شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

أطلقوا عملية سبر أراء عبر صفحاتهم الرسمية ومجموعات بمواقع التواصل

طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت


  14 جويلية 2020 - 18:03   قرئ 516 مرة   0 تعليق   الوطني
طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت

- هاشتاغ « لا لتمثيلنا لا للعودة» يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

 أججت تزكية بعض التنظيمات الطلابية للبروتوكول المطروح من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الحرم الجامعي، وهو ما دفع الطلبة إلى إطلاق سبر آراء عبر مختلف المجموعات والصفحات الرسمية حول قرار العودة من عدمه ليكون خيار الرفض القاطع للعودة يوم 23 هو الغالب، مع معارضة تمثيلهم من قبل منظمات طلابية.

 قبل 40 يوما عن العودة التدريجية للمؤسسات الجامعية -بعد البروتوكول الذي قدمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتزكيته من طرف التنظيمات الطلابية- لم يجد الطلبة من حل سوى الانتفاضة عبر مواقع التواصل الاجتماعي -باختلاف منصاتها- لإيصال أصواتهم رافضين ما يحدث دون حتى مشاورتهم، أو منحهم القرار في ذلك، معتبرين أن إشراك التنظيمات الطلابية التي طالما وأدوها وتبرؤوا منها منذ بداية الحراك من السنة الماضية كان كفيلا بإبعادها عن مشاورات بن زيان أمس، غير أن ذلك لم يحدث، كيف لا وهي التي دعمت الخامسة وصفقت للرابعة وسجلت حضورها في كل المناسبات السياسية، ليكون لقاء القاعة البيضاوية النقطة التي أفاضت الكأس وجعلهم يصنفون في الخانة الحمراء، لتثير الجدل اليوم مجددا بتزكيتها لبروتوكول قال عنه الطلبة إنه يشبه إلى حد ما الموت في حال الالتحاق في مثل هكذا ظروف أمام الارتفاع الرهيب في عدد الإصابات وكذا علمهم بأن معظم المؤسسات الجامعية لا تتوفر على الشروط الصحية فكيف يمكن لهذه التمثيليات قبوله دون دفاع عن الطلبة.

 هاشتاغ «لا للعودة» عشية لقاء بن زيان بـ 12 تنظيما

 كانت مدة أسبوع كافية لإطلاق سبر آراء عبر مختلف المؤسسات الجامعية بتخصصاتها من أجل معرفة رأي الطلبة في العودة إلى الحرم يوم 23 أوت، فبعد الاطلاع على منصات طلابية كان أساسها السؤال «هل توافقون على البروتوكول الذي وافقت عليه التنظيمات والمتضمن  الدخول الجامعي يوم 23 أوت، صوت طلبة جامعة قالمة 8 ماي 1945 بنسبة65 بالمائة بلا و 20 في المائة بنعم و 13 بالمائة مع تأجيل العودة، بينما كانت نسبة 2 في المائة بقبول سنة بيضاء على العودة في هذه الظروف.

طلبة كلية الإعلام و لاتصال بجامعة الجزائر 3 أطلقوا أيضا سبرا للآراء عبر صفحتهم « أي تي أف سي» وكانت نتائجه «أرفض العودة» بأغلبية ساحقة للطلبة، أما صفحة «الجامعة الجزائرية» فطرحت سبر آراء أنت مستعد للدخول أولا لتكون نفس النتيجة «الطلبة غير مستعدون للعودة»، و بنسب قاربت الـ 80 بالمائة، لتؤكد الرفض القاطع للعودة باعتبار أن العودة بالنسبة لهم تعني الموت ونقل العدوى لعائلاتهم.

 التنظيمات الطلابية في توقيت سياسي آخر بحثا عن التموقع

 في الوقت الذي أطلق البعض سبر آراء حول العودة من عدمه راح البعض أبعد بكثير من ذلك من خلال إطلاق «هاشتاغ» يؤكد أن التنظيمات الطلابية لا تمثلهم بل بالعكس تماما فهي تبحث عن آليات وكيفية إعادة «التموقع» في مثل هكذا ظرف، فهي تسير في توقيت غير توقيت الشارع من هذه الجائحة، وكأنها تبحث عن توقيت سياسي بدل الأخذ بيد الطالب إلى بر الأمان، كيف لا وهي التي طالما ارتبط اسمها بالسياسة بدل الدراسة.

أمينة صحراوي