شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

تصريحات مثيرة لطحكوت خلال اليوم الثاني من محاكمته مع رموز الفساد

«أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية»


  07 جويلية 2020 - 19:18   قرئ 526 مرة   0 تعليق   الحدث
«أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية»

لم أتحصل على قرض بقيمة 27 ألف مليار دينار وكل استثمارتي دون قروض

صفقات «إيتوزا» تحصلت عليها بطرق قانونية وندين للشركة بـ157 مليار دينار

مصنع الأدوية بتيزي وزو كان سيُنتج المواد المعقمة لمجابهة «كوفيد 19»

أدلى رجل الأعمال محي الدين طحكوت، خلال اليوم الثاني من محاكمته مع رموز فساد، في أضخم ملف فتحته العدالة، بتصريحات مثيرة، وأكد أن الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي عرقلا ملفه حول مشروع «سوزوكي» الشريك الأجنبي بسعيدة، بعد تجميده وعدم حصوله على الاعتماد. وقال إنه ليس برجل أعمال وإنما مستمثر خلق ثروة في الجزائر، وأشار إلى أن صفقات النقل الخاصة بشركة «إيتوزا» تحصّل عليها بطرق قانونية وكان العارض الوحيد.  

 

القاضي: أنت متابع بتهم متعلقة بتحريض موظفين عموميين، الغش الضريبي، وغيرها. ما تعليقك على ذلك؟

طحكوت: أنكر هذه التهم جملة وتفصيلا، وأنا ابن حي شعبي، ولدت بالرغاية وترعرت فيها، وبدأت مساري سنة 1984، حيث أنشأت أول مصنع لصناعة الأحذية في الرغاية وكان منافسا لشركة «سونيباك»، وفي سنة 1986 دخلت عالم صناعة قطاع غيار السيارات، و في سنة 1988 أنشأت شركة نقل البضائع للمسافات الطويلة وشركة لنقل المسافرين، وجميع محلاتي موجودة بمنطقة الرغاية، خلقت ثروة في الجزائر، والعديد من مناصب الشغل لفائدة الشباب، ولم أتحصل على أية قروض بنكية، وأملك حاليا 3500 حافلة، كما أنني لا أدين للضرائب أو شركات الضمان الاجتماعي، وشركاتي كلها لا تزال تنشط.

القاضي: تحصلت على قرض بنكي بقيمة 27 ألف مليار دينار

طحكوت: لم أتحصل على هذا القرض، ومن يملك دليلا أو وثائق عن ذلك فليواجهني.

القاضي: بخصوص مشروع «هيونداي»، هل قدّمت أشياء من عندك؟

طحكوت: أملك العديد من المصانع، على غرار مصنع البلاستيك، وجلبت شركة كورية مختصة في ذلك.

القاضي: تعاملتم مع الشريك الأجنبي؟

طحكوت: نعم وكنا نعمل سابقا بالسجل التجاري، إلى غاية صدور قرار بضرورة الحصول على الاعتماد، وتفاوضت مع شركة «سايبا» الإيرانية ونجحت في إنشاء 11 مصنعا بالجزائر مختصا في قطاع الغيار، فيما استفادت الجزائر من أرباح قدّرت بـ27 مليون دولار.

القاضي: ماذا عن مشروع سكيكدة؟

طحكوت: تم توقيفه.

القاضي: ماذا عن مشروع سوزوكي؟

طحكوت: أودعت الملف بتاريخ 27 مارس 2017، وحصل المشروع على 41 بالمائة في المصنع بسعيدة، غير أن أحمد أويحيى ويوسف يوسفي جمّدا المشروع وعرقلاه. وخلال شهر مارس، أُعفيت من تسديد كل الضرائب لمدة 5 سنوات.

القاضي: بدأت في النشاط بدون حصولك على موافقة

طحكوت: بدأت في النشاط و»أوندي» لم تمنحنا الامتيازات والإعفاءات بسبب عدم تمرير الملف، وسلال قال لي إنني سأفشل في المشروع إلا أنني نجحتُ في صناعة حافلة جزائرية 100 بالمائة دون الحصول على امتيازات، أو أي قروض بنكية، ولا أحد توسط لي أو ضغطت على أيّ موظف. ومنذ خروجي من «أفسيو» وأنا في مشاكل بسبب منافس معروف، الذي قام بحملة شرسة ضدي، حيث قاموا بإرسال لجان مكونة 23 عضوا من مختلف التخصصات لمعاينة كل المصانع إلا أنهم لم يسجلوا أية مخالفات.

القاضي: أنا أتكلم على الأمور القانونية

طحكوت: نعم عملت بصفة قانونية طيلة هذه السنوات

القاضي: ماذا عن الصفقة مع «إيتوزا»؟

طحكوت: شركة النقل تبقى دائما شركة منافسة، شاركنا في طلبات العرض وتحصلنا على صفقات «إيتوزا»، والخزينة العمومية استفادت من أرباح قدّرت بـ200 مليار سنتيم، وشركة «إيطو» لم تدفع المستحقات لمدة 3 سنوات، أما شركة «إيتوزا» فندين لها بملبغ 157 مليار دينار.

وكيل الجمهورية: تملك العديد من عقود الامتياز الخاصة بالدولة؟

طحكوت: تحصلنا عليها بطرق قانونية في إطار الاستثمار، وأملك قطعتي أرض: واحدة باسمي، وأخرى باسم شركة «تي أم سي».

طحكوت، عقدت شراكة مع الألمان والفرنسيين من أجل المشروع في إنتاج المواد المطهرة والمعقمة بمصنع تيزي وزو لمجابهة «كوفيد 19» إلا أن المشروع توقف بعد زجّي بالسجن. ومجمعي يوظف أزيد من 14 ألف عامل، وكتلة الأجور تقدّر بـ1200 مليار سنتيم، وأسثمر في 38 ولاية، ووضعت 300 حالفة تحت تصرف شركة «إيتوزا»، وكنت الخاسر الوحيد في هذه الصفقات.