شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

بين تجاوزات الطلبة وفضائح الأساتذة

السرقات الأدبية بجامعة قسنطينة.. الجرم المسكوت عنه


  27 ماي 2015 - 22:58   قرئ 4985 مرة   3 تعليق   ملفات
السرقات الأدبية بجامعة قسنطينة..  الجرم  المسكوت عنه

أصبحت السرقات الأدبية أبرز سمات بحوث جامعة قسنطينة، في وقت انعدمت فيه الرقابة والتحري في البحوث المقدمة بهذ الجامعة، ما صعّب اكتشافها، خاصة في السنوات المنقضية، فالأساتذة بجامعات قسنطينة يسرقون أبحاثا اجتهد فيها غيرهم لينالوا بها درجات تؤهلهم للحصول على شهادات عليا، دون تعب أو جهد.

 

وتعتبر جامعة قسنطينة أكثر الهياكل التي تشهد السرقات الأدبية على مدار السنة، خاصة في رسائل الليسانس والماجستير؛ حيث ذكرت إحدى الحاصلات على شهادة مهندس دولة في علم الجيولوجيا أنها وزملاءها اكتشفوا، بالصدفة، أن رسالة تخرج أستاذهم هي نفسها رسالة تخرج طالب سبقه من جامعة أخرى في جانبيها النظري والتطبيقي، وهي الحيلة التي يلجأ إليها الكثيرون باستنساخ رسائل من جامعات بعيدة ويقدموها على أساس أنها بحوثهم اجتهدوا في تحضيرها، فيما يصطدم الكثير من الأساتذة الكبار   في حال قاموا ببحث دقيق باستعمال الشبكة العنكبوتية، إذ يمكن الوقوف على سياسة النسخ واللصق الفاضحة التي أصبحت فنا متداولا في جميع المجالات، ولعل أبرز ما سجل في هذا الإطار سرقة قصيدة شاعرة جزائرية من طرف أخرى مغربية بعد أن شاركت الاثنتان في مهرجان الشعر النسوي بقسنطينة، حيث اطلعت المغربية على قصيدة الجزائرية قبل أن تسرقها بطريقة مفضوحة وتشارك بها في البرنامج المعروف  أمير الشعراء  .

  لا حديث عن سرقة علمية بلا دليل أو قرينة

بعدما راج الحديث، في الأيام القليلة المنقضية، عن اشتباه في سرقة علمية، حيث وجهت التهمة لأحد الأساتذة في قسم الإعلام الآلي بجامعة باتنة، طالب ـ حينها ـ بعض الأساتذة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بضرورة فتح تحقيق في الموضوع، لاسيما أن الباحث الفرنسي جال نوال دارد المختص في متابعة السرقات العلمية راسل إدارة جامعة باتنة بخصوص هذه السرقة العلمية، عقب اطلاعه على الموضوع، إلا أن إدارة الجامعة لم تحرك ساكنا للتحري عن الموضوع، لتبقى عملية السرقة العلمية مجرد شبهة، في وقت شدّد رئيس جامعة باتنة الدكتور طاهر بن عبيد بضرورة توخي الحذر في توجيه هكذا اتهامات دون التأكد منها.

  طلبة عنابة يتخرجون بمذكرات زملائهم السابقين

أكد بعض الأساتذة في جامعة عنابة أن الطلبة، وفي العديد من الشُعب الموجودة في مجمع بن باديس بسيدي عاشور، وشعب اللغات والعلوم الاجتماعية أو العلوم الانسانية على مستوى القطب الجامعي، ينتهجون بوسيلة واحدة في إنجاز مذكرات تخرجهم؛ إذ يستخرجون من المكتبة الموجودة على مستوى سيدي عاشور البحوث ويعيدون كتابة جزء كبير منها، ويمازجون بين العديد من المذكرات من أجل تفادي كشف أمرهم. وأصبحت العديد من المواضيع تعاد كل سنة، تقريبا، لاعتماد الطلبة على الطريقة نفسها. كما يقوم طلبة آخرون من عنابة باستخراج مذكرات تخرج الطلبة المصريين والأردنيين من بعض المواقع على شبكة الانترنت، ويعيدون صياغتها لغويا، واعترف الأساتذة بوجود سرقة لحقوق التأليف والتي لا يتوخاها الطلبة تماما، فلا يوجد من يسأل عن مذكراته أو يتظلّم من سرقتها أو استعمالها مجددا. وقال الأساتذة إن مثل هذه السلوكات تؤكد تراجع مستوى الطالب والجامعة الجزائرية بصفة عامة.