شريط الاخبار
اغتيال قيادي أزوادي من الموقّعين على اتفاق الجزائر بمالي الحكومة الفرنسية تجدّد سعيها للتهدئة وتؤكد متانة العلاقات مع الجزائر الجيش يحبط محاولة إغراق الجزائر بـ24 قنطارا من الكيف المغربي تزويد الملبنات الخاصة بكميات إضافية من بودرة الحليب الجزائريون العالقون بمطار «شارل ديغول» يعودون إلى لندن «صيدال» يستعد لتكوين كفاءات متخصصة لإنتاج اللقاح الروسي لا أثر للحوم المبرّدة المستوردة بالأسواق في اليوم الثاني من رمضان مديرية الشبكات وأنظمة الإعلام تحذر من هجمات قرصنة خلال الأشهر المقبلة «صيدال» يستهدف القضاء على ندرة الأدوية بإنشاء مصانع خاصة بها الخارجية تستكمل تطبيق ورقة طريق دعم المتعاملين الاقتصاديين لولوج التصدير صنهاجي يدعو لتسريع تلقيح المواطنين ويستبعد بلوغ المناعة الجماعية 51 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر مؤسسة بريد الجزائر تفرج عن المنحة التحفيزية لوقف الإضراب شرف الدين عـمارة يتسلم الـيوم قــــيادة الـفاف استكمال التحقيقات مع غول وزعلان في قضية رجل الأعمال «متيجي» «المنحة التحفيزية» مجرد مُسكّن اتحاد التجار ينفي تسجيل ندرة الزيت و5 آلاف طن فائض في الإنتاج اكتظاظ بمراكز البريد يثير استياء المواطنين في اليوم الأول من رمضان عمال الأسلاك المشتركة لقطاع التربية في إضراب وطني يومي 25 و26 أفريل زبدي يدعو لتحيّين المنظومة التشريعية للقضاء على اختلال السوق اللجنة المركزية لحزب العمال تجدد دعمها للمكتب السياسي وأمانته الدائمة بن زيان يجتمع بكونفدرالية أرباب العمل لتقريب الجامعة من المؤسسة الاقتصادية نسبة الاستجابة لإضراب «كنابست» تجاوزت 70 بالمائة في اليوم الثاني دوريات يومية لمصالح الأمن وقمع الغش لمحاربة الندرة والاحتكار بالأسواق فرنســـــا تصــــدم نظــــام المخـــــــزن انطلاق أول رحلة تصدير للمنتجات الجزائرية نحو إفريقيا عبر البحر «كوفاكس» يتجه نحو مضاعفة إمداداتها لـ90 بلدا بدءا من ماي المقبل 29 أفريل آخر أجل للتسجيل على قوائم التأهيل لترقية موظفي التربية مهياوي يؤكد إمكانية أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد شهرين من الأولى تبون يدعو لاحترام البروتوكول الصحي والابتعاد عن التبذير في رمضان الجزائر تطالب فرنسا بمعالجة ملفات ضحايا التجارب النووية بأكثر جدية الأسعار تواصل الارتفاع في اليوم الأول من رمضان ماكـــــرون يرافــــع مـــن أجـــل تعزيــــز التعــــــاون مـــــع الجزائــــر كريسويل لاعب وست هام يثني على قـدرات مـحرز الاقتصاد الرمضاني في عز الجائحة رضا تير يدعو إلى ترشيد الاستهلاك ووضع حل للتبذير تعليمات صارمة لمدراء التجارة باستحداث أسواق للبيع بالتخفيض والترويجي سونلغاز يتخذ تدابير لمواجهة الطلب على الكهرباء خلال رمضان والصيف بن زيان يدعو الفائزين في مسابقة الدكتوراه إلى إنتاج المعرفة اختبار التربية البدنية لتلاميذ «الباك» و«البيام» ابتداء من 16 ماي

القرار سيسمح للعديد من العائلات الجزائرية بالالتحاق بذويها

مجلس الدولة الفرنسي يرفع التجميد عن تأشيرات «لمّ الشمل العائلي»


  24 جانفي 2021 - 18:34   قرئ 345 مرة   0 تعليق   الوطني
مجلس الدولة الفرنسي يرفع التجميد عن تأشيرات «لمّ الشمل العائلي»

تنفست العديد من العائلات الجزائرية الصعداء بعد أن علّق مجلس الدولة في فرنسا، الجمعة 22 جانفي 2021، قرارا للحكومة يقضي بتجميد منح تأشيرات السفر التي تهدف إلى لمّ شمل الأسر، الأزواج والأطفال غير الأوروبيين المقيمين فرنسا، والذي تم اتخاذه منذ عام تقريبا، بحجة تفشي فيروس كورونا وضرورة الحد من التنقلات لمجابهة تفاقم الوضع الوبائي. 

ستتمكن العديد من العائلات الجزائرية من الالتحاق بذويها في الأراضي الفرنسية بعد طول انتظار، على خلفية إنصافها من طرف مجلس الدولة الفرنسي برفع التجميد عن قرار تعليق إجراءات التحاقها بذويها منذ نوفمبر الماضي، ضمن آلية «لم شمل الأسر»، واعتبر المجلس المذكور أن « قرار التجميد انتهاك للحق في الحياة الأسرية، وهناك شكوك حول جديته، وهذا ما يبرر تعليقه، بل إنه ينتهك بشكل غير متناسب الحق في الحياة الأسرية الطبيعية والمصالح الفضلى للطفل».

يشار إلى أن هذا القرار جاء بعد أن تجندت تسع جمعيات، بما في ذلك رابطة حقوق الإنسان، لحل القضية في ديسمبر الماضي، لتستنجد بمجلس الدولة، الذي يعمل كمستشار قانوني للسلطة التنفيذية والمحكمة العليا للشؤون الإدارية.

وأكد القاضي الذي أصدر القرار «وجوب تطبيق إجراءات الفحص الطبي والعزل على المعنيين في هذه القضايا، شأنهم شأن الجميع». 

وكانت الحكومة الفرنسية قد أصدرت في مارس 2020 قرارا بالحد من دخول القادمين إلى البلاد من غير الأوروبيين والمقيمين في فرنسا والاتحاد الأوروبي، كجزء من الإجراءات الصحية لمكافحة كورونا. 

وبالقرار السابق المتخذ من الحكومة الفرنسية، لم يكن بإمكان المقيمين الأجانب الشرعيين في فرنسا، من جنسيات مختلفة، والذين حصلوا على موافقات لمّ شمل الأسرة، الحصول على تأشيرات لأقاربهم، فيما طالبت جمعيات ونقابات وشخصيات معنية في مجلس الدولة مرارا بتعليق القرار.

وسبق للنائب الفرنسي هوبيرت جوليان لفيريار، عن منطقة «رون»، أن انتقد بشدة تعاطي السلطات الفرنسية مع قضية «لم الشمل العائلي» بالنسبة للأجانب المقيمين على التراب الفرنسي، متهما الإدارة بعرقلة حل هذه المشكلة، مصرحا بقوله «أقدمت السلطات على وقف منح التأشيرات بعنوان التجمع العائلي منذ البدايات الأولى لتفشي الجائحة لرعايا بعض البلدان، في حين واصلت المصالح المختصة منح تأشيرات لزوجات الفرنسيين، وتأشيرات الدراسة والعمل لرعايا البلدان ذاتها»، الأمر الذي اعتبره النائب «غير مؤسس وقائما على التمييز».

النائب ذاته أحرج وزير الداخلية الفرنسي، عندما قال إن سلطات بلاده دعت إلى التعايش مع الفيروس، كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى لم شمل العائلات المشتتة بسبب الإجراءات المتخذة جراء «كوفيد 19″، وهو ما كان وراء تساؤله حول المدة التي ستستغرقها السلطات الفرنسية المخولة، لحل هذه المشكلة، التي تحولت إلى قضية رأي عام في فرنسا.

وكشف المسؤول ذاته عن وجود تمييز غير مبرر في منح التأشيرات بعنوان «لم الشمل» على مستوى الإدارة الفرنسية، رغم أنها تعتبر حقا مكفولا بقوة القانون، الأمر الذي وضع باريس أمام حتمية مراجعة موقفها، لاسيما أنها باتت على يقين بأن الجائحة الفيروسية ستطول، ما يفرض عليها التعايش معها، ومن ثم رفع الإجراءات المفروضة على هذه الفئة من طالبي التأشيرة.

ز.أيت سعيد