شريط الاخبار
رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التكفل بانشغالات المواطنين استفحال ظاهرة «الحرقة» خلال الأيام الأخيرة وإحباط هجرة 160 شخص ببومرداس البروتوكول الصحي الذي سيرافق الدخول المدرسي سيكون أكثر صرامة شقيقان يهربان أموالا معتبرة بالعملة الصعبة عن طريق «كيفان فور» تبون يهاجم لوبيات فرنسية تعرقل استرجاع الأرشيف والاعتراف بجرائم الاحتلال برلمان ومجالس محلية منتخبة جديدة قبل نهاية العام الجاري انتشال 10 جثت «حراڤة» واعتراض وإنقاذ 485 آخرين تبون يعلن فتح ورشات اقتصادية بعد الانتخابات تبون يأمر بإعداد تقارير بالتنسيق مع لجنة متابعة كورونا حول الدخول المدرسي محافظ بنك الجزائر الجديد أمام تحدي حل أزمة السيولة اليومية «أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء

تأسيس لجان «الكالبيراف» للفصل في المستثمرين المستفيدين

نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت


  06 جويلية 2020 - 19:07   قرئ 186 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت

 تتجه الحكومة للفصل في مصير العقار الصناعي عبر الولايات بعد إطلاق وزارة الصناعة عملية فرزه وتصنيفه قصد تحديد السلطات المؤهلة لتسييره وتطهيره، إذ يرتقب أن يتم تأسيس هيئة «الكالبيراف» ليتم الشروع في توزيع الأراضي على مستوى المناطق الصناعية بداية من شهر أوت المقبل، حيث سيشترط مسبقا الإثبات مع ضمانات بأن المشروع موثوق به وأنه سيجسد فعلا قبل إعطاء الموافقة.

 أعادت الحكومة الاعتبار للجنة الولائية المساعدة على تحديد الموقع وترقية الاستثمار وضبط العقار «كالبيراف» بعد سنوات من إهمالها ومنح صلاحية توزيع العقار الصناعي للولاة وما صاحب ذلك من تجاوزات وتورط العديد منهم في قضايا فساد وضعوا على إثرها رهن الحبس المؤقت في قضايا فساد  في انتظار محاكماتهم، حيث قالت مصادر إعلامية متطابقة إن الحكومة تدرس مقترحا قدمه المنتدى الاقتصادي الجزائري لإقامة مناطق صناعية مجهزة بصيغة المفتاح في اليد لحل إشكالية العقار الصناعي من خلال إنشاء وكالة وطنية لتسيير حظيرة العقار الصناعي، وتحدد أسعار العقار الصناعي حسب خصوصية كل منطقة صناعية وكثافة الطلب على العقار، بمعنى أن أسعار العقار الصناعي في العاصمة والمدن الساحلية تكون أغلى منها في الهضاب العليا والصحراء. ويتضمن المقترح إقامة مناطق صناعية مجهزة بطريقة أو صيغة المفتاح في اليد، حيث يتم تأسيس شركات عمومية أو خاصة أو مشتركة بين الدولة والقطاع الخاص لتجهيز هذه المناطق الصناعية وبناء الهياكل الصناعية ويتم تأجيرها بصيغة الاجارة المنتهية بالتمليك بهدف التسهيل على المستثمر مباشرة مشروعه الاستثماري بوجود الهيكل والبناية الصناعية، حيث يقتصر دوره على تركيب التجهيزات والبدء في الاستغلال، كما ترتقب الاستعانة بشركات صينية وتركية لإنجاز مناطق صناعية مستقبلا، حيث تؤكد دراسة حديثة أن طاقة إنجاز هذه الشركات تتراوح ما بين 100 إلى 200 هيكل صناعي بمساحة 1000 متر مربع في 6 أشهر. وتعتبر «الكالبيراف» اللجنة المكلفة بتوزيع العقار الصناعي على المستثمرين، والمكونة من ممثلي الوالي والباترونا ووزارة الصناعة، وكانت تشرف على تسيير وتنظيم العلاقات مع المؤسسات المتحصلة على أوعية عقارية قبل سنة 2015، لكن تم سحب المهام منها وإلحاقها بصلاحيات الولاة بحجة أن أداء اللجان عرقل الاستثمار، وهو الأمر الذي أنهاه النواب في شهر نوفمبر الماضي، عندما اقترحوا إلغاء أحكام نص عليها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 والذي يمنح الحق للوالي في التصرف في أراضي الامتياز، حيث تقررت إعادة الصلاحيات «لكالبيراف» مثلما كان عليه الأمر قبل 2014.

وكان وزير الداخلية كمال بلجود قد أمر الولاة خلال الشهر الماضي بالشروع في منح رخص الاستثمار وتوزيع العقار الصناعي بالتنسيق مع لجنة الكالبيراف المكلفة بصلاحيات توزيع العقار بداية من شهر جويلية، قائلا إنه تم تجميد الاستثمار لأشهر طويلة وازدادت المدة بسبب فيروس كورونا وتداعيات الحجر الصحي، لكن آن الأوان لعودة المشاريع.

أسامة سبع