شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

محاكمة الخليفة تكشف المزيد عن أسرارها

أين اختفى تقرير بنك الجزائر الذي سلمه إلى مدلسي؟


  27 ماي 2015 - 13:21   قرئ 854 مرة   0 تعليق   الحدث
أين اختفى تقرير بنك الجزائر الذي سلمه إلى مدلسي؟

عبد المومن يطعن في أهلية جلاب كمتصرف إداري للبنك

في مشهد جديد من قضية الإمبراطورية المنهارة استمع مجلس قضاء البليدة إلى شهادات عدد من أعضاء اللجنة المصرفية للبنك المركزي والتي تمحورت حول الظروف التي اتخذت فيها قرارات توقيف التجارة الخارجية للبنك وبسحب الاعتماد بالإضافة الى القرارات المتكررة التي كانت تصدر من البنك المركزي والتي أمرت بتفتيش بنك الخليفة لعدة مرات، وفي هذا الصدد أكد الشاهد لكحل عبد الكريم أمين عام وزارة المالية في الحقيبة الوزارية التي كان على رأسها مدلسي أن نائب محافظ البنك تواتي أرسل تقريرا لتفتيش البنك إلى وزير المالية آنذاك مدلسي، إلا أنه ومع قدوم تريباش كوزير للمالية لم يتم العثور على نسخة من التقرير الذي قدمه تواتي لمدلسي بعدما طلبها الوزير الجديد آنذاك تريباش من محافظ البنك المركزي إلا أن الشاهد أكد أن البريد الذي وصل من خلاله التقرير الى مدلسي لم يحتو أية محاضر حول تشريع التحرير بالصرف،

فريق دفاع الخليفة وجه فيما بعد جملة من الأسئلة للشاهد لكحل حول مدى شرعية تدخل البنك المركزي في قضية الخليفة للطيران بعدما تضمن التقرير الذي أرسله نائب محافظ البنك المركزي تواتي إلى وزير المالية آنذاك مدلسي نقاطا حول قضية الخليفة للطبران، إلا أن الشاهد اجاب بأن التقرير تناول القضية بحكم أنه كانت هناك اختلالات في التعاملات المالية لبنك الخليفة مع مؤسسة الخليفة للطيران، هذه الاختلالات التي وصفها فيما بعد الشاهد معاشو بن عومر عضو اللجنة المصرفية للبنك المركزي في تلك الفترة بالتسونامي مؤكدا أن التقارير كانت تصل متأخرة الى اللجنة المصرفية من محافظي الحسابات وأتت بعد فوات الأوان مضيفا أن التقارير التي كانت تصل الى المفتشية العامة للمراقبة كانت عامة ولم تكن مفصلة وهو ما أدى باللجنة المصرفية إلى عدم اتخاذ أية قرارات تأديبية، كما أكد معاشو أن اللجنة المصرفية أيدت قرار المديرية العام للصرف الذي قضى بتوقيف التجارة الخارجية للبنك

وهو ما اعتبره الدفاع غير قانوني باعتبار أنه اتخذ من طرف وزارة المالية وليس من مجلس الصرف والنقد المخول الوحيد بإصدار هكذا قرارات كما اعتبر الدفاع أن قرار وقف التجارة الخارجية للبنك كان هدفه تكسير البنك وتحطيمه وأن ذلك القرار قد حكم على بنك الخليفة بالموت

 

كما اعتبر فريق الدفاع عن الفتى الذهبي أن محافطي الحسابات لم يكونوا شرعيين من ناحية القانون باعتبار أنهم لم يكونوا محلفين وبهذا فإن الخروقات المالية التي اتهم بشأنها موكلهم باطلة، مضيفا أن هذه الشهادات تكفي لتبرئة الفتى الذهبي من التهم الموجهة اليه حول الاختلالات المالية المتحدث عنها في التقارير، ناهيك عن أن الخليفة لم يكن رئيس البنك وإنما كان رئيس مجلس الإدارة بحكم ملكه أكبر عدد من الأسهم في البنك وهو ما بجعله بعيدا كل البعد عن تلك الاتهامات المتعلقة بالاختلالات المالية التي وصفها الشهود بالتسونامي حسب أصحاب البذلة السوداء المترافعين عن الفتى الذهبي الذي تدخل بسؤال في فترة الاستماع للشاهد معاشو شكك في قانونية القرار الذي تعين على إثره وزير المالية السابق محمد جلاب كمتصرف إداري في البنك المركزي حيث تدخل عبد المومن قائلا هل يمكن أن يعين جلاب كمتصرف إداري بالرغم من أنه لم يكن ضمن قائمة وزارة العدل المحلفة.