شريط الاخبار
«أقروديف» يغطي 20 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من القمح سوناطراك تهدد لبنان بالتحكيم الدولي للحصول على 18 مليون دولار إنتاج 1000 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية خلال هذه السنة نقابة الأسلاك المشتركة تدعو واجعوط لتعديل المادة 11 من قرار تنظيم المسابقات الجيش يستعرض قوته في مواجهة التهديدات المحيطة بالجزائر لجنة وزارية للوقوف على أسباب تأخر تسليم الطريق السيار غديري أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة يوم 31 جانفي وزارة المالية تأمر بدفع الشطر الثاني من إعانات كورونا 49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة! وحدات الجيش تبدي استعدادا كبيرا لمواجهة أي طارئ أو استهداف لأمن الجزائر الحكومة قد تضطر لتعديل طلبيتها من لقاحات كورونا جعبوب يؤكد تراجع عروض العمل بأكثر من 30 بالمائة خلال 2020 مستخدمو وزارة التجارة يشنون اليوم إضرابا وطنيا المضاربة والندرة وراء ارتفاع أسعار السلع ذات الاستهلاك الواسع الخضر في أصعب اختبار أمام الديكة الفرنسية شنڤريحة يُشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية في تندوف صنهاجي يؤكد أن اللقاحات التي استقرت عليها الجزائر آمنة مشروع القانون الجديد للانتخابات يضبط مصادر تمويل الحملات الانتخابية تأجيل قضية طحكوت وعبدو سمار إلى جلسة 1 فيفري وزارة التربية تمنع إقامة مأدبات وإكراميات تثبيت الأساتذة خسائــــــــر مؤسســـــات نقـــــــل المسافريـــــن تتجـــــاوز 1500 مليار بولحية يطيح بسليماني ويُختار رجل المباراة جراد يأمر بالتقيّد بالآجال القانونية في تسليم عقود التعمير شنقريحة يؤكد استعداد قوات الجيش لمواجهة كل المخاطر المحدقة بالجزائر كريم يونس يرافع لمحاربة البيروقراطية والقطيعة مع ممارسات الماضي انخفاض صادرات المحروقات بـ40 بالمائة خلال 2020 وكالات السياحة تطالب بتسهيلات للسياح للحصول على التأشيرة اللجنة العلمية تحدّد معايير توزيع لقاح كورونا وطنيا المدير الجديد للجوية الجزائرية يشرع في تشخيص مشاكل الشركة عشرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مهددة بالإفلاس الحكومة تستنفر ثلاثة قطاعات لتطبيق البروتوكول الصحي بالمؤسسات التربوية وزارة الصناعة تمنح تراخيص استيراد السيارات الجديدة للمتعاملين فرنسا تشدّد الإجراءات على الجزائريين الراغبين في زيارتها ابتداء من اليوم 40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا»

ولوج أزيد من 76 ألف طالب جديد للأرضية الرقمية المخصصة للتسجيلات

المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد


  25 أكتوبر 2020 - 18:29   قرئ 449 مرة   0 تعليق   الوطني
المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد

سيطرت المدارس العليا للأساتذة باختلافها على اختيارات الطلبة الناجحين في شهادة البكالوريا، ليأتي بعدها الطب والصيدلة واللغة الأجنبية في المرتبة الثالثة، حيث رأى الطلبة أنها السبيل الوحيد لضمان وظيفة بعد التخرج، يأتي هذا في الوقت الذي انعكس غياب الأبواب المفتوحة على الجامعات سلبا على اختيارات الطلبة أمام غياب التوجيه والمعلومات الكافية حول التخصص والمؤسسة الخاصة به وكذا سنوات الدراسة على مستواها، فيما سجلت الوزارة ولوج 76131 طالب جديد على مستوى الأرضية الرقمية، التي خصصتها من أجل التسجيلات الأولية أي بنسبة 27.19 في المائة.

بدت نتائج غياب الأبواب المفتوحة التي داومت عليها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي واضحا مع أول أيام التسجيل الخاص باختيار رغبات الطلبة، حيث كانت 24 ساعة كافية لدخول معظمهم في دوامة البحث عن التخصص ومكان دراسته، وهل سيحصل بعد التخرج على وظيفة لتجنب دخول عالم البطالة، حيث ورغم تنظيم أبواب افتراضية من أجل تقريب الطالب من مؤسساته بسبب الوضع الصحي الذي تعرفه البلاد بسبب أزمة كورونا إلا أن أسئلة الطلبة، أمس، كانت مغايرة للسنوات الماضية، فبدل البحث عن معدل الولوج إلى تلك المدرسة أو الكلية وحتى المعهد - كما جرت عليه العادة - راح الناجحون الجدد هذه السنة يتساءلون عن نوع التخصص ومستوى الجامعة، ناهيك عن السؤال الرئيسي: هل يضمن التمدرس على مستوى هذه المؤسسات التوظيف المباشر؟ غير بعيد عن ذلك، كانت المدارس العليا وتخصص الطب والصيدلة واللغات الأجنبية الأكثر طلبا من غيرها بالنسبة للناجحين الجدد في البكالوريا، بداية بضمان وظيفة بعد التخرج وصولا إلى دراسة تخصص القلّة القليلة فقط من تدرسه أيضا لنفس السبب، حيث لم يجد الناجحون الجدد من حل سوى اللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي باختلافها وتقديم نسخة عن قائمة الرغبات، والمطالبة بالمشاركة في المساعدة في اختيار التخصص الأنسب مع شرح سبب ذلك، وراح البعض إلى الاستفسار عن المعدلات المطلوبة هذه السنة ومقارنتها بالسنوات الماضية.

وعكس المتوقع تماما، وإن كان أصحاب المعدلات 9 من 20 الأوفر حظا في بطاقة الرغبات حسب التخصصات التي ضمتها وكانت في المستوى، وجد أصحاب معدلات 14 و15 من 20 بكالوريا تسيير واقتصاد صعوبة في اختيار رغباتهم بالنظر إلى رفع بعض التخصصات المراد اختيارها، وفي حالة توفرها تكون خارج الولاية التي يقيم فيها الطالب، إلى جانب تقديم اختيارات لا تتناسب مع شعبة البكالوريا من بينها الموسيقى وكذا الفنون.

أمينة صحراوي