شريط الاخبار
ضيافات ينفي مسح ديون كل المؤسسات التي تواجه صعوبات مالية النفط يتجاوز عتبة 56 دولارا للبرميل وكالة الطاقة الدولية تخفّض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2021 وزارة التجارة تواصل رقمنة القطاع وفق نظام معلوماتي برمجة 18 محطة ذات تدفق عال جدا في ورقلة تجسيد مشروع البكالوريا المهنية حاليا مستبعد إطلاق خدمات الصيرفة الإسلامية بـ7 ولايات جديدة تنصيب اللواء نور الدين مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي اقتصار التلقيح على الدول الثرية لن يتيح القضاء على الجائحة أسلحة متطورة شاركت في مناورات «الحزم» جنايات العاصمة تفتح اليوم ملف الطريق السيار شرق - غرب فرنسا الاستعمارية ترفض الاعتراف بجرائمها في الجزائر 51 ألف محل من «محلات الرئيس» مهجور لأسباب مجهولة! تدمير 03 «كازمات» للإرهابيين تحتوي على قذائف هاون ومعدات تفجير اعتماد عدد قياسي من وكالات الأسفار للعمرة لقاح «أسترازينيكا» منتظر شهر فيفري المقبل وزارة التجارة ترجع ارتفاع الأسعار إلى الغلاء في السوق الدولية بن زيان يتعهد بحلّ مشاكل ونقائص القطاع مع الشركاء الاجتماعيين جراد يأمر بتسريع وتيرة معالجة ملفات وكلاء ومصنعي المركبات رئيس مونبوليي يؤكد بأن رحيل ديلور سيكون خسارة كبيرة الرئيس تبون يخضع لعملية جراحية ناجحة بألمانيا «أقروديف» يغطي 20 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من القمح سوناطراك تهدد لبنان بالتحكيم الدولي للحصول على 18 مليون دولار إنتاج 1000 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية خلال هذه السنة نقابة الأسلاك المشتركة تدعو واجعوط لتعديل المادة 11 من قرار تنظيم المسابقات الجيش يستعرض قوته في مواجهة التهديدات المحيطة بالجزائر لجنة وزارية للوقوف على أسباب تأخر تسليم الطريق السيار غديري أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة يوم 31 جانفي وزارة المالية تأمر بدفع الشطر الثاني من إعانات كورونا 49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة! وحدات الجيش تبدي استعدادا كبيرا لمواجهة أي طارئ أو استهداف لأمن الجزائر الحكومة قد تضطر لتعديل طلبيتها من لقاحات كورونا جعبوب يؤكد تراجع عروض العمل بأكثر من 30 بالمائة خلال 2020 مستخدمو وزارة التجارة يشنون اليوم إضرابا وطنيا المضاربة والندرة وراء ارتفاع أسعار السلع ذات الاستهلاك الواسع الخضر في أصعب اختبار أمام الديكة الفرنسية شنڤريحة يُشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية في تندوف صنهاجي يؤكد أن اللقاحات التي استقرت عليها الجزائر آمنة مشروع القانون الجديد للانتخابات يضبط مصادر تمويل الحملات الانتخابية

ليالي العاصمة تعود بعد 5 أشهر من إجراءات الحجر الصحي

الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل


  10 أوت 2020 - 19:07   قرئ 542 مرة   0 تعليق   الحدث
الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل

دبت الحركة في شوارع العاصمة، ليلة أول أمس، بعد خمسة أشهر من صمت رهيب خيّم عليها بسبب إجراءات الحجر الصحي التي منعت الحركة فيها، وعادت الأضواء إلى شوارع البهجة وبقيت المحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل بعد أن فضل الكثير ممن اشتاقوا لهذه الليالي تمديد سهرتهم رغم أن قرار بداية الحظر كان على الساعة الحادية عشر ليلا.

 

بعد أشهر من الانتظار عادت الحياة الليلية لشوارع العاصمة بداية من ليلة أول أمس، بعد قرار تم فيه تقليص ساعات الحجر لتكون المفاجأة مع أول ليلة، فالكل فضل السهر خارجا، والمحلات مددت ساعات الفتح الخاص بها ونفس الحال بالنسبة لباقي الأنشطة، هذا التمديد قابلته استجابة واسعة للمواطنين عبر مختلف الولايات التي شملها القرار، رافضة الدخول إلى غاية منتصف الليل، معيدة بذلك الأجواء الصيفية التي تطبعها السهرات الليلية.

السهرات الليلية تعود بعد تقليص ساعات الحجر

على غير العادة لم تتوقف حركة النقل في حدود الساعة الثامنة مساء ولم يعد المواطنون إلى منازلهم في تلك الساعة أيضا، وهو نفس الوضع بالنسبة لمحلات المواد الغذائية أو التجارية وحتى الألبسة والمستلزمات، فالكل تمرد بطريقة قانونية تبعا لقرار تقليص عدد ساعات الحجر وتمديد عدد ساعات البقاء خارجا، في صور بهيجة التقطت بشوارع العاصمة وبالولايات المجاورة، أبرزها كانت لعائلات بولاية بومرداس قضت أول سهرة سنة 2020 في فصل الصيف بالكورنيش وسط توافد كبير حتى لسكان المناطق المجاورة، وكأن ليلة أمس كانت موعدا لدخول فصل الصيف. الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط، فالعائلات الجزائرية وعلى مدار خمسة أشهر وبعد الاعتياد على نمط الدخول باكرا واستكمال السهر داخل المنازل، قررت أول أمس الخروج للسير فقط وإن كانت الوجهة مجهولة فالأهم بالنسبة لها إعادة روتين الصيف الذي غاب هذه السنة تماما.

المحلات الخاصة ببيع المثلجات تُلفت الانتباه

المتجول أمس بشوارع العاصمة الرئيسية منها وحتى الفرعية يشهد التوافد الكبير والملفت للانتباه للعائلات الجزائرية بداية من الساعة الثامنة مساء، حيث عادت الحركية للمحلات الخاصة ببيع المثلجات ونفس الحال بالنسبة لبيع الملابس النسوية وغيرها في الفترة المسائية، حتى تنقلات المواطنين في الفترة الصباحية كانت أكثر أريحية، فلا خوف من توقف حركية وسائل النقل العمومي والخاص مبكرا ولا خوف من الوصول  متأخرين بعد ساعة الحجر المفروضة سابقا، فالكل مدد عدد ساعات تواجده بمكان عمله في الشارع وكذا داخل المحلات وحتى وقت عودته إلى المنزل.

أمينة صحراوي