شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

تمّ إلحاق نفقات العملية مباشرة بميزانية رئاسة الجمهورية

11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل بقطاع الصحة


  27 جويلية 2020 - 17:07   قرئ 436 مرة   0 تعليق   الوطني
11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل بقطاع الصحة

اعتماد مشروع قانون العقوبات الرامي إلى ضمان حماية مستخدمي الصحة

 أصدر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قرارا يقضي بتمكين جميع الأطباء ومستخدمي الصحة العمومية من تأمين شامل على عاتق الدولة، وخصص من أجل ذلك غلافا ماليا أوليا قدره 11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل، على أن يشمل كلا من الضمان الاحتياطي وضمان الصحة التكميلي، وضمان المساعدة الطبية، بما فيها النقل الطبي، والرعاية المنزلية، كما تم اعتماد قانون العقوبات المستحدث، الرامي إلى ضمان حماية مستخدمي الصحة والمؤسسات الصحية.

قدّم وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، خلال اجتماع مجلس الوزراء عرضا في إطار الوقاية من فيروس كورونا المستجد ومحاربته، حول إحداث تأمين خاص لصالح مستخدمي قطاع الصحة المعرضين مباشرة لخطر العدوى، ويشمل عرض التأمين الذي خصص له غلاف مالي يقدر بـ 11.2 مليار دينار، الضمان الاحتياطي وضمان الصحة التكميلي وضمان المساعدة الطبية بما فيها النقل الطبي والرعاية المنزلية، مضيفا في السياق ذاته أن قرار الجمهورية سيشمل كل أفراد السلك الطبي المعرضين للإصابة بفيروس كورونا،  حيث سيمكّنهم من الاستفادة من تأمين شامل على عاتق الدولة، حيث يهدف الإجراء إلى تمكين عمال الصحة من الاستفادة من تأمين شامل، على أن يكون على عاتق الدولة بنسبة 100 بالمائة،  بعد قرار رئيس الجمهورية «عبد المجيد تبون» في إلحاق نفقات هذا التأمين بميزانية الدولة ومباشرة بميزانية رئاسة الجمهورية لتتكفل بكل النفقات المتعلقة بهذا التأمين، الذي سوف يخص مجموع العمال الذين يقدرون بـ 266 ألف و113 عامل.

وفي مجال الضمان الاحتياطي، أبرز وزير المالية أنه يشمل حالة الوفاة لأي سبب كان، والوفاة الناجمة عن كوفيد والأمراض المرتبطة به، أمّا بخصوص التأمينات التكميلية فأكد «بن عبد الرحمان» أنها ستكون هناك ضمانات احتياطية ضد العدوى والأعراض الخطيرة المرتبطة بالتعرض إلى الفيروس.

من جانب آخر، اعتمد مجلس الوزراء في اجتماعه أول أمس مشروع القانون المعدل والمتمم لقانون العقوبات الرامي إلى ضمان أحسن حماية لمستخدمي الصحة والمؤسسات الاستشفائية، والذي يتضمن عقوبات صارمة ضد المعتدين، والتي قد تصل إلى السجن المؤبد، حيث يهدف نص المشروع إلى وضع نظام عقابي ملائم لحماية مستخدمي قطاع الصحة، خاصة أمام تزايد الاعتداءات التي يتعرضون لها خلال تأدية مهامهم، إضافة إلى ردع التصرفات المؤدية إلى المساس بكرامة المرضى والنيل من الاحترام الواجب نحو الأشخاص المتوفين عبر نشر الصور والفيديوهات. إلى جانب ذلك، نصّ المشروع على ردع انتهاك حرمة الأماكن غير المفتوحة أمام الجمهور داخل المؤسسات الاستشفائية، والردع المشدد لأعمال تخريب الأملاك والتجهيزات الطبية، والتي تتراوح عقوبتها في السجن بين 3 و10 سنوات في حال الاعتداء الجسدي. أمّا بخصوص الخسائر المادية، وعلاوة على العقوبة بالحبس من عامين إلى عشرة أعوام، تطبق غرامة مالية تقدر بـ 3 ملايين دج، يضاف إليها طلب التعويض المقدم من طرف المنشأة الصحية المستهدفة. ولضمان الاعتماد الحسن للمشروع، أمر رئيس الجمهورية «عبد المجيد تبون» بالتعامل بصرامة مع الأعمال الإجرامية التي تستهدف مستخدمي قطاع الصحة.

عبد الغاني بحفير