية منحت لها صلاحيات واسعة وجد حساسة، من بينها النظر في النزاعات التي قد تحدث بين المؤسسات الدستورية، ومكانها الطبيعي الباب الثالث.

كما أعرب الحزب عن قلقه البالغ من الجدل الدائر في الساحة الوطنية حول قضايا الهوية والثوابت مؤكدا أن هذا الجدل سببه عدم التقيد بالتوجيهات الواردة في رسالة التكليف الموجهة من طرف رئيس الجمهورية إلى لجنة إعداد مسودة الدستور، مؤكدا أن الرئيس قدر قضايا الهوية، من وحدة الجزائر إلى الإسلام والعربية والأمازيغية، والعلم الوطني، والتي تعد مكسبا من مكاسب ثورة نوفمبر ينبغي صونها.

أسامة سبع