شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

بين تجاوزات الطلبة وفضائح الأساتذة

السرقات الأدبية بجامعة قسنطينة.. الجرم المسكوت عنه


  27 ماي 2015 - 22:58   قرئ 5181 مرة   3 تعليق   ملفات
السرقات الأدبية بجامعة قسنطينة..  الجرم  المسكوت عنه

أصبحت السرقات الأدبية أبرز سمات بحوث جامعة قسنطينة، في وقت انعدمت فيه الرقابة والتحري في البحوث المقدمة بهذ الجامعة، ما صعّب اكتشافها، خاصة في السنوات المنقضية، فالأساتذة بجامعات قسنطينة يسرقون أبحاثا اجتهد فيها غيرهم لينالوا بها درجات تؤهلهم للحصول على شهادات عليا، دون تعب أو جهد.

 

وتعتبر جامعة قسنطينة أكثر الهياكل التي تشهد السرقات الأدبية على مدار السنة، خاصة في رسائل الليسانس والماجستير؛ حيث ذكرت إحدى الحاصلات على شهادة مهندس دولة في علم الجيولوجيا أنها وزملاءها اكتشفوا، بالصدفة، أن رسالة تخرج أستاذهم هي نفسها رسالة تخرج طالب سبقه من جامعة أخرى في جانبيها النظري والتطبيقي، وهي الحيلة التي يلجأ إليها الكثيرون باستنساخ رسائل من جامعات بعيدة ويقدموها على أساس أنها بحوثهم اجتهدوا في تحضيرها، فيما يصطدم الكثير من الأساتذة الكبار   في حال قاموا ببحث دقيق باستعمال الشبكة العنكبوتية، إذ يمكن الوقوف على سياسة النسخ واللصق الفاضحة التي أصبحت فنا متداولا في جميع المجالات، ولعل أبرز ما سجل في هذا الإطار سرقة قصيدة شاعرة جزائرية من طرف أخرى مغربية بعد أن شاركت الاثنتان في مهرجان الشعر النسوي بقسنطينة، حيث اطلعت المغربية على قصيدة الجزائرية قبل أن تسرقها بطريقة مفضوحة وتشارك بها في البرنامج المعروف  أمير الشعراء  .

  لا حديث عن سرقة علمية بلا دليل أو قرينة

بعدما راج الحديث، في الأيام القليلة المنقضية، عن اشتباه في سرقة علمية، حيث وجهت التهمة لأحد الأساتذة في قسم الإعلام الآلي بجامعة باتنة، طالب ـ حينها ـ بعض الأساتذة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بضرورة فتح تحقيق في الموضوع، لاسيما أن الباحث الفرنسي جال نوال دارد المختص في متابعة السرقات العلمية راسل إدارة جامعة باتنة بخصوص هذه السرقة العلمية، عقب اطلاعه على الموضوع، إلا أن إدارة الجامعة لم تحرك ساكنا للتحري عن الموضوع، لتبقى عملية السرقة العلمية مجرد شبهة، في وقت شدّد رئيس جامعة باتنة الدكتور طاهر بن عبيد بضرورة توخي الحذر في توجيه هكذا اتهامات دون التأكد منها.

  طلبة عنابة يتخرجون بمذكرات زملائهم السابقين

أكد بعض الأساتذة في جامعة عنابة أن الطلبة، وفي العديد من الشُعب الموجودة في مجمع بن باديس بسيدي عاشور، وشعب اللغات والعلوم الاجتماعية أو العلوم الانسانية على مستوى القطب الجامعي، ينتهجون بوسيلة واحدة في إنجاز مذكرات تخرجهم؛ إذ يستخرجون من المكتبة الموجودة على مستوى سيدي عاشور البحوث ويعيدون كتابة جزء كبير منها، ويمازجون بين العديد من المذكرات من أجل تفادي كشف أمرهم. وأصبحت العديد من المواضيع تعاد كل سنة، تقريبا، لاعتماد الطلبة على الطريقة نفسها. كما يقوم طلبة آخرون من عنابة باستخراج مذكرات تخرج الطلبة المصريين والأردنيين من بعض المواقع على شبكة الانترنت، ويعيدون صياغتها لغويا، واعترف الأساتذة بوجود سرقة لحقوق التأليف والتي لا يتوخاها الطلبة تماما، فلا يوجد من يسأل عن مذكراته أو يتظلّم من سرقتها أو استعمالها مجددا. وقال الأساتذة إن مثل هذه السلوكات تؤكد تراجع مستوى الطالب والجامعة الجزائرية بصفة عامة.