شريط الاخبار
اغتيال قيادي أزوادي من الموقّعين على اتفاق الجزائر بمالي الحكومة الفرنسية تجدّد سعيها للتهدئة وتؤكد متانة العلاقات مع الجزائر الجيش يحبط محاولة إغراق الجزائر بـ24 قنطارا من الكيف المغربي تزويد الملبنات الخاصة بكميات إضافية من بودرة الحليب الجزائريون العالقون بمطار «شارل ديغول» يعودون إلى لندن «صيدال» يستعد لتكوين كفاءات متخصصة لإنتاج اللقاح الروسي لا أثر للحوم المبرّدة المستوردة بالأسواق في اليوم الثاني من رمضان مديرية الشبكات وأنظمة الإعلام تحذر من هجمات قرصنة خلال الأشهر المقبلة «صيدال» يستهدف القضاء على ندرة الأدوية بإنشاء مصانع خاصة بها الخارجية تستكمل تطبيق ورقة طريق دعم المتعاملين الاقتصاديين لولوج التصدير صنهاجي يدعو لتسريع تلقيح المواطنين ويستبعد بلوغ المناعة الجماعية 51 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر مؤسسة بريد الجزائر تفرج عن المنحة التحفيزية لوقف الإضراب شرف الدين عـمارة يتسلم الـيوم قــــيادة الـفاف استكمال التحقيقات مع غول وزعلان في قضية رجل الأعمال «متيجي» «المنحة التحفيزية» مجرد مُسكّن اتحاد التجار ينفي تسجيل ندرة الزيت و5 آلاف طن فائض في الإنتاج اكتظاظ بمراكز البريد يثير استياء المواطنين في اليوم الأول من رمضان عمال الأسلاك المشتركة لقطاع التربية في إضراب وطني يومي 25 و26 أفريل زبدي يدعو لتحيّين المنظومة التشريعية للقضاء على اختلال السوق اللجنة المركزية لحزب العمال تجدد دعمها للمكتب السياسي وأمانته الدائمة بن زيان يجتمع بكونفدرالية أرباب العمل لتقريب الجامعة من المؤسسة الاقتصادية نسبة الاستجابة لإضراب «كنابست» تجاوزت 70 بالمائة في اليوم الثاني دوريات يومية لمصالح الأمن وقمع الغش لمحاربة الندرة والاحتكار بالأسواق فرنســـــا تصــــدم نظــــام المخـــــــزن انطلاق أول رحلة تصدير للمنتجات الجزائرية نحو إفريقيا عبر البحر «كوفاكس» يتجه نحو مضاعفة إمداداتها لـ90 بلدا بدءا من ماي المقبل 29 أفريل آخر أجل للتسجيل على قوائم التأهيل لترقية موظفي التربية مهياوي يؤكد إمكانية أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد شهرين من الأولى تبون يدعو لاحترام البروتوكول الصحي والابتعاد عن التبذير في رمضان الجزائر تطالب فرنسا بمعالجة ملفات ضحايا التجارب النووية بأكثر جدية الأسعار تواصل الارتفاع في اليوم الأول من رمضان ماكـــــرون يرافــــع مـــن أجـــل تعزيــــز التعــــــاون مـــــع الجزائــــر كريسويل لاعب وست هام يثني على قـدرات مـحرز الاقتصاد الرمضاني في عز الجائحة رضا تير يدعو إلى ترشيد الاستهلاك ووضع حل للتبذير تعليمات صارمة لمدراء التجارة باستحداث أسواق للبيع بالتخفيض والترويجي سونلغاز يتخذ تدابير لمواجهة الطلب على الكهرباء خلال رمضان والصيف بن زيان يدعو الفائزين في مسابقة الدكتوراه إلى إنتاج المعرفة اختبار التربية البدنية لتلاميذ «الباك» و«البيام» ابتداء من 16 ماي

تورط في تصدير أطنان من المخدرات إلى أوروبا داخل حاويات التفاح

إعادة فتح ملف البارون "سعيد الميڤري" و14 متهماً اليوم


  12 ديسمبر 2020 - 13:05   قرئ 815 مرة   0 تعليق   محاكم
إعادة فتح ملف البارون "سعيد الميڤري" و14 متهماً اليوم

ستفتح محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة خلال الدورة الجنائية التي ستنطلق اليوم، إحدى أكبر ملفات تصدير المخدرات إلى دول أوروبية من قبل بارونات المخدرات، وتضم هذه الشبكة المنظمة 19 متهما -من بينهم 13 عنصرا موقوفا ومتهم واحد غير موقوف والبقية في حالة فرار- على رأسهم المتهم "أ،ي،سعيد" المعروف بـ «سعيد الميڤري»، موظف سابق بوزارة التجارة، جمركي ومستثمر في مجال  استيراد اللحوم والفواكه، التي استعملت كغطاء لاستيراد المخدرات من دول أوروبية عقب ربطه علاقات مع رجال أعمال ألمانيين وهولنديين عرضوا عليه تبادل السلع وعقد صفقات لاستيراد الفواكه، وهذا مقابل تصدير القناطير من المخدرات التي تنقل في نفس الحاويات وهي فارغة بعد حشوالمخدرات بين جدران فولاذية وتلحيمها بصفائح «إينوكس".

بعد عدة تأجيلات للقضية فصلت فيها محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء شهر فيفري من سنة 2019، وأدانت المتهمين بعقوبات تراوحت بين البراءة 12 سنة، 20 سنة والسجن المؤبد التي أدين بها 5 متهمين من بينهم "سعيد الميڤري" كما أدين شقيقه "أ،ي،ك" بعقوبة 15 سنة، رفقة المتهم "ب،عبد اللطيف" -موظف سابق بوزارة التجارة- ومستثمر كان يعمل في مجال استيراد اللحوم والفواكه، كما أصدرت حكما يدين جمركيا متورطا في القضية بعقوبة عشرون سنة سجنا نافذا كما استفاد المتهم غير الموقوف من حكم البراءة، وبخصوص المتهم المدعو "ي، جعفر" -الذي توفي بالمؤسسة العقابية- فقد قضت محكمة الجنايات بانقضاء الدعوى العمومية في حقه، مع رفض تأسيس الخزينة العمومية كطرف مدني في القضية مع تسليط غرامات مالية تراوحت بين 10 و50 مليون سنتيم لكلمتهم .

حسب ما دار في جلسة المحاكمة، التي دامت لأكثر من أسبوع فإن جل المتهمين أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم على رأسهم "الميڤري" الذي حاول اقناع هيئة المحكمة أنه ليس تاجر مخدرات ولا علاقة له بتصديرهاوبنشاط هاته الشبكة المنظمة، بعدما ذكر في الملف أنه كان عنصرا فعالا ضمن الجماعةباعتباره المكلف بالتفاوض مع البارونات الذين كانوا يمولونهم بالمخدرات بالمغرب، ونقلهاإلى الجزائر وإخفائها بمستودع الفيلا الكائنة بالشفة ملك له وللمدعو "ب، عبداللطيف" التي ضبط بها خلال تفتيشه كمية تقدر ب 438 كلغ من المخدرات، هذاالاخير الذي اعترف بنشاطه في تجارة المخدرات وتصديرها بعدما كان يعمل في مجالاستيراد اللحوم والفواكه قبل أن يحول نشاطه بالتواطؤ مع رجال أعمال من جنسياتهولندية وألمانيا عرضوا عليه عقد صفقات استيراد التفاح مقابل تصدير المخدرات التيتجلب من دولة المغرب داخل نفس الحاويات التي تعود فارغة ومعبأة بالمخدراتالتي يتم شحنها داخل جدران الحاويات التي يتم تلحيمها بواسطة صفائح «إينوكس"، وكشف خلال التحقيق عن باقي شركائه على رأسهم "الميڤري" الذي أكدت بخصوص الشاهدة زوجة المتهم "ب، عبد اللطيف" أنه عرض على زوجها بعد فراره عقب تفجير القضية أموالا ضخمة بالملايير ومساعدته في الهروب من السجن مقابل عدم ذكر اسمه خلال التحقيق الذي دام لسنوات قبل إحالة الملف القضائي على المحاكمة والفصل فيه بعد عدة تأجيلات.

تجدر الإشارة، إلى أن هذه الشبكة كشف نشاطها آخر عملية لها بالميناء الجاف بالرويبة وتم التوصل إلى أفرادها الذين كانوا يستوردون الفواكه من اسبانيا وبلجيكا للتمويه بسجلات تجارية مستأجرة بغرض تهريب القنب الهندي، وكان ذلك بتاريخ 5 أفريل 2009 عندما ضبط عناصر الدرك الوطني بالرويبة على متن 3 حاويات بالميناء الجاف هناك كمية معتبرة من المخدرات من نوع القنب الهندي قدر وزنها الإجمالي بـ 5492.6 كيلوغرام، وهي حاويات استورد على متنها فاكهة التفاح وكان من المفروض بعد افراغها من البضاعةإعادة شحنها إلى ميناء الجزائر لكي تنقل على باخرة "راميتا" باتجاهميناء "أونفرس" ببلجيكا، ومن اجل ذلك تم فتح تحقيق حول القضية أسفرت عن استيراد البضاعة باستعمال سجل تجاري  بإسم شركة "أورل أ. م. ت. زاد"للمدعو قارة صالح الساكن بولاية سطيف وهي خاصة بالمستورد المتهم "ب. عبد اللطيف" المكنى "ياسين" الذي كان في حالة فرار  منذ شهر جويلية 2007 بعد صدور أمر بالقبض ضده عن محكمة وهران عن تهم محاولة تصدير المخدرات المتاجرة فيها ولتمويه مصالح الأمن، وكان يتنقل بجواز سفر وبطاقة تعريف صهره المدعو "ح.عبد الغني" المقيم بأمريكا، وكي لا يكشف أمره في تصدير المخدرات كان يستورد فاكهة التفاح والليمون باستعمال سجلات تجارية مستأجرة، وتبين أن الشركة قامت بـ 23 عملية استيراد لمواد موجهة للاستهلاك البشري خلال الفترةالممتدة بين 23 أوت 2008 إلى 28 جانفي 2009، وانطلقت بعدها التحريات التي أفضت إلى توقيف باقي المتهمين وحجز كميات معتبرة من المخدرات وأموال ضخمة بالملايير وكذا كميات هائلة من الذهب بحوزة البارون الذين كونوا ثروة هائلة في ظرف قياسي من خلال نشاطهم المشبوه .

حياة سعيدي